من علامات الولادة المبكرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
من علامات الولادة المبكرة

 

 

يستمر الحمل الكامل ما يقارب أربعين أسبوعًا، فيما يتم تعريف الولادة المبكرة بأنها تشنّجات تتسبب بفتح عنق الرحم قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، وغالبًا ما تكون أسبابها غير معروفة، وتُعرف كذلك أنها تبدأ قبل موعد الولادة المخطط له بثلاثة أسابيع، ولكن بعد الأسبوع العشرين من الحمل.

ومن أكثر الأشهر التي عادةً ما تحدث بها الولادة المبكرة هو الشهر السابع، حيث يكثر في هذا الشهر شعور المرأة بالعلامات التي توحي باقتراب الولادة، فإذا وجدت الأسباب التي تزيد هذه العلامات، فإن ذلك يزيد من احتمالية الولادة المبكرة بالشهر السابع، ومن أبرز أسبابها:


• الإصابة ببعض المشاكل والأمراض التي تنتج عن سوء التغذية ونقص العناصر والمواد الضرورية للحامل، مثل: نقص الفيتامينات، والإصابة بفقر الدم.

• الحوامل اللواتي يعانين من مشاكل الضغط والقلب، هن أكثر عرضة للولادة المبكرة.

• عمر المرأة الحامل له أثر كبير في حدوث الولادة المبكرة، فأكثر الحالات تحدث للحوامل اللواتي تقل أعمارهن عن ثمان عشرة سنة، أو اللواتي تزيد أعمارهن عن ثمان وثلاثين سنة.

• إصابة الرحم ببعض المشاكل مثل: الالتهابات الشديدة، أو وجود ارتخاء في عنق الرحم، وأحيانًا يكون الرحم به عيوب حلقية.

• إصابة الحامل بأمراض أو مشاكل في أحمالها السابقة، كالإسقاط أو ولادة مبكرة سابقة، أو حتى ولادة أطفال أوزانهم قليلة جدًا.

• حدوث حالات الحمل المتكرر والمتتالي، أو الحمل بتوأم في بعض الحالات.

• تناول بعض الأدوية التي تزيد من أعراض الولادة المبكرة.

ومن المهم معرفة العلامات والأعراض التي تكون لدى النساء عند الولادة المبكرة، للتمكن من تحديدها وتفادي الأخطار الناجمة عنها، ومن أبرزها:


- حدوث تقلصات أو انقباضات في عضلات الرحم بوتيرة كل عشر دقائق أو أكثر.

- شعور بالانقباض في الظهر أو ألم خافت في منطقة أسفل الظهر، الذي يأتي ويذهب، وأحيانًا يستمر لبعض الوقت، ولا تخف حدة الألم حتى عند تغيير الوضعية أو عند استخدام وسائل أخرى معدة لتوفير الراحة.

- أوجاع في البطن السفلي، قد تشبه أوجاع الغازات، وأحيانًا قد يرافقها الإسهال.

- الشعور بزيادة الضغط في الحوض أو في المهبل.

- أوجاع مشابهة لأوجاع الدورة الشهرية.

- إفرازات متزايدة من المهبل، وزيادة المواد النازلة ولا سيما ماء الجنين.

- نزيف في المهبل.

- أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، وتشمل الغثيان والتقيؤ والإسهال.

- انخفاض في حركة الجنين فهو لا يركل بالوتيرة المعتادة.

- يمكن أن يحدث تسرب سائل من المهبل.

- حركات شد ورخي للرحم تظهر في البطن على فترات متباعدة، حيث يصبح البطن قاسيًا ومشدودًا عند انقباض الرحم، ويمكن ملاحظته والإحساس به عن طريق لمس البطن، فيبدو متحجرًا، وفي حالة ازداد تكرر حدوث هذه الحالة بالنسبة للوقت، فإن احتمالية الولادة المبكرة تزيد وتقترب..