9 أسباب لتنميل اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
9 أسباب لتنميل اللسان

تنميل اللسان

لا شكَّ أنَ التنميل أو الشعور بوخز أو دبابيس أو إبر بالجسم، شعور مزعج قد يُصيب أيّ جزء من الجسم، وينتج عادةً عن الضغط على الأعصاب المغذية لهذه الأماكن أو عن تلفها لأي سبب، فهو شعور شائع نشعر به جميعًا بأحد ساقينا عند الجلوس عليها بوضع غير مريح لفترة طويلة، أو بأحد أيدينا عند النوم عليها.

إنّ اللسان يُعدّ أحد أجزاء الجسم التي قد تصاب بالتنميل أيضًا، لكنه أقلّ شيوعًا، وينتج تنميل اللسان عن الإصابة بالعديد من الاضطرابات والأمراض، بعضها بسيط والبعض الآخر قد يكون خطيرًا لذا يجب أن ننتبه إلى الشعور بهذا العرض باللسان، واستشارة الطبيب لاكتشاف سببه.[١].


9 أسباب محتملة لتنميل اللسان

أسباب تنميل اللسان عديدة، وفي الآتي أهمها:[٢]

  • ظاهرة رينود الأولية: (primary Raynaud’s phenomenon) هي اضطراب يؤثر على تدفق الدم في أصابع اليدين والقدمين، وأحيانًا في الشفاه واللسان، فعند الشعور بالتوتر أو البرد تنقبض وتضيق الشرايين الدقيقة في اللسان فيقل تدفق الدم إليه، وعند الإصابة بظاهرة رينود يتفاقم هذا الضيق والانقباض مما يسبب تلون اللسان باللون الأزرق أو الأحمر أو قد يصاب بالشحوب الشديد، ويصاحبه تنميل اللسان لفترة مؤقتة، إنّ متلازمة رينود اضطراب مزعج لكنه غير خطير، ويحدث دون سبب ولا يعني أن الشخص يعاني من مشكلة صحية خطيرة، وغالبًا يتحسن حال اللسان بعد شرب مشروب دافئ أو بعد التخلص من التوتر.
  • السكتة الدماغية: أو النوبة الإقفارية العابرة (transient ischemic attack) هي جلطات خطيرة تتكون في الشرايين المغذية للدماغ وتستدعي مراجعة الطبيب على الفور، وتسبب ظهور أعراض أخرى مع تنميل اللسان مثل؛ ضعف وتنميل الذراع أو الساق أو الوجه أو تنميل جانب واحد من الجسم، وترهل الوجه، وصعوبة التحدث، والارتباك، وفقدان الرؤية، والدوار وعدم الاتزان، والصداع الشديد.
  • رد فعل تحسسي: الحساسية تجاه أحد الأطعمة أو تجاه مادة كيميائية أو دواء قد تسبب تورم وحكة وتنميل اللسان، وتنتج هذه الحساسية عادةً عن مهاجمة جهاز مناعة الجسم لهذا الطعام باعتباره شيء ضار، وأشهر الأطعمة المسببة لهذه الحساسية؛ البيض والفول السوداني والسمك والحليب والقمح وفول الصويا، وأحيانًا تكون هذه الحساسية مفرطة فتسبب أعراضًا خطيرة تستدعي مراجعة الطبيب على الفور وهي؛ الصفير، وصعوبة التنفس، وبحة الصوت، وضيق الحلق، وتورم اللسان والشفاه، والحكة، وصعوبة البلع.
  • قرح الفم: هي قرح صغيرة بيضاوية الشكل تظهر على اللسان أو حوله، وعلى الخد واللثة، وتظهر هذه القرح نتيجة أسباب عديدة مثل؛ الاضطرابات الهرمونية أو العدوى الفيروسية، أو سوء التغذية أو التعرض لإصابة داخل الفم أو بسبب حساسية تجاه طعام، وعلى الرغم من أن قرح الفم مؤلمة إلا أنّها تشفى من تلقاء نفسها دون علاج، ولتخفيف الألم المصاحب لها، يجب تجنب تناول الأطعمة الحارة أو الحامضة أو الجافة، والغرغرة بمحلول الماء والملح وصودا الخبز.
  • انخفاض السكر في الدم: أي شخص وبالتحديد مريض السكري قد يتعرض لانخفاض مستوى سكر الدم عن المستوى الطبيعي بسبب تفويت أحد الوجبات أو بسبب تناول جرعة زائدة من الأنسولين أو حبوب السكري، ويسبب هذا الانخفاض تنميل اللسان والرعشة والشعور بالإجهاد والجوع الشديد، والتعرق الشديد، والدوار، والتهيج، والارتباك، ولإعادة مستوى السكر في الدم إلى مستواه الطبيعي، يجب تناول أي طعام أو شراب يحتوي على السكر مثل؛ قطعة من الحلوى أو عصير الفاكهة.
  • نقص الكالسيوم: انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم يُسبب تنميل اللسان، لكنه يسبب أعراضًا أخرى تظهر قبل التنميل مثل؛ تشنجات العضلات، والتيبس، وتنميل حول الفم، وتنميل أصابع اليدين والقدمين، والدوخة والتشنجات، وينتج هذا الانخفاض عن العديد من الاضطرابات مثل؛ انخفاض هرمون الغدة جار الدرقية، أو انخفاض المغنيسيوم أو نقص فيتامين د أو أمراض الكلى أو تعقيدًا بعد جراحة بالغدة الدرقية أو عرضًا جانبيًا من أدوية السرطان أو التهاب البنكرياس، ويُشخص نقص الكالسيوم بسهولة باختبار دم بسيط، ويعالج بتحديد سببه وعلاجه وتناول الكالسيوم كمكمل غذائي.
  • نقص فيتامين ب: يُسبب نقص فيتامين ب 12 وب 9 بالتحديد، احتقان وتورم اللسان، وفقدان حاسة التذوق، بالإضافة إلى الشعور بتنميل اللسان واليدين والقدمين، والشعور بالإجهاد المستمر، لأن هذه الفيتامينات ضرورية لصحة الأعصاب، ولتصنيع كرات الدم الحمراء. ينتج نقص هذه الفيتامينات عن عدم تناولها بما يكفي من الطعام أو بسبب الإصابة بأحد الأمراض التي تعيق امتصاص الفيتامينات من الأمعاء أو بسبب تناول الأدوية التي تعيق امتصاصها مثل؛ الميتفورمين واللانزوبرازول والفاموتيدين والرانيتيدين، وإنّ علاج نقص هذه الفيتامينات ضروري، لأن نقصها لفترة طويلة قد يسبب آثارًا سلبية دائمة، وغالبًا يُعالج بتناول هذه الفيتامينات كمكملات غذائية.
  • الصداع النصفي: الأورة هي مجموعة من الأعراض تسبق الإصابة بنوبة الصداع النصفي، وأحد أعراضها؛ الشعور بتنميل في الذراع أو الوجه أو الشفاه أو اللسان، ويصاحبها أعراض أخرى مثل؛ الدوخة واضطراب الرؤية ورؤية أنوار ساطعة أو خطوط متعرجة، وبعدها تبدأ نوبة الصداع التي تكون شديدة في جانب واحد فقط من الرأس، وقد يصاحبها غثيان وقيء.
  • التصلب المتعدد: هو مرض مناعي يُهاجم فيه جهاز المناعة في الجسم، الأعصابَ في الدماغ والحبل الشوكي، مما يسبب الشعور بالتنميل في أماكن مختلفة من الجسم منها؛ الوجه واللسان، كما يسبب التصلب المتعدد صعوبة المضغ والبلع، أو عض المصاب على لسانه أو خده دون أن قصد، وللأسف هو مرض مزمن يستمر مدى الحياة، لكن تتوفر أدوية مختلفة يُمكنها أن تُحسن من أعراضه.[٣]


