آثار الذبحة الصدرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي حدوث ألم في الصّدر أو عدم الراحة التي يشعر بها الشّخص عند عدم وجود ما يكفي من تدفّق الدّم إلى عضلة القلب، وقد تُشعِر الذبحة الصدرية الشّخص بالضّغط أو الألم في الصدر، وقد يشعر وكأنّه عسر في الهضم، وقد يشعر الشّخص أيضًا بألم في الكتف، أو الذّراعين، أو الرّقبة، أو الفكّ، أو الظّهر، والذّبحة الصدرية هي من أعراض مرض الشريان التاجي، وهو أكثر أمراض القلب شيوعًا، ويحدث عندما تتراكم مادّة لزجة تسمّى البلاك في الشرايين التي تزوّد القلب بالدّم، ممّا يقلّل من تدفّق الدّم، وتوجد أنواع من الذبحة الصدريّة، هي:[١]

  • الذبحة الصدرية المستقرّة، هي النّوع الأكثر شيوعًا، ويحدث ذلك عندما يعمل القلب بجهد أكبر من المعتاد، والذّبحة الصدرية المستقرّة لديها نمط منتظم، وعادةً ما تساعد الرّاحة والأدوية على علاجها.
  • الذّبحة الصدرية غير المستقرّة، وهي الأخطر، ولا تتبع نمطًا معيّنًا، ويمكن أن تحدث دون بذل أيّ مجهود بدني، كما لا تخفّ مع الرّاحة أو الدّواء، وهي علامة على احتمال تعرّض الشخص لأزمة قلبية قريبًا.
  • الذّبحة الصدرية المخالفة للمعتاد، وهي نادرة الحدوث، وتحدث عندما يستريح الشخص، لكن الأدوية يمكن أن تساعد على تخفيفها.


آثار الذبحة الصدرية

يمكن أن يسبّب ألم الصدر الذي يحدث مع الذبحة الصدرية بعض المضاعفات، ومن أخطر المضاعفات أو الآثار التي يمكن أن تحدث نتيجة الذبحة الصدرية هي النوبة القلبية، والنوبة القلبية عند حدوثها قد يصاحبها ما يأتي:[٢]

  • الشّعور بالضّغط في وسط الصدر، وقد يستمرّ أكثر من بضع دقائق.
  • امتداد الألم إلى ما وراء الصدر حتّى الكتف، أو الذّراع، أو الظّهر، أو حتّى الأسنان والفكّ.
  • زيادة موجات الألم في الصّدر.
  • الشّعور بألم طويل في الجزء العلوي من البطن.
  • الشّعور بضيق في التنفّس.
  • التعرّق.
  • الشّعور الوشيك بالوقوع.
  • الإغماء.
  • التقيّؤ والغثيان.


الوقاية من الذبحة الصدرية

يمكن المساعدة على منع الذبحة الصدرية بإجراء التغييرات في نمط الحياة، والتي قد تخفّف من الأعراض إذا كان مصابًا بالفعل بالذبحة الصدرية، وتشمل هذه التغييرات ما يأتي:[٢]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • مراقبة الحالات الصحيّة الأخرى، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، والسكّري.
  • اتباع نظام غذائي صحّي، والحفاظ على وزن صحي.
  • زيادة النشاط البدنيّ بعد حصول الشخص على موافقة الطبيب لمدّة 150 دقيقةً من النّشاط المعتدل كلّ أسبوع، بالإضافة إلى ذلك يوصى بأن يحصل الشخص على 10 دقائق من تدريب القوّة مرّتين في الأسبوع، وتمتدّ إلى ثلاث مرّات في الأسبوع لمدّة 5-10 دقائق في كلّ مرّة.
  • خفض مستوى التوتّر الخاص بالشخص.
  • تجنّب استهلاك الكحول.
  • الحصول على لقاح الإنفلونزا السنويّ لتجنّب مضاعفات القلب من الفيروس.


أسباب الذبحة الصدرية

عادةً ما تنشأ الذبحة الصدرية من وجود مرض في القلب، إذ تتراكم مادّة دهنيّة تسمّى البلاك في الشّرايين، ممّا يمنع تدفّق الدّم إلى عضلة القلب، ممّا يفرض على قلب الشّخص أن يعمل بنسبة قليلة من الأكسجين، وذلك يسبّب الألم، وقد تكون لدى الشخص أيضًا جلطات دموية في شرايين قلبه، ممّا قد يسبّب نوباتٍ قلبيّةً، وتشمل الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا لألم الصدر ما يأتي:[٣]

  • الانسداد الرئوي، وهو انسداد في الشريان الرّئيس في الرّئتين.
  • اعتلال عضلة القلب الضّخامي أو القلب المتضخم أو السميك.
  • تضيق الأبهر، وهو تضيّق الصمام في الجزء الرّئيس من القلب.
  • التهاب التامور؛ أي تورّم الغشاء حول القلب.
  • تمزُّق جدار الشريان الأورطي، وهو أكبر شريان في الجسم.


المراجع

  1. "Angina", medlineplus.gov, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Angina", www.mayoclinic.org, Retrieved 7/9/2019. Edited.
  3. "Angina", www.webmd.com, Retrieved 9/7/2019. Edited.