هرمون الشعر الزائد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ٩ فبراير ٢٠١٩
هرمون الشعر الزائد

هرمون الشعر الزائد

عند وصول الأنثى سن البلوغ يبدأ المبيضان إفراز الهرمونات الأنثوية، مثل هرمون الإستروجين والبروجيستيرون وهرمون التستوستيرون الذكري المعروف باسم الأندروجين بكميات ضئيلة لتؤدي هذه الهرمونات عدة وظائف، مثل نمو الأعضاء التناسلية، الخصوبة، الدورة الشهرية، ظهور سمات الأنوثة على جسد الأنثى، ظهور شعر الجسم في منطقة العانة وتحت الإبطين بالإضافة إلى الشعر الزائد في الوجه وكامل الجسم الذي يكون خفيفًا ورفيعًا.

حدوث أي اضطراب في مستوى هذه الهرمونات وخاصةً زيادة مستوى هرمون الذكورة الاندروجين يسبب زيادة نمو الشعر في المناطق التي يكثر بها الشعر لدى الرجال مثل الوجه، فوق الشفايف، الذقن، الصدر والظهر ويصبح هذا الشعر الزائد أكثر سمكًا وداكنًا على عكس طبيعة شعر الأنثى، يصاحب اضطراب الهرمونات ظهور أعراض أخرى بجانب الشعر الزائد مثل ظهور حب الشباب، نقص حجم الثدي، تضخم البظر، خشونة الصوت، زيادة الكتلة العضلية، فقدان شعر الرأس والصلع.[١][٢]


أسباب زيادة هرمون الأندروجين

هرمون الأندروجين أو التستوستيرون هو المسؤول عن تحفيز نمو الشعر وتحفيز الصبغة بداخله لذا أي اضطراب بالهرمونات ينتج عنه زيادة مستوى هرمون الأندروجين عن مستوى الهرمونات الأنثوية يسبب زيادة نمو الشعر مثل:[٣][٤]

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هو أكثر أسباب زيادة نمو الشعر والذي يسبب أيضًا عدم انتظام الدورة الشهرية، العقم، السمنة.
  • التغييرات الهرمونية التي تحدث مع سن اليأس.
  • متلازمة كوشينج والتي تسبب إفراز الجسم كميات كبيرة من الكورتيزول والأندروجين من الغدد الكظرية الموجودة فوق الكلى نتيجة عدة أسباب.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي.
  • أورام المبيضين، أو الغدة النخامية أو الغدة الكظرية، مما يسبب زيادة إفراز الهرمونات.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تؤثر على مستوى الهرمونات في الجسم، مثل الدانازول المستخدم في علاج بطانة الرحم المهاجرة، المنشطات الأندروجينية التي تشبه التستوستيرون في مفعولها وتستخدم لبناء العضلات، DHEA المكمل الغذائي، الكورتيزون لفترات طويلة، بعض أدوية المضادة للذهان والاكتئاب مثل إرببرازول، اربا ميزابين وكلونازيبام، مينوكسيديل المستخدم لعلاج تساقط الشعر.
  • مرض السكري من النوع الثاني الذي يتميز بمقاومة الخلايا لهرمون الأنسولين، إذ يحفز الأنسولين المبيضين على إفراز الأندروجين بالإضافة إلى السمنة المرتبطة بمرض السكري والتي تحفز إفراز الأندروجين أيضًا.


تشخيص الشعر الزائد وعلاجه

يفحص الطبيب جسد المرأة في الأماكن المنتشر بها الشعر الزائد بالإضافة إلى الأعراض الأخرى المصاحبة له، مثل ظهور حب الشباب ثم يطلب الطبيب اختبار دم لقياس مستوى الهرمونات، أو موجات صوتية أو أشعة مقطعية على المبيضين والغدة الكظرية بحثًا عن الأورام أو التكيسات.[٥]، ويعتمد علاج الشعر الزائد على علاج سبب اضطراب الهرمونات وإزالة الشعر الزائد بأحد الطرق العديدة المتاحة بالإضافة إلى تناول الأدوية لعلاج الشعر الزائد، كالآتي:

