علاج نشاط الغدة الدرقية بالعسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩
علاج نشاط الغدة الدرقية بالعسل

فرط نشاط الغدة الدرقية

يُعرَف فرط نشاط الغدة الدرقية بأنّه الإنتاج الكثير لهرمونات هذه الغدة، ويمكن أن يؤدي فرط نشاطها إلى تسريع عملية التّمثيل الغذائي في الجسم بنسبة كبيرة، الأمر الذي ينتج عنه فقدان الوزن المفاجئ، وسرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها، والتعرّق، والعصبية أو التهيّج، كما يتوفر العديد من خيارات العلاج لعلاج حالة فرط نشاط الغدة الدرقية، إذ يستخدم الأطباء الأدوية المضادة، واليود المشع لإبطاء إنتاج هرمونات الدرقية.

في بعض الأحيان قد ينطوي علاج فرط النشاط على الجراحة لإزالة جزءٍ منها أو حتى إزالتها كاملةً، وعلى الرغم من أن فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يكون خطيرًا إذا تمّ تجاهله، إلّا أنّ معظم المصابين يستجيبون جيّدًا بمجرد تشخيص هذا المرض وعلاجه.[١]


علاج نشاط الغدة الدرقية بالعسل

يعدّ العسل من أكثر العلاجات الطّبيعية أمانًا لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية؛ وذلك بسبب محتواه المنخفض من اليود[٢]، كما يساعد العسل الجهاز العصبي. بالإضافة إلى إمكانية شرب عصير الليمون والعسل، والذي يعدّ من المشروبات اللذيذة والمغذّية، إذ يستخدم لعلاج حالات ارتفاع ضغط الدم، والأرق، والاضطرابات العصبيّة.

يجري تحضير عصير الليمون والعسل من خلال إذابة ملعقة من العسل في كوبٍ من المياه المعدنية، ثم إضافة نصف كوب من عصير الليمون، كما يمكن استخدام العسل للتخفيف من الأرق، ويتم ذلك من خلال خلط كوب من الحليب الدافئ مع ملعقةٍ من العسل وتناولها قبل الذهاب إلى السرير، مما يساعد على النوم.[٣]


علاج نشاط الغدة الدرقية

توجد العديد من العلاجات التي يمكن استخدامها لحالة نشاط الغدة الدرقية، ويعتمد نوع العلاج الأفضل على عمر المصاب، وحالته الصحيّة، والسبب وراء زيادة النشاط، والخيارات الشخصية، وشدة المرض، فتتضمن هذه العلاجات المحتملة ما يأتي:[١]

  • اليود المشعّ: يستخدم اليود المشع بتناوله عبر الفم، ويتم امتصاصه من الغدة الدرقيّة، مما يتسبب بانكماشها، وتبدأ أعراض اليود المشع بالاختفاء خلال عدة أشهر، بالإضافة إلى اختفائه من الجسم خلال عدة أسابيع أو عدة أشهر، وقد يؤدي العلاج باستخدام اليود المشع إلى حصول قصورٍ في نشاط الغدة الدرقيّة، وقد يحتاج المصاب إلى تناول علاجاتٍ دوائيةٍ لتعويض النقص في الثايروكسين.
  • الأدوية المضادة للغدة الدرقيّة: تعمل هذه الأدوية والتي يمكن أن يستمر تناولها لمدة سنة أو أكثر على التقليل من أعراض نشاط الغدة الدرقيةِ تدريجيًا، ويتم ذلك من خلال منع إنتاج كمياتٍ زائدة من هرمونات الغدة، ثم تبدأ الأعراض بالزوال خلال عدة أسابيعٍ أو أشهرٍ، وقد يكون هذا العلاج الحل النهائيّ لدى بعض الأشخاص، بينما يمكن أن يتعرض أشخاصٌ آخرون لانتكاسةٍ، كما تعد هذه الأدوية خطيرةً؛ إذ يمكن أن تتسبب بحدوث تلفٍ خطير في الكبد، وحتى الوفاة في بعض الحالات.
  • حاصرات بيتا: على الرغم من أن حاصرات بيتا يتم استخدامها لعلاج ارتفاع ضغط الدم ولا يوجد لها أي تأثير على مستويات هرمونات الغدة الدرقيّة، إلّا أنّها يمكن أن تخفف من الأعراض الناجمة عن نشاطها، ومنها: الرعشة، وسرعة نبضات القلب، والخفقان، لذا يتم وصف حاصرات بيتا كي يشعر المصاب بالتحسن إلى حين عودة مستويات هرمونات الغدة الدرقية إلى ما يقارب مستوياتها الطبيعيّة، ولا ينصح باستعمال هذه العلاجات الدوائية لدى الأشخاص المصابين بالربو، كما يمكن أن تحدث بعض الأعراض الجانبية نتيجة استخدامها، مثل: التعب، والضعف الجنسيّ.
  • استئصال الغدة الدرقيّة: من الممكن أن يتم استئصال الغدة الدرقية في بعض الحالات، ويعد ذلك أمرًا اختياريًا للقيام به، مثل: حالات الحمل، أو عدم القدرة على تحمل الأدوية المضادة للغدة الدرقيّة، ويجري مخلال هذه العملية إزالة جزء كبير من الغدة وحتى إزالتها كاملةً في بعض الحالات، كما تحتمل هذه الجراحة حدوث تلفٍ في الأحبال الصوتيةِ والغدد جارات الدرقيّة، بالإضافة إلى حاجة الشخص إلى العلاج مدى الحياة لتعويض هرمونات الغدة الدرقيّة، وإلى أدوية للحفاظ على الكالسيوم.


