أفضل علاج لالتهاب عصب الضرس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩
أفضل علاج لالتهاب عصب الضرس

ألم الأسنان

يحدث ألم الأسنان نتيجة تهيّج العصب الموجود في محيط السن أو في جذر السن، ويحدث ذلك بسبب الإصابة بعدوى الأسنان، أو تكسرها، أو تسوسها، أو سقوطها، أو خلعها، ويحدث الألم في مناطق أخرى من الفم، ويُشعَر به في منطقة الفك؛ مثل: المفصل الفكي الصدغي، وقد يمتدّ الألم ليصيب الأذن والجيوب الأنفية، ويسبب حدوث مشاكل القلب العرضية، كما تتسبب البكتيريا التي تتكاثر في الفم في الإصابة بتسوس الأسنان، وبالتالي الشعور بالألم.[١]


أفضل علاج لالتهاب عصب الضرس

تختلف الطريقة التي تُستخدَم في علاج عصب الضرس باختلاف نوع الالتهاب، إذ يُنفّذ علاج الالتهاب العكسي بعلاج الأعراض المرافقة له، ففي حال وجود تجويف في السن يُعالَج من خلال استئصال الأجزاء المتآكلة من السن ووضع حشو مكانه، ويساعد ذلك في التخفيف من آلام الالتهاب. أمّا الالتهاب الذي لا رجوع منه فإنّ الطبيب يحوّل المريض المصاب به إلى أخصائي اللبية، والذي يعالج الالتهاب من خلال استئصال اللب، وهو الجزء العلوي من قناة الجذر، ولا يؤثر ذلك في سلامة السن، وبعد ذلك يطهّر الأخصائي تجويف السنّ ويحشوه، ويغلقه.[٢] وفي بعض الحالات يعجز الأخصائي عن إنقاذ السن بسبب موته، ويُلجَأ إلى إزالة السن بالكامل، ويُعرَف هذا الإجراء باسم استخراج السن.


علاج ألم الأسنان منزليًّا

من المهم زيارة طبيب الأسنان في حال استمرار ألم الأسنان أكثر من يومين، كما تتوافر بعض العلاجات المنزلية التي تساعد في التخفيف من هذه الآلام، ومنها ما يلي:[٣]

  • الكمادات الباردة أو أكياس الجليد؛ تساعد في التخفيف من آلام الأسنان الناتجة من تورم اللثة أو إصابتها، وتُستخدم من خلال وضع كيس يحتوي على الثلج، أو على الخضروات المُجمّدة على الجزء الخارجي من الخدّ بمحاذاة مكان الألم وتركه هناك لبضع دقائق، ويعمل هذا الإجراء لتضييق الأوعية الدموية، وتقليل كمية الدم التي تصل إلى منطقة الألم، وتخدير الألم، والتقليل من الالتهابات والتورم.
  • غسل الفم بالمياه المالحة الدافئة، يساعد ذلك في التخلص من الحطام الموجود بين الأسنان وفي تجويف السن، كما يخفّف من التهاب الحلق والتورم ويُسكّن الألم، ويُحضَّر الغسول من خلال مزج ملعقة صغيرة من الملح بكوب من الماء الدافئ، وغرغرة الفم به لـ30 ثانية ثم بصقه، وتكرار ذلك عند الحاجة.
  • الثوم، استُخدِم الثوم منذ القدم في علاج العديد من الأمراض؛ ذلك لاحتوائه على مركب الأليسين الذي يمتلك خصائص مضادة للجراثيم، ويُستخدَم من خلال هرس فصّ من الثوم ومزجه بكمية بسيطة من الملح ثم تطبيقه على السّن المصابة.
  • المسكنات، تتوافر بعض الأدوية التي تساعد في تسكين ألم الأسنان؛ مثل: الأسيتامينوفين، والإيبوبروفين. وهي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ويُحذَّر من تقديم الأسبرين للأطفال دون سنّ السادسة عشرة.


التهاب عصب الضرس

يوجد اللب في داخل الطبقة الداخلية للأسنان ويحتوي على الأوعية الدموية والأعصاب، ويحدث التهاب اللب في إحدى الأسنان أو عدد منها، وهو مؤلم جدًا عادةً، ويحدث عندما تأكل البكتيريا لبّ الأسنان وتسبب تورم الأسنان، ويُقسّم التهاب اللب نوعين؛ هما: التهاب اللب العكسي، وهي الحالات الخفيفة من الالتهاب وفيها تُصاب السن بضرر خفيف لكن المصاب يحتفظ بالسن، والالتهاب الذي لا رجعة منه، ويحدث عندما يرافق الالتهاب شعور قوي بالألم وعدم القدرة على الاحتفاظ بالسن.[٢]


المراجع

  1. "An Overview of Toothaches", www.webmd.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Corey Whelan (8-3-2018), "What Is Pulpitis?"، www.healthline.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  3. Christine Frank (14-12-2017), "How to treat a toothache at home"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-8-2019. Edited.