أفضل زيت للصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٤ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٩
أفضل زيت للصداع

الصداع

يُعرَف الصداع بأنَّه وجود ألم في أي منطقة من الرأس، ويحدث الصداع على أحد جانبَي الرأس أو كليهما، أو يكون معزولًا في مكان آخر، أو يظهر في نقطة واحدة من الرأس، ويجدر ذكر أنَّ الصداع يظهر في شكل آلام حادّة، أو إحساس بالخفقان، أو الشعور بألم بسيط، ويُشار إلى إمكانية تطوّر الصداع فجأة أو بشكل منتظم، وقد يستمر لمدة تقل عن ساعة إلى عدة أيام،[١] ويُجرى علاج الصداع من خلال استخدام الزيوت الأساسية، التي تُصنَع من الأوراق، والسيقان، والأزهار، واللحاء، وغيرها من أجزاء النباتات عادة،[٢] وتُمثل الزيوت الأساسية علاجًا منزليًا لمجموعة متنوعة من الأمراض، لكنَّها أكثر فاعلية في علاج الصداع وتقليل حدته.[٣]


علاج الصداع بالزيوت

يُجرى علاج الصداع باستخدام الزيوت الأساسية التي تُقدّم العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، ولعلّ من أشهر هذه الزيوت ما يلي:[٢]

  • زيت النعناع؛ هذا الزيت هو أحد الزيوت الأساسية الأكثر استخدامًا في علاج الأشخاص المصابين بالصداع أو الصداع النصفي؛ ذلك بسبب احتوائه على مادة المنثول، التي تساعد العضلات في الاسترخاء، وتقلل من الشعور بالألم المُصاحب للإصابة بالصداع، ويُستخدَم من خلال مزجه بزيت جوز الهند ثمَّ وضعه على مكان الشعور بالألم.
  • زيت إكليل الجبل؛ استُخدم هذا الزيت منذ مئات السنين في مجال الطب الشعبي؛ ذلك بهدف الحد من التعرض للإجهاد، وتقليل الشعور بالآلام، وتحسين عمل الدورة الدموية، وهذه الفوائد جميعها تساهم بشكل كبير في علاج الشخص المصاب بنوع من أنواع الصداع أو أكثر؛ إذ يحتوي زيت إكليل الجبل على خصائص قوية مضادة للالتهابات، ومسكنات للألم، ويُستخدَم من خلال تدليك منطقة الإصابة ببضع القطرات من زيت إكليل الجبل المخلوط بزيت جوز الهند[٣].
  • زيت اللافندر؛ يُستخدم زيت اللافندر في تخفيف التوتر والاسترخاء، وعلاج الصداع، والصداع النصفي، ويُستخدَم من خلال وضع زيت اللافندر المخفف على الجلد، أو إضافة الزيت المخفف إلى حمام دافئ.
  • زيت البابونج؛ إذ يُرخي عضلات الجسم، ويساعد بشكل كبير في علاج الصداع، بالإضافة إلى قدرته على معالجة القلق والأرق، اللذان يمثلان أحد أسباب الصداع، ويُمنع استخدام النساء الحوامل لهذا الزيت؛ لأنَّه يُشكل خطرًا على الصحة ويسبب الإجهاض.
  • زيت الأوكالبتوس؛ يُستخدم في شكل علاج تقليدي في علاج الجيوب الأنفية، والحد من الالتهابات، ويستخدمه الأشخاص الذين يُعانون من الصداع نتيجة انسداد الجيوب الأنفية، فاستنشاقه يُقلل من أعراض الصداع.[٣]


مضاعفات استخدام الزيوت

تُعدّ الزيوت الأساسية آمنة بشكل عام، لكنَّ الكثير منها له آثار جانبية، ومنها خطر الحساسية والتهيج، فتطبيق الزيت على الجلد يهيّج البشرة، ويسبب الشعور بالوخز، أو الاحتراق، أو الاحمرار، أو الطفح الجلدي، وتسبب بعض المضاعفات، خاصة عند الإصابة بـالربو، أو مشاكل في القلب، لذلك يجب تخفيف الزيوت الأساسية جميعها، خاصة زيت النعناع وزيت الأوكالبتوس، ويُشار إلى ضرورة التأكد من الزيت من خلال تطبيقه على رقعة صغيرة من الجلد قبل استخدامه على منطقة أكبر، والانتظار مدة تتراوح ما بين 24-48 ساعة، وحين عدم ظهور أيّ ردود فعل فإنَّ الزيت آمن للاستخدام.[٢]


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (11-1-2018), "Headache"، www.mayoclinic.org, Retrieved 19-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Debra Rose Wilson (26-4-2017), "5 Essential Oils for Headaches and Migraines"، www.healthline.com, Retrieved 19-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Lana Burgess (21-9-2017), "Five effective essential oils for headaches"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-7-2019. Edited.