أعراض نشاط الغدة الدرقيّة

تظهر عدة أعراض تدل على نشاط الغدة الدرقية، ومن أكثرها شيوعًا ما يأتي:[٤]

  • الشعور بالتوتر، أو القلق، أو الانفعال.
  • حدوث تقلبات في المزاج.
  • الشعور بالتعب أو الضعف الشديد.
  • ازدياد الحساسية للحرارة.
  • تضخم الغدة الدرقية.
  • خسارة الوزن فجأةً من دون وجود أي سبب واضح.
  • عدم انتظام في نبضات القلب أو سرعتها، أو ما يعرف بالخفقان.
  • مواجهة مشاكل في النوم.
  • الرعشة في اليدين والأصابع.
  • حدوث تغيرات في الشعر تجعله أقل كثافةً وجافًا.
  • حدوث تغيرات في الدورة الشهرية.
  • ترقق الجلد.
  • زيادة حركة الأمعاء.


أسباب نشاط الغدة الدرقية

تتعدد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بنشاط الغدة الدرقيّة، إلّا أن مرض غريفز يعد من أكثر هذه الأسباب شيوعًا، وهو أحد أمراض المناعة الذاتيّة، يعمل على تحفيز الأجسام المضادة كي تقوم بإنتاج كمياتٍ كبيرةٍ من هرمونات الغدة الدرقيّة، كما يعد أكثر شيوعًا عند النساء من الرجال، وهو مرض وراثي، بالإضافة إلى وجود أسبابٍ أخرى تؤدي إلى زيادة نشاط الغدة الدرقية، ومنها ما يأتي:[٥]

  • زيادة مستويات اليود، والذي يعد مكونًا رئيسًا لرباعي اليودوثيرونين، وثلاثي اليودوثيرونين.
  • التهاب الغدة الدرقية، والذي يمكن أن يتسبب بإفراز رباعي اليودوثيرونين وثلاثي اليودوثيرونين من الغدة الدرقيّة.
  • وجود أورام في المبايض أو الخصيتين.
  • الأورام الحميدة في الغدة الدرقيّة أو الغدة النخاميّة.
  • تناول كميات كبيرة من رباعي يودوثيرونين بواسطة المكملات الغذائيّة أو الأدوية.


تشخيص نشاط الغدة الدرقيّة

يتم في البداية إجراء فحصٍ جسديٍّ للمصاب بنشاط الغدة الدرقية، حيث يقوم الطبيب بفحص الرقبة والتحسس بالأصابع، وتقييم الرؤية ومدى حساسيتها للضوء،[١] بالإضافة إلى السؤال عن تاريخه المرضيّ، كما يتم إجراء اختباراتٍ أخرى لتأكيد التشخيص، والتي تتضمن ما يأتي:[٥]

  • فحص الكوليسترول، والذي يكشف إجراؤه عن وجود حرقٍ بكمياتٍ كبيرة للكوليسترول، مما يعني ارتفاع عمليات الأيض.
  • فحص مستويات هرمونات الغدة الدرقيّة.
  • فحص مستويات الهرمون المنشط للغدة الدرقيّة، وهو أحد الهرمونات التي يتم إفرازها بواسطة الغدة النخاميّة، إذ يعمل على تحفيز الغدة الدرقيّة.
  • فحص الدهون الثلاثيّة.
  • التصوير بالأشعة المقطعية، لتحديد حجم الغدة الدرقية، وتشخيص وجود تكيسات فيها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Hyperthyroidism (overactive thyroid)", www.mayoclinic.org,3-11-2018، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. "Hyperthyroidism Diet", www.healthline.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  3. "15 Natural Remedies for Graves’ Disease and Hyperthyroidism", gravesdiseasecure.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  4. Carol DerSarkissian (9-5-2019), "What is Hyperthyroidism? What Are the Symptoms?"، webmd, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب erneda Lights, Matthew Solan, Michael Fantauzzo (29-6-2019), "Hyperthyroidism"، healthline, Retrieved 10-10-2019. Edited.