أفضل علاج لتشنج عضلات الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ٢٥ مارس ٢٠٢٠
أفضل علاج لتشنج عضلات الرقبة

تشنج عضلات الرقبة

تُعدّ الرقبة من المناطق المعقّدة في الجسم؛ نظرًا لاحتوائها على مجموعة من الأجزاء المختلفة، مثل: العظام، والمفاصل، والأعصاب، والعضلات، والأوتار، والأربطة، وتتركّز وظيفتها الرّئيسة في حمل وزن الرأس الذي يُقارب خمسة كيلوغرامات تقريبًا، إضافةً إلى توفير نطاق واسع من الحركة للرأس إلى اليمين واليسار، وأعلى وأسفل، إلى جانب وظيفتها في توفير ممرّ للحبل الشوكي والأوعية الدمويّة الضروريّة لتوصيل الدم من الرّأس وإليه.

تحتوي الرقبة أيضًا على جزء من المجاري التنفسيُّة التي يعبر من خلالها الهواء إلى الرّئتين، وآخر ليعبُر من خلاله الطعام، لِذا فإنّ أي خلل أو اضطراب قد يُصيب الرقبة سيُسبّب بالضّرورة عدم الراحة والألَم للشخص المُصاب، ممّا يستدعي زيارة الطبيب المختّص بغرض تلقّي العلاج المناسب.

قد تُصاب عضلات الرقبة بالشدّ، ممّا يُسبّب الألَم لبضع دقائق أو قد يستمرّ أكثر من ذلك أحيانًا، ويُمكن لأي من العضلات الأُخرى الموجودة في الجسم أن تُصاب بالشدّ العضلي لأسبابٍ كثيرة ومتعدّدة.[١][٢]


أفضل علاج لتشنج عضلات الرقبة

يُمكن أن تختلف وسائل علاج تشنّثج الرقبة؛ منها ما قد يكون منزليًا مثل محاولة السيطرة على التوتر والشد العصبي الذي قد يكون سببًا في التشنُج العضلي في الرقبة، أو من الممكن استعمال كمّادات من الثلج أو أُخرى دافئة على عضلات الرقبة، وفي بعض الحالات قد يكون التدليك مفيدًا ويخفّف من التشنّج العضلي، ويُمكن أيضًا ممارسة مجموعة من التمارين الخاصّة المفيدة في حالات تشنُّج الرّقبة، مثل:[٣][٤]

  • الراحة، حيث الحرص على أخذ قسط من الراحة لمدة يوم أو يومين؛ ذلك للسماح للأنسجة المصابة بالشفاء، والتخفيف من تصلب العضلات وتشنجها، والحرص على دعم الرقبة والرأس بشكل صحيح.
  • الثلج أو الحرارة، يُستخدَم الثلج للتخفيف من تشنج عضلات الرقبة، إذ يُطبّق الثلج على المنطقة المصابة، أو من خلال وضع الحرارة على الرقبة؛ فهي تساعد في تحفيز تدفق الدم.
  • تمارين الاستطالة، يبدأ المريض بوضع يده اليُمنى أعلى رأسه، ثمّ سحب الرأس باتجاه الجانب الأيمن من الصّدر، وبعد ذلك الانتقال إلى الجهة اليُسرى، ويُفضّل تكرار هذا التمرين ثلاث مرّات.
  • التمارين الأخمعيّة، عن طريق الوقوف ووضع اليدين خلف الظهر، وتشبيك اليد اليُسرى حول الخصر من الجانب الأيمن، في هذه الأثناء يجري لفّ الرأس إلى الجهة اليُسرى، ممّا يُسبّب استطالة عضلات الرقبة من الجانب الأيمن، ويُفضّل تِكرار هذا التمرين ثلاث مرّات لكلّ جانب.
  • تمارين الرّقبة ورفع الرّأس، يبدأ هذا التمرين بالاستلقاء ووضع اليدين حول الرقبة من الخلف وسحبها باتجاه الصدر، بعد ذلك يُرفع الرأس إلى الأعلى مع الإبقاء على الكتفين ملتصقين على الأرض، ويُنصح بتكرار هذا التمرين خمس مرّات.

