أدوية الربو

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
أدوية الربو

أدوية الربو

الربو من الأمراض التنفسية المزمنة والتي تصيب القصبات الهوائية والشعب الهوائية، فيؤدي هذا المرض إلى التهاب الرئتين وضيق في الممرات الهوائية، مما يعمل على منع مرور الهواء للرئتين؛ مما يُحدِث نوبات متكررة كصعوبة التنفس مع صدور أصوات من الصدر تسمى أزيز الصدر، يصاحبها السعال شديد مع البلغم، وتهيج في جميع أعضاء الجهاز التنفسي ولكن هذه الأعراض قد تختلف في حدتها من شخص لآخر وحسب شدة المرض وخطورته، وهذا المرض أكثر انتشاراً بين الأطفال، ويستخدم لهذا المرض العديد من الأدوية لمعالجة أزمات الربو وتعمل على توسيع الممرات الهوائية والشعب الهوائية، وإرخاء العضلات بداخلها، والتخفيف من الأعراض المصاحبة لهذا المرض ومعالجته، ويتم وصف هذه الأدوية من قبل طبيب مختص يتابع حالة المريض، سنتطرق من خلال هذا المقال للتعرف بشكل مفصل على أدوية الربو.


أنواع أدوية الربو

يهدف العلاج إلى التحكم والوقاية من نوبات الربو على المدى البعيد، ومنع حدوثها قبل أن تبدأ، ويبدأ العلاج بفهم المريض لمحفزات الأزمة لديه، واتخاذ الخطوات المناسبة لتجنبها، وهذا بالإضافة إلى الأدوية من شأنه التحكم بأعراض المرض ومنع النوبات، ولكن في حالات التهيج قد يحتاج المريض إلى العلاج المؤقت السريع مثل البخاخات، وهنا شرح مبسط لأدوية الربو.

يعتمد اختيار الدواء على سن المريض والأعراض ومحفزات الربو، والنوع الأول من الأدوية هو:

  • أدوية التحكم طويلة الأمد: تؤخذ هذه الأدوية بشكل يومي، وهي حجر الأساس في التعامل مع الأزمة، وتعمل على تخفيف الالتهابات في المجاري التنفسية، وتقسم إلى:[١]
  • الكورتيكوستيرويدات المستنشقة: وهي بخاخات مضادة للإلتهاب مثل: fluticasone وbudesonide وflunisolide وciclesonide وbeclomethasone وmometasone وfluticasone furoate، وقد يحتاج المريض هذه الأدوية لعدة أيام أو أسابيع قبل الحصول على المفعول المناسب، تتميز هذه الأدوية بقلة أعراضها الجانبية.
  • معدلات اللوكوترين: تؤخذ هذه الأدوية عبر الفم، ومن أنواعهاmontelukast وzafirlukast وzileuton ، وتخفف أعراض الأزمة لمدة 24 ساعة، ولكن هذا النوع من الأدوية مرتبط في بعض الحالات النادرة، مع ردود فعل نفسية مثل الهلوسة والعدائية والاكتئاب والأفكار الانتحارية.
  • ناهضات البيتا طويلة الأمد: هي أدوية مستنشقة تفتح المجاري التنفسية مثل: salmeterol وformoterol، وتظهر بعض الأدلة أن هذا النوع من الأدوية يزيد احتمال نوبات الربو الحادة، لذلك لا ينصح بتناول هذه الأدوية بدون استشارة الطبيب.
  • البخاخات المركبة، وهي خليط من الكورتيكوستيرويدات وناهضات البيتا، مثل: fluticasone-salmeterol وbudesonide-formoterol وformoterol-mometasone.
  • الثيوفيلين: تؤخذ هذه الحبة يوميًا، وتساعد على فتح المجاري الهوائية، عن طريق إرخاء العضلات المحيطة بالمجاري التنفسية.

فوائد تناول أدوية معالجة الربو

  • تعمل أدوية الربو على توسيع القصبات الهوائية.
  • التقليل من التهاب الشعب الهوائية.
  • إرخاء العضلات الملساء الموجودة في القصبات الهوائية وتنظيفها.
  • تخفيف أعراض المرض.
  • التخفيف من حدة صعوبة التنفس والسعال الشديد.
  • تزيد من سرعة انقباض القلب وتنظمه.
  • تزيد من تدفق الدم في العضلات الموجودة في الجهاز التنفسي.
  • تخفيف التشنجات التي تحدث في القصبات والجهاز التنفسي بشكل عام.
  • تمنع تراكم السوائل في الشرايين المؤدية إلى الرئتين.


أسباب الربو

لا توجد أسباب محددة معروفة لحدوث الربو، ولكن توجد عدة محفزات أو عوامل مساعدة عل ظهور الحالة، ومنها:[٢]

  • المستأرجات الموجودة في الجو، مثل العشب أو الأشجار واللقاح.
  • المستأرجات الموجودة داخل المنزل، مثل العثة والعفن وشعر الحيوانات الأليفة.
  • بعض أنواع الأدوية أو الأطعمة.
  • الدخان أو المواد الكيماوية.
  • الزكام أو الإنفلونزا.
  • التمارين الرياضية ( بالرغم من أن مرضى الربو يحتاجون للقيام بالتمارين الرياضية).
  • حالة الطقس مثل البرودة والجفاف أو الرطوبة والرياح.

تشخيص الربو

يكشف الطبيب عن الربو في غالب باستخدام مجموعة بسيطة من الفحوصات، ولكن قد تُستخدم فحوصات إضافية للتأكد، وبعد الفحص اليدوي والأسئلة، ينتقل المريض إلى مرحلة الفحوصات الطبية المتقدمة مثل:[٣]

  • فحص FeNO: ينفخ المريض بداخل جهاز يقيس كمية أكسيد النتريك في الزفرة، وهي علامة على التهاب في الرئتين.
  • فحص وظائف الرئة: ينفخ المريض بداخل جهاز يقيس سرعة التنفس وسعة الرئتين.
  • فحص قمة التدفق: ينفخ المريض بداخل جهاز محمول يدويًا، يقيس سرعة التنفس، ويعاد الفحص عدة مرات على فترة أسابيع لتتبع التغيرات في التنفس.

بعد أن يُشخصُ المريض بمرض الربو، يتبع ذلك مجموعة من فحوصات الحساسية التي تكشف ما إذا كانت الأعراض ناجمة عن محفز ما.


المراجع

  1. "Asthma", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  2. "Asthma Information", acaai.org, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  3. "Asthma", www.nhs.uk, Retrieved 18-7-2018. Edited.