أسباب تشقق الشفاه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٨ ، ٨ يونيو ٢٠٢٠

تشقق الشفاه

تعدّ تشقق الشفاه حالة تكون فيها الشفاه جافة، ومقشرة، ومزعجة جدًا، مع ظهور شقوق على سطحها بسبب الجفاف، وفي بعض الأحيان يُرافق التشققَ نزيف الشفاه، وأغلب أسباب تشقق الشفاه هي الطقس البارد الجاف، والرياح في الشتاء، وحروق الشمس في الصيف، وكثرة لعق الشفتين، والتنفس عبر الفم، وتوجد حالات صحية تُسبب هذا التشقق؛ كالإنفلونزا، ونزلات البرد، ونقص المغذيات في الجسم، وهذا التشقق في معظم الحالات يُعالج باستخدام بلسم الشفاه، وشرب كميات كبيرة من الماء.[١]


أسباب تشقق الشفاه

تشقق الشفاه لا يتطور فجأة وإنما تدريجيًا، لذا لا بدّ من معرفة سبب التشقق للتمكن من أخذ العلاج المناسب، وفيما يأتي الأسباب المحتملة لتشقق الشفاه:[٢]

  • التهاب الشفاه: وهو التهاب ناتج عن تهيج الجلد، ويُسبب تشقق الشفاه وجفافها، ويحدث هذا الالتهاب بسبب عوامل الطقس؛ كالبرودة، والجفاف، والرياح، وتُؤثر بشكل خاص في زوايا الفم.
  • الشمس: إن تعرض الشفاه كثيرًا للشمس دون حماية يُسبب التهابًا وجفافًا كبيرًا يُؤدي إلى تشققها.
  • إصابات الشفاه: قد تتشقق الشفاه عند التعرض لإصابة ما، أو قد تنقسم، إضافة إلى نزيفها في بعض الحالات، وهذه الإصابات، هي السقوط، أو ضربات الفم، أو عض الشفتين المتكرر.
  • الجفاف: يُصاب الجسم أحيانًا بالجفاف الناتج عن التقيؤ، أو الإسهال، أو التعرق المفرط، أو المرض، وبالتالي لا يحصل على كفايته من السوائل، وتظهر أعراض الجفاف عليه، مثل؛ تشقق الشفاه وجفافها.
  • النقص في المعادن والفيتامينات: توجد الكثير من المعادن والفيتامينات التي تذوب في الماء، وتدخل في عملية التمثيل الغذائي، وتُحارب الأمراض، وتحافظ على رطوبة الجلد، مثل؛ الثيامين، والنياسين، والبيوتين، والريبوفلافين، والزنك، والحديد، وأيّ نقص في هذه العناصر يُسبب تشقق الشفاه وجفافها، وتقطّع زوايا الفم.
  • الحساسية: تتحسس بعض الشفاه تجاه معجون الأسنان، أو أحمر الشفاه، أو المرطبات، أو أيّ عنصر يُطبق على الشفاه، أو على ما حولها، ممّا قد يُسبب تهيجها وتشققها وجفافها، وأحيانًا قد يتطور الأمر إلى طفح جلدي على الشفاه يُشبه الأكزيما.


علاج تشقق الشفاه

يوجد عدة خيارات لعلاج تشقق الشفاه ومنها ما يأتي:

  • استخدام مرهم للشفاه: يجرى علاج تشقق الشفاه من خلال استخدام مرهم جيد يحتوي على المنثول (menthol)، أو الكافور (camphor)، أو الفينول (phenol)، وتُساعد هذه المكونات في ترطيب الشفتين وعلاج التشقق والجفاف، بالإضافة إلى أنه ينبغي تجنب استخدام المنتجات المعطرة أو المنكهة؛ إذ تسبب هذه المكونات تفاقم مشكلة التشقق.[٣]
  • استخدام العلاجات الطبيعية: يمكن علاج الشفاه المشققة باستخدام العلاجات الطبيعية التي تهدئ الشفاه المشقوقة وترطبها، بتطبيقها مباشرة على الشفاه، ومن أشهر العلاجات الطبيعية التي يمكن استخدامها:[٣]
    • الصبار، تحتوي أوراق الصبار على جل غني بالفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، ومضادات الالتهاب، وتُسهم في ترطيب الجلد التالف وتهدئته.
    • زيت جوز الهند، يُصنّف زيت جوز الهند بأنه مطرٍ يهدئ التهاب البشرة ويخففه.
    • الخيار، يحتوي الخيار على الفيتامينات والمعادن التي ترطب الشفاه.
    • الشاي الأخضر، يُستخدم الشاي الأخضر في علاج تشقق الشفاه من خلال نقع كيس من الشاي الأخضر في كوب من الماء الدافئ، ثم فركه برفق على الشفاه لتليين الجلد الجاف وإزالته.
  • شرب الماء: قلة شرب الماء من العوامل المسببة لتشقق الشفاه، لهذا فإنّه يجب شرب الماء وترطيب الجسم بالماء بما يكفي، ذلك لأنّ الماء يحارب الجفاف الذي يُسبب تشقق الشفتين، بالإضافة إلى أنه يجب التوقف عن لعق الشفاه؛ لأنّ اللعاب يُسبب جفاف الشفتين من خلال سحب الرطوبة الموجودة فيها، واستخدام بلسم للشفتين بدلًا من ذلك.[٤]
  • تقشير الشفاه: يُجرى علاج تشقق الشفاه من خلال التقشير اللطيف، ذلك باستخدام مقشر السكر، وتطبيقه بأطراف الأصابع على الشفتين، مع الحذر من إمكانية حدوث نزيف في الشفتين، وألم نتيجة إزالة الجلد غير الميت تمامًا.[٥]


الوقاية من تشقق الشفاه

يعاني معظمُ الأشخاص من تشقق الشفاه من وقتٍ إلى آخر في السّنة، ولا يوجد الكثيرُ ممّا يمكن فعله لعلاج حالة تشقق الشفاه، لكن يمكن تجنّب حدوثها، باتّباع النّصائح الآتية:[٦]:

  • الاهتمام بحماية الشّفاه: يُسهم في الوقاية من تشقق الشفاه وضع واقٍ من أشعة الشّمس قبل الخروج في طقسٍ بارد جاف أو كريم مرطّب للشفاه وتكرار ذلك خلال اليوم وتغطيتها بوشاح أو منديل أثناء الوجود في الخارج.
  • تجنّب لعق الشفتين: إذ سرعان ما يتبخر اللعاب ويترك الشّفتين أكثر جفافًا ممّا كانتا عليه من قبل، ولتجنّب ذلك يجب الابتعاد عن وضع بلسم للشفاه بنكهات التي تزيد من الجفاف في الشّفتين وتشققهما، كما أنّ ذلك قد يزيدُ من الرّغبة بلعق الشّفتين.
  • شرب الماء والسّوائل بانتظام: يقلل شرب كمياتٍ وفيرة من السّوائل وترطيب الهواء في المنزل باستخدام جهاز ضبط الرّطوبة من فرص حدوث جفاف الشفاه.
  • تجنّب مثيرات الحساسية: يمكن لتجنّب ملامسة مثيرات الحساسية مثل؛ العطور أو الأصباغ في منتجات العناية بالبشرة أو المستحضرات التجميلية أن يُقلل من تشقق الشفاه.
  • التّنفس عن طريق الأنف: يمكن أن تجفّ الشّفاه، ويحدث التشقق بسبب التّنفس عبر الفم.
  • الإقلاع عن التّدخين: يمكن أن يُسبّبَ دخانُ التّبغ تهيّجًا للجلد الرّقيق حول الشّفتين، ممّا يؤدي إلى جفافهما وتصبحان أكثر عرضةً للتّشقق، إضافةً إلى أنّ التّدخينَ قد يسبّب حدوث مشكلات أخرى في الفم، مثل؛ تقرّحات الفم، والتهاب اللثة، لذلك قد يُلاحظ البعض أنَّ الشّفة المتشققة يتحسّن مظهرها بعد فترة وجيزة من الإقلاع عن التّدخين، كما يبدأ الجلد بالشّفاء[٧].


المراجع

  1. "Cracked Lips", www.healthgrades.com, Retrieved 31-1-2019. Edited.
  2. Valencia Higuera, "What Causes Split Lips?"، www.healthline.com, Retrieved 31-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Jamie Eske (24-1-2019), "Best 6 ways to relieve chapped lips"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  4. "Why Are My Lips Chapped?", www.webmd.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  5. Cynthia Cobb (23-4-2018), "How to Get Rid of Chapped Lips"، www.healthline.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  6. "Chapped lips: What's the best remedy?", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-09-2019. Edited.
  7. "Best 6 ways to relieve chapped lips", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-09-2019. Edited.