أسباب ثقل اللسان

أسباب ثقل اللسان

ثقل اللسان

هي حالة تتمثل بضعف العضلات المستخدمة في الكلام أو صعوبة التحكم بها، مما يؤدي إلى الكلام البطيء الذي يصعب فهمه، ويُحدِث هذا الخلل التوتر العضلي نتيجة اضطرابات جهاز الأعصاب؛ مثل: السكتة الدماغية، وإصابة الدماغ، وأورام المخ، والحالات التي تسبب شللًا في الوجه، أو اللسان، أو الضعف في عضلة الحلق، كما أنّ بعض الأدوية تسبب خللًا في النطق، ويجرى علاج حالات ثقل اللسان اعتمادًا على السبب الأساسي عندما يكون ذلك ممكنًا، فقد يكون علاج النطق للمساعدة في تحسين الكلام مفيدًا، أمّا بالنسبة لخلل التوتر الناجم عن الأدوية الموصوفة قد يساعد تغيير الأدوية أو إيقافها في علاج الحالة.[١]


أسباب ثقل اللسان

يحدث ثقل اللسان أو تلعثم النطق نتيجة سببين رئيسين؛ هما:[٢]

  • خلل النطق المركزي، الذي يحدث نتيجة الأضرار التي لحقت بالدماغ؛ مثل: الضرر بسبب الصدمة. وقد يحدث عند الولادة أو يتطور مع مرور الوقت، وتشمل أسباب خلل النطق المركزي:
  • السكتة الدماغية.
  • إصابات في الدماغ
  • أورام الدماغ.
  • شلل الدماغ.
  • مرض عقلي.
  • مرض هنتنغتون.
  • التصلب الجانبي الضموري.
  • التصلب المتعدد.
  • ضمور العضلات.
  • الوهن العضلي الوبيل.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • أمراض الدماغ التنكسية الأخرى.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • خلل النطق المحيطي، الذي يحدث نتيجة الأضرار التي لحقت بمراكز الكلام في الدماغ، وتشمل أسباب خلل النطق المحيطي ما يلي:
  • خلقي حيث يولد الشخص بخلل نطقي.
  • إجراء عملية جراحة في الرأس، أو الرقبة، أو اللسان، أو صندوق الصوت.
  • التعرض لصدمة في الوجه أو الفم.


أعراض ثقل اللسان

تشمل أعراض ثقل اللسان ما يلي:[٣] Dysarthria

  • الكلام أو الخطاب أعلى أو أقل توترًا من المعتاد.
  • تشنج الشخص عند الكلام.
  • التمتمة.
  • التكلم بشكل بطيء أو سريع.
  • التحدث بأسلوب الهمس.
  • التوتر.
  • تغير نوعية الصوت، فقد يبدو أجشًا أو محشوًا كما لو كان الشخص مصابًا بنزلة برد.
  • صعوبة البلع والمضغ؛ لأنّ قلة إفراز اللعاب تجعل تحريك الشفاه واللسان والفك أكثر صعوبة.


علاج ثقل اللسان

يجرى علاج ثقل اللسان عن طريق زيادة أخصائي معالج للكلام؛ إذ يعمل لتحسين القدرة على التحدث، كما يساعد في إيجاد طرق مختلفة للتواصل، وقد يوصي بما يلي:[٤]

  • استراتيجيات لتحسين الكلام؛ مثل: إبطاء الكلام.
  • تمارين لتحسين حجم الكلام أو وضوحه.
  • أجهزة مساعدة؛ مثل: لوحة أبجدية بسيطة، أو مضخّم صوت، أو نظام إخراج صوت محوسب.

قد تساعد النصائح التالية في التواصل بشكل أكثر فاعلية إذا كان الشخص يعاني من ثقل اللسان:

  • أخذ نفس جيد قبل البدء في التحدث.
  • بذل جهد إضافي في تأكيد الكلمات الرئيسة.
  • التحدث ببطء مع قول كلمة واحدة في وقت واحد إذا لزم الأمر.
  • ترك مسافة واضحة بين كل كلمة.
  • التأكد من وجود الشخص الآخر الذي يُتَحدّث إليه في الغرفة نفسها.
  • جذب انتباه المستمع عن طريق اللمس، أو الاتصال بأسمائهم قبل البدء في التحدث إليهم.
  • الحفاظ على جمل قصيرة، وتجنب المحادثات الطويلة إذا كان الشخص يشعر بالتعب.
  • تقليل ضجيج الخلفية، فعلى سبيل المثال، إيقاف تشغيل التلفزيون أو الراديو.


المراجع

  1. "Dysarthria", www.mayoclinic.org, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  2. "Dysarthria", my.clevelandclinic.org, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  3. "What Is Dysarthria?", www.webmd.com, Retrieved 9/7/2019. Edited.
  4. "Dysarthria (difficulty speaking)", www.nhs.uk, Retrieved 9/7/2019. Edited.