  • يجب استخدام الأدوية المستخدمة لعلاج الشعر الزائد لمدة ستة أشهر على الأقل وهي متوسط عمر بصيلة الشعرة لكي يظهر مفعولها، هذه الأدوية هي:[٦]
    • حبوب منع الحمل المركبة المحتوية على الإستروجين والبروجيستيرون وهي تستخدم للنساء اللواتي ترغب في عدم الإنجاب أيضًا ولكنها تسبب أعراضًا جانبية، مثل الدوخة، والغثيان، واضطراب المعدة والصداع.
    • الأدوية التي تقلل مستوى الأندروجين في الجسم والتي تسبب تشوه الأجنة لذا يجب استخدام حبوب منع الحمل معها وهي سبيرونولاكتون المدر للبول المستخدم في علاج ضغط الدم المرتفع لكنه يمنع تأثير الأندروجين أيضًا، فيناستيريد هو دواء له نفس فعالية السبيرونولاكتون، فلوتاميد لكنه يسبب تلف الكبد لذا هو ليس الخيار الأول للعلاج.
    • يستخدم الدهون الموضعي المحتوي على إفلورنيثين لعلاج الشعر الزائد في الوجه ويدهن على المنطقة المصابة فيسبب بطء نمو الشعر ويظهر مفعوله بعد ثمانية أسابيع، لكنه لا يتخلص من الشعر الموجود بالفعل لذا يمكن استخدامه بعد إزالة الشعر بالليزر لتحسين نتائجه.
    • جرعات صغيرة من الستيرويد إذا كان سبب كثرة الشعر هو فرط نشاط الغدة الكظرية.
    • الميتفورمين و البيوجليتازون وهي أدوية تستخدم في علاج مرض السكري.
    • منشطات إفراز هرمون الغدد التناسلية مثل ليوبروليد الذي يمنع إفراز الأندروجين من المبيضين ويستخدم كحقنة مرة شهريًا لكنه باهظ الثمن وله نفس فاعلية حبوب منع الحمل لذا لا يستخدم كثيرًا.
  • إزالة الشعر بأحد الطرق المتاحة سواء الدائمة أو المؤقتة بالمنزل، مثل:
    • التحليل الكهربائي هو وسيلة لازالة الشعر نهائيًا، وذلك من خلال إدخال إبرة صغيرة في بصيلة كل شعرة لتوصل نبضة كهربائية لتدميرها، وهذا الإجراء مكلف ماديًا ويستغرق وقتًا طويلًا لأنه يدمر الشعر واحدة تلو الأخرى لذا لا يفضل استخدام هذا الإجراء على مساحة كبيرة من الجسم ويجب استخدام مخدر موضعي كدهون قبل الإجراء لأنه مؤلم.
    • إزالة الشعر بالليزر والذي يستخدم لمساحات كبيرة من الجسم ويستمر مفعوله لفترات طويلة.
    • إزالة الشعر مؤقتًا بالطرق المنزلية المعتادة مثل النتف، أو الحلاقة، أو التشميع أو باستخدام المواد الكيميائية ككريمات إزالة الشعر أو غسول إزالة الشعر ولكن يفضل عدم استخدامها لذوات البشرة الحساسة، وبعض النساء تلجأ إلى تشقير الشعر أو تبييضه بدلًا من إزالته لجعله أقل وضوحًا لكن هذه الطريقة غير فعالة مع أصحاب البشرة السمراء أو الداكنه لأنها تسبب وضوح الشعر أكثر.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2018-3-7), "Hirsutism"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-29.
  2. Adam Felman (2019-1-2), "What to know about hirsutism"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-29.
  3. "Hirsutism in Women", aafp, Retrieved 2019-1-29.
  4. Stephanie S. Gardner (2018-9-10), "Hirsutism"، webmd, Retrieved 2019-1-29.
  5. Erica Roth,Ana Gotter (2016-10-11), "Excessive or Unwanted Hair in Women"، healthline, Retrieved 2019-1-29.
  6. "Excessive Hair Growth (Hirsutism)", clevelandclinic,2018-1-13، Retrieved 2019-1-29.