هل يعد تنميل اللسان حالة خطيرة؟

كما أوضحنا سابقًا، إن أسباب تنميل اللسان عديدة ومتنوعة، بعضها يكون بسيطًا لا يستدعي القلق مثل؛ قرح الفم أو متلازمة رينود، والبعض الآخر خطيرًا يجب الانتباه إليه وطلب المساعدة الطبية فور الإصابة به مثل؛ السكتة الدماغية.

لتمييز الأسباب الخطيرة عن غير الخطيرة، يجب الاعتماد على الأعراض المصاحبة لتنميل اللسان، فظهور بعض الأعراض يعدّ خطيرًا مثل؛ التنميل المفاجئ، والضعف والتنميل في جانب واحد من الجسم، والصداع الشديد، والفقدان المفاجئ للرؤية، والتلعثم وصعوبة التحدث، والارتباك، والهلوسة، والسلس البولي، كما يعدّ تنميل اللسان خطيرًا إذا ظهر مباشرةً بعد التعرض لإصابة بالرأس أو الرقبة أو الظهر.[٤]


المراجع

  1. Claire Sissons (2017-11-28), "Why is my tongue tingling?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  2. Sheila Buff (2018-9-17), "What Causes a Tingling Tongue?"، healthline, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  3. Melinda Ratini (2019-4-29), "Reasons Your Tongue Might Tingle"، webmd, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  4. William C. Lloyd (2018-12-25), "Tingling tongue"، healthgrades, Retrieved 2020-8-4. Edited.