أفضل حل لصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩

الصداع

يعدّ الصداع من الحالات الصحية الشّائعة التي يُصاب بها الفرد يوميًّا، ويوجد العديد من الأنواع من الصداع، وأخفّها وأكثرها شيوعًا هو صداع التوتّر، والصداع العنقودي الذي يحدث على هيئة نوباتٍ متكرّرة، والصداع النصفي الذي تتراوح شدّته من معتدلة إلى شديدة، بالإضافة إلى أنّه يوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها التخفيف من الصداع، بما في ذلك الأدوية والعلاجات الطبيعية التي يمكن التعرّف عليها من خلال هذا المقال.[١]


حل لصداع

يمكن علاج الصداع وتخفيف آلامه من خلال الطّرق الآتية:

  • شرب الماء: يمكن التخفيف من آلام الصداع من خلال ترطيب الجسم وشرب الماء، إذ أظهرت العديد من الدراسات أنّ الجفاف الشديد هو المسبّب الرّئيس للصداع النصفي والتوتّري، بالإضافة إلى أنّ شرب الماء يساهم في التخفيف من أعراض الصداع بصورة كبيرة في غضون 30 دقيقةً إلى 3 ساعات، وللمساعدة على تجنّب الصداع يجب شرب كميّات كافية من الماء يوميًا، وتناول الأطعمة الغنية بالماء.[١]
  • الاسترخاء وتقليل التوتر: يمكن تقليل الصداع من خلال الاسترخاء والتأمل والتنفّس العميق، إذ يمكن لهذه التقنيات تقليل آلام الصداع، بالإضافة إلى أنّه يجب تجنّب التوتر والإجهاد؛ وذلك لأنّ التوتّر يساهم في زيادة الصداع وآلامه، لذا فإنّ الابتعاد عن الأماكن الصاخبة والإجهاد القوي والتعب الجسديّ يساعد على التخلّص من الصداع بصورة فعّالة.[٢]
  • الزيوت الأساسية: تعدّ الزّيوت الأساسية من أفضل العلاجات الطبيعية التي تساهم في قتل الميكروبات، لذا تستخدم في العديد من المنظّفات المنزلية، خاصّةً زيت اللافندر الذي يوصي به لعلاج القلق، والتوتّر، والصداع، إذ أظهرت دراسة نُشرت في صندوق طب الأعصاب الأوروبي أن استنشاق زيت اللافندر يساهم في تقليل شدّة الصداع النصفي خاصةً.[٣]
  • التدليك: يمكن تخفيف آلام الصداع من خلال تدليك العضلات الموجودة في الرقبة والكتفين؛ إذ يساعد التدليك على تخفيف التوتر والإجهاد وآلام الصداع النصفي، ويمكن الحصول على تدليك احترافي من قِبَل اختصاصي للتدليك، أو استخدام كرة تنس للتدليك الذاتي على طول الظّهر والكتفين.[٣]
  • الزنجبيل: يمكن تخفيف آلام الصداع من خلال استخدام الزنجبيل، إذ وجدت دراسة ما أنّ تناول الزنجبيل بالإضافة إلى أدوية تخفيف الألم العادية يساعد على تخفيف الصداع النصفي، كما وجدت دراسة أخرى أنّ تناول الزنجبيل يغني عن تناول الأدوية، ويمكن استهلاك الزنجبيل من خلال تناول ملحقات الزّنجبيل أو تحضيره مع الشاي.[٤]
  • المغنيسيوم: يعدّ المغنيسيوم من المعادن المهمّة لجسم الإنسان؛ إذ يساهم في تنظيم مستويات السكّر في الدّم، بالإضافة إلى تنظيم الأعصاب، وقد أظهرت عدة دراسات أنّ المغنيسيوم يساعد على علاج الصّداع بصورة آمنة وفعّالة؛ وذلك لأنّ نقص المغنيسيوم أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من الصداع المتكرّر، كما يمكن استهلاك المغنيسيوم من خلال تناول 600 ملغ من مكملات سترات المغنيسيوم الفموية يوميًا لتقليل آلام الصّداع وشدّته.[١]
  • تغيير النظام الغذائي: يمتلك النظام الغذائي رابطًا مشتركًا مع الصداع، فقد يلاحظ العديد من الأفراد أن تناول بعض الأطعمة يحفّز من الصداع، خاصّةً الأطعمة المصنّعة، والشوكولاتة، والكافيين، لذا فإنّ تغيير النظام الغذائي أو أنماط الأكل أمر ضروري لتجنّب الإصابة بالصداع.[٣]
  • فيتامينات (ب) المركّبة: تساعد فيتامينات (ب) المركّبة على تقليل الصداع النصفي وآلامه، إذ إذ تساهم هذه الفيتامينات في تنظيم الناقلات العصبية في الدماغ، كما تعدّ قابلةً للذوبان في الماء، بالتالي ذوبانها في البول وعدم تخزينها في الجسم، كما يجب استشارة الطبيب قبل تناول هذه الفيتامينات.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jillian Kubala (4-2-2018), "18 Remedies to Get Rid of Headaches Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  2. Diana Rodriguez (27-10-2011), "Fast Headache Relief"، www.everydayhealth.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Nicole Galan (20-8-2018), "What are some tips for instant migraine relief?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  4. Melinda Ratini (21-5-2018), "10 Ways to Get Rid of a Headache"، www.webmd.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.