أضرار حقن الكورتيزون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
أضرار حقن الكورتيزون

حقن الكورتيزون

تشمل حقن الكورتيزون دواءً يخفّف الألم والتورّم في أجزاءٍ مختلفة من الجسم، ويستخدم الأطباء هذه الحقن لعلاج الإصابات والحالات الصّحية المختلفة، مثل: التهاب المفاصل، أو اضطرابات المناعة الذّاتية، والتي تحدث عندما يُلحِق الجهاز المناعي الضرر بالخلايا الخاصّة بالجسم، ويُسمّى الكورتيزون أيضًا بالكورتيكوستيرويد، وعادةً ما يتلقّى الأشخاص حقن الكورتيزون في مفاصل الجسم المختلفة، بما في ذلك الورك، والكتف، والرّكبة، والعمود الفقري، واليدين، والقدمين، إذ يقلّل الكورتيزون من الالتهاب داخل المفصل وحوله.[١]


أضرار حقن الكورتيزون

يوجد العديد من الأضرار أو الآثار الجانبية قصيرة الأجل أو طويلة الأجل التي تصاحب تلقّي حقن الكورتيزون، والتي يكون بعضها نادرًا، وقد تشمل ما يأتي:[٢]

  • الآثار الجانبية قصيرة الأمد: تتضمن هذه الآثار ما يأتي:
    • انكماش الجلد وبهتان لونه في المنقطة التي يتمّ فيها حقن الكورتيزون.
    • نزيف من الأوعية الدموية المتشقّقة في الجلد أو العضلات.
    • تفاقم الالتهاب في المنطقة المحقونة بسبب ردّ الفعل على الدّواء.
    • ارتفاع نسبة السكر في الدم في حال كان الشخص يعاني من السكّري.
    • تأخير عملية التعافي للأشخاص المصابين بالعدوى، فقد لا يتمكّن المريض من الحصول على العلاج في حال كان يعاني من مشكلات في تخثر الدم.
    • الألم في المنقطة التي يتمّ فيها الحقن.
    • العدوى.
  • الآثار الجانبية طويلة الأمد: تعتمد الآثار الجانبية الطويلة الأجل على الجرعة وعدد المرّات التي يحصل فيها المريض على هذا العلاج، فمع الجرعات العالية والحقن المتكرّرة فإنّ الآثار الجانبية المحتملة تشمل الآتي:
    • سهولة التعرّض للكدمات.
    • ترقّق الجلد.
    • زيادة الوزن.
    • انتفاخ الوجه.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • الإصابة بإعتام عدسة العين.
    • ترقّق العظام، أو هشاشة العظام.
    • نخر الأوعية الدموية، وهو من الأعراض النّادرة.


استخدامات حقن الكورتيزون

تستخدم حقن الكورتيزن في علاج التهاب مناطق صغيرة من الجسم، أو لعلاج الالتهابات المنتشرة في جميع أنحاء الجسم، ومن الأمثلة على الحالات التي تُستخدَم فيها حقن الكورتيزون الموضعيّ التهاب الجراب، وهو التهاب كيسي في الورك أو الركبة أو الكوع أو الكتف، أو التهاب الأوتار، أو التهاب المفاصل، أو حالات القدم المؤلمة مثل التهاب الأوتار في الكفّة المدورة، أو التهاب اللفافة الأخمصية، أو الكتف المتجمّد، كما يمكن استخدام حقن الكورتيزون لعلاج بعض أمراض الجلد، مثل الثعلبة.

أمّا الحقن التي تُعطَى فوق الجافية في العمود الفقري القطني في موقعٍ معين في القناة الشوكية للجزء السفلي من الظهر على يد اختصاصي تحت إشراف الأشعة السينيّة فهي تساعد على تخفيف آلام الظهر وعرق النسا، كما يمكن إعطاء الحقن فوق الجافية في مناطق أخرى من القناة الشّوكية لتخفيف آلام الظهر والرقبة، في حين تستخدم حقن كورتيكوستيرويد الجهازية للحالات الأكثر انتشارًا التي تؤثر على العديد من المفاصل أو على الجلد، مثل: الحساسية، والربو، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وعادةً ما تُعطى هذه الحقن عن طريق العضل، ثم يمتصّ الدّم الكورتيكوستيرويد لينتقل بعدها عبر مجرى الدم لعلاج الالتهاب.[٣]


عدد مرات تلقي حقن الكورتيزون

يمكن تحديد عدد حقن الكورتيزون الضرورية بناءً على المريض، وسبب أخذ الحقنة؛ ففي حال كانت الحقنة الواحدة كافيةً للعلاج فإنّ أخذ حقن إضافيّة ليس ضروريًا، لكن في أحيان أخرى قد يضطر المريض إلى أخذ مجموعة من الحقن، ولا يوجد حدّ معين لعدد حقن الكورتيزون التي قد يأخذها الشخص، لكن خطر الآثار الجانبية يزيد مع زيادة عدد الحقن، وعادةً ما يجري تغيير موقع الحقن بانتظام.[٣]


المراجع

  1. "Cortisone Shots", my.clevelandclinic.org, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  2. "Do I Need a Cortisone Shot?", /www.webmd.com, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Catherine Burt Driver, "Cortisone Injection"، www.medicinenet.com, Retrieved 12-7-2019. Edited.