الحد من التوتر، يسبب التوتر والضغط إجهاد العضلات في الرقبة؛ لذلك يجب الحرص على التخفيف من الضغط من خلال التأمل، والحصول على قسط من الراحة، وممارسة التمارين الرياضية باستمرار. في بعض الحالات قد يلجأ البعض إلى تناول الأدوية لتخفيف الألَم والتخلُّص من تشنُّج عضلات الرقبة، ومن أبرز الأدوية المستخدمة لتشنّج عضلات الرّقبة ما يأتي:

  • الأدوية المُضادّة للالتهاب.
  • استخدام مسكنات الألم، تساعد مسكنات الألم غير الملزمة بوصفة طبية في التقليل من الألم المرافق للشد العضلي؛ مثل: ايبوبروفين، ونابروكسين الصوديوم، وأسيتامينوفين.[٥]
  • مُرخّيات العضلات.
  • الأدوية الستيرويديّة أو المخدّرة، في حال لم تُجدِ الأدوية السابقة نفعًا.


أسباب تشنج عضلات الرقبة

من الممكن أن تسبّب العديد من العوامل والأسباب الإصابة بتشنُّج عضلات الرّقبة، منها ما يأتي:[٢]

  • التواء الرّقبة أثناء أداء التمرينات الرياضيّة.
  • حَمل أشياء ثقيلة بذراع واحدة أو ذراعين.
  • حَمل حقيبة تحتوي على أوزان ثقيلة على أحَد الكتفين.
  • إبقاء الرقبة بوضعيّة غير صحيحة لفترة من الوقت، مثل: النّوم على جانب واحد، أو مسك الهاتف بواسطة الأُذن والكتف عند التحدُّث به.
  • التعرُّض للضّغط العصبي.
  • اتخاذ وضعيّة غير صحيّة للرقبة، مثل إمالة الرّأس أو تراخيه.
  • الجفاف، فقد يسبّب تقلُّص العضلات وتشنّجها.
  • بنسبة أقلّ قد يسبّب التهاب السحايا الانتفاخ في الدماغ والحبل الشوكي، خاصّةً في مراحله الخطيرة، ممّا يؤثّر على الرّقبة.
  • الإصابة بداء الفِقار الرقبيّة، وهو أحَد الأمراض ضمن فئة التهاب المفاصل، والذي قد يؤثّر على الحبل الشوكي.
  • التهاب الفقار القسطي، وهو اضطراب ينجُم عنه التحام الفقرات الموجودة في العمود الفقري.
  • الإصابة بالصَعَر التشنُّجي، ويُعرف بخلل التوتّر الذي يحدث عند شدّ عضلات الرقبة بطريقة لاإراديّة، ممّا يؤثّر على طريقة حركة الرأس؛ إذ تُصبح محدودةً لجهة واحدة فقط.
  • تضيُّق العمود الفقري، ويحدث غالبًا عندما يضيق الفراغ الموجود بين فقرات العمود الفقري.
  • الإصابة بأحَد اضطرابات المفصل الصدغي الفكّي، ممذا قد يؤثّر على الفكّ والعضلات المجاورة مُسبّبًا بعض المشكلات.
  • الإصابات الرضحيّة في الرّقبة؛ بسبب التعرُّض لسقوط عن مُرتفع ما أو التعرُّض لحادث.
  • الإصابات المصعيّة.
  • انزلاق الغضاريف الموجودة في الرقبة.


المَراجع

  1. "Neck pain: symptoms and causes", mydr,2018-12-31، Retrieved 2019-8-5. Edited.
  2. ^ أ ب Erica Cirino and Heather Cruickshank (2019-6-25), "Understanding Neck Spasms: How to Find Relief"،healthline, Retrieved 2019-8-5. Edited.
  3. Lana Burgess (2018-3-12), "How do you relieve neck spasms?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-5. Edited.
  4. Richard Staehler (21-3-2017), "Treatment for a Stiff Neck"، www.spine-health.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  5. Diana Wells, "How to Prevent and Treat a Stiff Neck: Remedies and Exercises"، www.healthline.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.