أسباب نغزات الظهر

نغزات الظهر

تُعدّ نغزات الظهر أحد أكثر المشاكل شيوعًا في العالم، إذ يعاني من هذه النغزات معظم الناس لمرة واحدة على الأقل في حياتهم، وتُتبع تدابير لمنع نوبات نغزات الظهر وتخفيفها عند الإصابة بها، كما يجرى علاج نغزات الظهر بطرق بسيطة منزلية؛ ذلك لأنّه غالبًا ما يُشفى من هذا الألم في غضون أسابيع، ونادرًا ما تبرز الحاجة إلى عملية جراحة للعلاج، وتحدث نغزات الظهر لعدة أسباب، وتشمل عدة أعراض؛ بما في ذلك: ألم العضلات، والألم الذي يزداد شدة عند الانحناء أو الوقوف أو المشي.[١]


أسباب نغزات الظهر

تحدث نغزات الظهر نتيجة عدّة أسباب تؤثر في الأعصاب، ويشير الأطباء إلى هذه الحالة بالتّنميل، وتشمل الأسباب المؤدية إلى هذه الحالة ما يلي:[٢]

  • عدوى الحزام الناري، تحدث عدوى الحزام الناري أو الهربس النطاقي نتيجة الإصابة بطفح جلدي مؤلم، إذ يسبب هذا الطفح وخزًا في الظهر، وينشأ هذا الوخز على جانب واحد من الجسم، ومع ذلك، فإنّ الطفح الجلدي يحدث على أيّ جزء من الجسم؛ بما في ذلك الظهر والوجه، وتظهر بثور مليئة بالسوائل، وتزول بعد أسبوعين، بالإضافة إلى أنّه قد تظهر عدة أعراض لهذه العدوى؛ بما في ذلك الوخز، والحكة، والإحساس المؤلم في المنطقة المصابة، والحمى، والقشعريرة، والصداع، والمعدة المضطربة.
  • الانزلاق الفقاري، يحدث الانزلاق الفقاري نتيجة انزلاق إحدى الفقرات الموجودة في العمود الفقري، ويميل هذا الانزلاق إلى الحدوث في منطقة أسفل الظهر، ويُشتَهَر هذا المرض بعدم تسببه بأيّ أعراض، لكن في حال ضغطت الفقرة على العصب فإنها يسبب الإحساس بالوخز، والألم، والتصلب، والشعور بالضعف في الساقين، ومشاكل في المشي والوقوف باستقامة.
  • الألم العضلي التليفي، حيث الألم العضلي التليفي من الحالات المرضية المزمنة التي تسبب ألمًا في أجزاء من الجسم وتخدرًا ووخزًا؛ بما في ذلك الظهر، واليدان، والقدمان. وتشمل الأعراض الأخرى لهذه الحالة الإعياء، والقلق، والاكتئاب، وصعوبة النوم والتفكير، ومشاكل في الذاكرة والتركيز، بالإضافة إلى زيادة الحساسية للألم.
  • القرص المنفتق، يحدث القرص المنفتق بسبب ضعف مرونة الأنسجة المحيطة بفقرات العمود الفقري، بحيث الضغط على هذه الأقراص، وبالتالي الضغط على المنطقة المحيطة بالحبل الشوكي والأعصاب الشوكية، مما يسبب الشعور بالألم والوخز وضعف العضلات في الظهر والخدر.[٣]
  • اعتلال الضفيرة، تُصنّف الضفيرة العضدية بأنها مجموعة من الأعصاب الموجودة في العمود الفقري، والتي ترسل إشارات إلى الكتفين والذراعين واليدين، وفي حال الضغط على هذه الأعصاب فإنه يسبب الألم والوخز اللاذع، بحيث انتشار هذا الوخز والألم في الذراعين ويستمر لمدة قصيرة فقط.[٤]
  • التضيق الشوكي، يحدث التضيق الشوكي في العمود الفقري، ويصيب جذور الأعصاب، وتحدث الإصابة بهذا التضيّق نتيجة هشاشة العظام، ومن الشائع الإصابة بالتضيّق الشوكي مع تقدّم العمر، وخاصةً للأشخاص الذين يبلغون من العمر خمسين عامًا أو أكثر.[٤]
  • عرق النسا، يمتدّ عرق النسا من أسفل الظهر إلى الأرداف والساقين، ويحدث هذا المرض نتيجة الضغط على العصب الوركي الذي يسببه التضيق الشوكي أو القرص المنفتق، وتسبب هذه الحالة الشعور بالوخز والألم في الساقين كذلك.[٤]


المراجع

  1. "Back pain", www.mayoclinic.org,4-8-2018، Retrieved 26-8-2019. Edited.
  2. Rachel Nall (6-6-2019), "What can cause a tingling sensation on the back?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  3. Jonathan Cluett (17-6-2019), "What You Should Know About Numbness and Tingling in the Lower Back"، www.verywellhealth.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Donna Christiano (21-5-2019), "What Is Creating the Tingling Sensation in My Back?"، www.healthline.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

646 مشاهدة