هل ارتفاع هرمون الحليب خطير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
هل ارتفاع هرمون الحليب خطير

تعريف هرمون الحليب

أخذ هرمون الحليب أو البرولاكتين هذا الاسم بسبب وظيفته في تعزيز إنتاج الحليب عند الرضاعة في الثدييات، استجابةً لعملية إرضاع الطفل بعد الولادة، ولهرمون الحليب وظائف عديدة في الجسم في عدة مجالات مثل: العمليات التناسلية، والتمثيل الغذائي، وتنظيم السوائل في الجسم، وتنظيم جهاز المناعة، كما يرتبط هرمون الحليب بالوظائف السلوكية لدى البشر أيضًا.

يُنتَج هرمون الحليب في الجزء الأمامي من الغدة النخامية (الغدة النخامية الأمامية)، وفي مجموعة من الأماكن الأُخرى في جسم الإنسان، إذ تُنتج الخلايا الاكتوتروفينية في الغدة النخامية هرمون الحليب، وتُخزّن هذه الغدد الحليب ومن ثم تطلقه في مجرى الدم، ومن أماكن إنتاج هرمون الحليب في جسم الإنسان أيضًا: الرحم، والخلايا المناعية، والمخ، والثدي، والبروستاتا، والجلد، والأنسجة الدهنية. [١]


خطورة ارتفاع هرمون الحليب

يسمى ارتفاع هرمون الحليب في الدم بحالة فرط هرمون الحليب، ويمكن أن يؤثّر على الرجال والنساء، ويُعدّ ارتفاع هرمون الحليب في الدم طبيعيًّا في أوقات الحمل والرضاعة، وقد يرتفع أيضًا نتيجة للأدوية أو الأمراض، في حين يُعدّ ارتفاع هرمون الحليب في الدم دون مبرّر خطرًا، ويمكن أن يؤدّي إلى عدم انتظام الحيض لدى المرأة، وضعف الانتصاب والعقم لدى الرجال، بالإضافة إلى عديد من التعقيدات الأخرى التي قد تحدث بسبب ارتفاع هرمون الحليب. [٢]


أسباب ارتفاع مستويات هرمون الحليب

يوجد هرمون الحليب بشكل طبيعي وبكميات صغيرة في دم الرجال والنساء غير الحوامل، وقد ترتفع مستويات هرمون الحليب في الجسم لعدة أسباب، ومن أكثر هذه الأسباب شيوعًا؛ هو تكوّن ورم حميد غير سرطاني على الغدة النخامية، ويعرف هذا الورم باسم (البرولاكتينوما) ويؤدّي هذا الورم إلى فرط إفراز هرمون الحليب، بينما يقلّل من مستويات الهرمونات الجنسية الأخرى، ومن الأسباب الشائعة لفرط إفراز هرمون الحليب ما يأتي: [٣]

  • البرولاكتينوما: هو ورم حميد يصيب الغدة النخامية، يؤدّي إلى فرط إفراز هرمون الحليب.
  • قصور الغدة الدرقية: قصور الغدة الدرقية يعني أنّ الغدة الدرقية لا تفرز ما يكفي من الهرمونات، مما يؤدّي إلى اختلالٍ في إفراز هرمون الحليب وزيادة مستواه.
  • أمراض المهاد: المهاد هو جزء من الدماغ يصل بين الجهاز العصبي والغدة النخامية، وتؤثّر الأمراض التي تصيب المهاد (مثل الورم، أو الصدمة، أو العدوى) على مستوى هرمون الحليب وتزيد من إفرازه.
  • فقدان الشهية: هو اضطراب في الأكل، من الممكن أن يؤدّي إلى ارتفاع مستويات هرمون الحليب.
  • الأدوية: يؤدّي استخدام بعض الأنواع من الأدوية إلى ارتفاع مستوى هرمون الحليب، مثل: أدوية علاج الاكتئاب، وأدوية الذهان، وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • إصابات الصدر: تؤدّي إصابات الصدر أو تهيجه، مثل الندوب، أو القوباء، أو ارتداء حمالات الصدر الضيقة، إلى زيادة إفراز هرمون الحليب.
  • أمراض الكلى وفشل الكبد وتكيسات المبايض: يمكن أن تؤدي هذه الأمراض إلى ارتفاع مستوى هرمون الحليب، إذ يفقد الجسم قدرته على إزالة هرمون الحليب من مجرى الدم عند الإصابة بهذه الأمراض، مما يؤدّي إلى تراكمه في الدم.


أعراض ارتفاع هرمون الحليب في الدم

تختلف أعراض فرط هرمون الحليب في الرجال عن النساء، وبما أنّ مستويات هرمون الحليب تؤثّر على إنتاج الحليب والدورة الشهرية لدى النساء، فقد يكون من الصعب اكتشافه عند الرجال، ومن أكثر أعراض فرط هرمون الحليب شيوعًا لدى الرجال والنساء ما يأتي: [٤]

(الأعراض لدى النساء)

  • العقم.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تغير في تدفق الدورة الشهرية.
  • توقف الدورة الشهرية.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • تدفق الحليب من الثديين.
  • ألم في الثديين.
  • جفاف المهبل.

(الأعراض لدى الرجال)

  • نمو الثديين غير الطبيعي.
  • تدفّق الحليب من الثديين.
  • العقم.
  • ضعف الانتصاب.
  • الصداع.
  • اضطراب الرؤية.


علاج ارتفاع هرمون الحليب في الدم

يرتكز علاج ارتفاع مستويات هرمون الحليب في الدم في الغالب على إعادة مستويات هرمون الحليب إلى المستوى الطبيعي، ولكن في حالة وجود ورم البرولاكتينوما فقد يُلجَأ لإجراء عملية جراحية لإزالة الورم، ولكن في كثير من الأحيان يُعالج ارتفاع مستوى هرمون الحليب باستخدام الأدوية، وقد يشمل العلاج ما يأتي: [٤]

  • الإشعاع.
  • هرمونات الغدة الدرقية الصناعية.
  • تغيير الدواء المؤدّي إلى ارتفاع مستوى هرمون الحليب.
  • أدوية خفض هرمون الحليب مثل: البروموكريبتين، والكابيرجولين.


تشخيص ارتفاع هرمون الحليب

يرتكز تشخيص ارتفاع هرمون الحليب في الدم على فحوصات الدم الروتينية، للتحقق من مستويات هرمون الحليب، فإذا كانت مستويات هرمون الحليب في الدم مرتفعة، قد يطلب الطبيب تكرار الفحص بعد مدة صيام لا تقل عن ثماني ساعات، وفي العادة تكون مستويات هرمون الحليب العادية لدى النساء غير الحوامل أقل من 500 ميكرولتر/لتر ولدى الرجال أقل من 450 ميكرولتر/لتر، وقد يطلب الطبيب مسحًا بالرنين المغناطيسي للبحث عن دليل على نمو الغدة النخامية أو تلف الأنسجة المحيطة بها. [٢]


المراجع

  1. "Prolactin", yourhormones, Retrieved 22-1-2019.
  2. ^ أ ب Nicole Galan, "Hyperprolactinemia Overview"، verywellhealth, Retrieved 22-1-2019.
  3. [ https://www.webmd.com/a-to-z-guides/prolactin-test#1 "What is a Prolactin Test?"], webmd, Retrieved 22-1-2019.
  4. ^ أ ب Tessa Sawyers (20-11-2018), "What Is Hyperprolactinemia?"، healthline, Retrieved 22-1-2019.