أضرار إهمال الناسور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
أضرار إهمال الناسور

الناسور

الناسور هو اتصال غير طبيعي يحدث في شكل أنبوب بين عضوين في الجسم، أو بين الأوعية المُبطّنة للخلايا الظهارية، ويحدث بسبب الإصابة بمرض؛ مثل التي تتشكّل بين نهاية الأمعاء وبالقرب من فتحة الشرج، ويُسمّى الناسور الشرجي، ويحدث الناسور نتيجة إجراء عملية جراحة، وله أشكال متعددة؛ فمنها ما يأتي في شكل أنبوب مفتوح أحد أطرافه ومغلق من الجهة الأخرى، وقد يتحول إلى ناسور كامل إذا تُرِك دون علاج.

يوجد ناسور غير مكتمل يحتوي على فتحة خارجية فقط، وناسور كامل فيه فتحتان إحداها داخلية وأخرى خارجية، وناسور حدوة الحصان الذي يشكل اتصالًا في هيئة حرف u .[١]


==أضرار إهمال الناسور==

من أضرار إهمال علاج الناسور حدوث مضاعفات، ومنها عدم التئام الناسور، وتعفّن الدم، وثقب الصفاق والتهابه، حيث تعفّن الدم مرض يهدّد الحياة، وينتج من استجابة الجسم لعدوى بكتيرية، وتشمل أعراض التسمم: الطفح الجلدي، والحمى، والقشعريرة، والارتباك، والتنفس السريع، وزيادة معدل ضربات القلب، أمّا التهاب الصفاق فهو تهيّج في نسيج الجدار الداخلي للبطن، وتشمل أعراض الإصابة به الشعور بآلام البطن، والإصابة بالحمى، والقشعريرة، والإحساس بآلام المفاصل، والشعور بالغثيان، والتقيؤ.[٢]


أنواع الناسور

توجد عدة أنواع للإصابة بالناسور، وهي تتنوع حسب الجزء الذي يصيبه كل نوع من الجسم، ولعلّ أبرز أنواع الناسور التي تصيب جسم الإنسان مذكورة في الآتي:[٣]

  • ناسور الشرج: هو اتصال غير طبيعي بين القناة الشرجية والجلد حول الشرج.
  • الناسور المهبلي: الذي يصاب الشخص به عندما يتطوّر ثقب بين المستقيم أو فتحة الشرج والمهبل، ويصيب المنطقة ما بين القولون والمهبل.
  • ناسور المسالك البولية: يحدث بسبب اتصال غير طبيعي بين جهاز المسالك البولية وجهاز آخر، أو الفتحات غير الطبيعية داخل جهاز المسالك البولية.
  • الناسور الحويصلي: الذي يصيب منطقة ما بين المثانة والرحم.
  • الناسور المعوي: إذ يتشكّل ما بين جزءين من الأمعاء وتحدث الإصابة به في هذا الجزء.


علاج الناسور

تختلف علاجات الناسور تبعًا لموقعها وشدة الأعراض، وتشمل العلاجات الطبية المضادات الحيوية ، أو مثبطات للمناعة، أو بعض العلاجات البيولوجية، ويوصف نظام غذائي للناسور المعوي، فالحمية المعوية هي التغذية السائلة التي تؤخذ عن طريق الفم، أو تعطى من خلال أنبوب التغذية، وتحلّ محلّ المواد الغذائية الصلبة، وتحتوي على العناصر الغذائية الحيوية عند عدم وجود طعام صلب، وهذا يقلّل من كمية البراز الذي يمرّ عبر فتحة الشرج، مما يساعد الناسور في الشفاء، أو الإغلاق حتى.

توجد بعض الحالات التي لا تستجيب لأيٍّ من العلاجات المذكورة أعلاه، ويحتاج المصابون في هذه الحال إلى جراحة، وإذا حدث الناسور في جزء من الأمعاء فيُزال دون إخراج أيّ جزء من الأمعاء، أمّا إذا بدا الناسور في جزء ملتهب من الأمعاء؛ فهذا يتطلّب إجراء استئصال، وقد يؤدي هذا الاستئصال إلى فغر اللفائفي المؤقت، ويُحوّل البراز من خلال فغر اللفائفي، مما يعطي جزءًا من الأمعاء مع الناسور الوقت للشفاء، وغالبًا ما يُنفّذ هذا النوع من الجراحة في حال الإصابة بالناسور المستقيمي أو المعوي.[٢]


المراجع

  1. Sally Robertson, "What is a Fistula?"، news medical life science, Retrieved 2019-9-12. Edited.
  2. ^ أ ب Amber J. Tresca , "Fistula Types, Diagnosis, Treatment, and Prognosis"، verywellhealth, Retrieved 2019-9-12. Edited.
  3. "WHAT IS A FISTULA?", nafc, Retrieved 2019-9-12. Edited.