أسباب التهاب اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
أسباب التهاب اللسان

التهاب اللسان

يتميّز التهاب اللسان بفقدان الحليمات السطحية الموجودة على سطحه، وهي حالةٌ تعطي المنطقة المصابة مظهرًا أملسَ ولونًا أحمر، وقد يكون التهاب اللسان هو المرض الأساسي، أو قد يكون أحد الأعراض في عديد من الحالات الوراثية والمكتسبة، مثل أشكال معينة من فقر الدم، أو البليجرا، أو الزهري، أو نقص التغذية، وقد تصاحبه أعراض كإحساس بحرقة خفيفة يمكن التحكّم بها باستخدام مواد التخدير الموضعية[١].


أسباب التهاب اللسان

قد تسبب عديد من العوامل المختلفة التهابًا في اللسان، بما في ذلك ما يأتي[٢]:

  • ردود فعل تحسّسية: إذ قد تؤدي ردود الفعل التحسّسية تجاه الأدوية، والمواد الغذائية، والمهيّجات المحتملة الأخرى إلى تفاقم الالتهاب الحليمي، والأنسجة العضلية للسان، وتشمل المهيّجات معجون الأسنانن وأنواعًا معينةً من الأدوية كأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • الأمراض: قد تؤثر بعض الأمراض على الجهاز المناعي، وتهاجم عضلات اللسان والحليمات، وقد يسبّب الهربس البسيط، وهو الفيروس الذي يسبب تقرّحات البثور والبثور حول الفم، التورّم والألم في اللسان.
  • انخفاض مستوى الحديد: يؤدّي نقص الحديد في الدم إلى التهاب اللسان، إذ ينظم الحديد نمو الخلايا من خلال مساعدة الجسم على صنع خلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأوكسجين إلى الأعضاء، والأنسجة، والعضلات، وقد يؤدّي انخفاض مستويات الحديد في الدم إلى انخفاض مستويات الميوغلوبين في كريات الدم الحمراء، إذ يُعدّ الميوغلوبين بروتينًا مهمًّا لصحة العضلات، بما في ذلك الأنسجة العضلية في اللسان.
  • إصابة الفم: يمكن أن تؤثّر الصدمة الناتجة عن الإصابات في الفم على حالة اللسان، وقد يحدث الالتهاب بسبب الجروح والحروق على اللسان، أو بعض الأجهزة التي توضع في الفم مثل تقويم الأسنان.


أنواع التهاب اللسان

توجد أنواع مختلفة من التهاب اللسان التي تستوجب علاجًا فعّالًا، وتشمل هذه الأنواع ما يأتي[٣]:

  • التهاب اللسان الحادّ: وهو التهاب في اللسان يظهر فجأةً، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بأعراض حادّة، ويحدث هذا النوع من التهاب اللسان عادةً عند تفاعل الحساسية.
  • التهاب اللسان المزمن:وهو التهاب متكرّر في اللسان، وقد يبدأ هذا النوع كعرض من أعراض حالة صحية أخرى.
  • التهاب اللسان الضموري: المعروف أيضًا باسم التهاب اللسان الصياد، ويحدث عند فقدان عديد من حليمات اللسان، وتنتج عن ذلك تغييرات في لون اللسان وملمسه، ويعطي هذا النوع من التهاب اللسان مظهرًا لامعًا.


أعراض التهاب اللسان

قد تظهر أعراض التهاب اللسان بسرعة، أو تتطوّر مع مرور الوقت، ومن هذه الأعراض ما يأتي[٤]:

  • مشكلات في المضغ أو البلع أو التحدث.
  • تغيّر ملمس سطح للسان.
  • قرحة اللسان، أو تورّمه.
  • شحوب اللسان أو احمراره.

وتشمل الأعراض أو المشكلات النادرة، ما يأتي:

  • انسداد مجرى الهواء.
  • مشكلات التحدث أو المضغ أو البلع.


علاج التهاب اللسان

يعتمد علاج التهاب اللسان على الأسباب، إذ يستجيب التهاب اللسان بشكل عام جيّدًا للعلاج بمجرد أن يحدّد الطبيب السبب الكامن وراءه، وقد يصف الأطباء الأدوية للأشخاص الذين يعانون من التهاب اللسان الناجم عن المرض أو العدوى، وتساعد المضادات الحيوية، أو مضادات الفطريات، أو الأدوية المضادة للفيروسات، في القضاء على عدوى بكتيرية، أو فطرية، أو فيروسية على التوالي.

قد تُوصف المكملات الغذائية، إذا كان سبب التهاب اللسان نقصًا في التغذية، أو يُنصَح أيضًا باتّباع طرق لإضافة مزيد من المغذيات المفقودة إلى النظام الغذائي للشخص، ففي حال كان نقص المغذيات ناتجًا عن مرض كامن، مثل مرض الاضطرابات الهضمية، فقد يوصي الطبيب بالعلاج الذي يتضمّن تغييرات في النظام الغذائي لعلاج الحالة الأساسية[٥].


المراجع

  1. "Glossitis", www.britannica.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  2. Brindles Lee Macon and Winnie Yu (25-9-2017), "What causes glossitis?"، www.healthline.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  3. Brindles Lee Macon and Winnie Yu (25-9-2017), "Types of glossitis"، www.healthline.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  4. Josef Shargorodsky, MD, MPH, (23-2-2017), "Symptoms"، medlineplus.gov, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  5. Jenna Fletcher (13-6-2018), "Treatment"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.