أفضل علاج للإسهال عند الأطفال

أفضل علاج للإسهال عند الأطفال
أفضل علاج للإسهال عند الأطفال

الإسهال عند الأطفال

يُعدّ الإسهال (Diarrhea) من أحد أكثر المشكلات الصحية انتشارًا حول العالم، وتتراوح أعراضه بين البسيطة والمتوسطة لتصل عند البعض إلى الخطيرة والتي قد تتسبب بالوفاة، إذ يسجل العالم ما يقارب 1.9 مليار وفاة سنويًا للأطفال -خصوصًا في الدول النامية- تحت عمر 5 سنوات بسبب الإسهال، ليُعد ثاني أهم أسباب الوفاة عند الأطفال في هذا العمر، ويتميز الإسهال بإخراج براز رخو وذو قوام مائي، وتُعدّ العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيلية من أهم أسباب الإسهال، كما يمكن أن ينتج عن اضطرابات في الجهاز الهضمي، ويمكن علاج الإسهال عن طريق بعض العلاجات المنزلية أو الدوائية حسبما تقتصيه الحالة.[١]


وفي هذا المقال سنسلط الضوء على علاج الإسهال عند الأطفال.


طرق علاج الإسهال عند الأطفال

يُعدّ الإسهال من المشكلات شائعة الحدوث عند الأطفال وعادةً يستمر لفترة تتراوح بين يوم أو يومين ثم يختفي دون الحاجة للعلاج، ولكن في حال استمر أكثر من يومين فيجب استشارة الطبيب لبدء العلاج مباشرةً لما قد يترتب عليه من خطر على صحة الطفل، ويعتمد العلاج عادةً على عمر الطفل والأعراض المصاحبة للإسهال، والحالة الصحية للطفل عمومًا،


يجدر التّنويه أنّ أدوية الإٍسهال بما فيها التي لا تحتاج لوصفة طبية قد لا تكون مناسبة للأطفال تحت سن 5 أعوام. لذا استشارة الطبيب ضرورية.[٢]

وسنوضح في ما يأتي أهم طرق علاج الإسهال عند الأطفال، ويجدر التّنويه إلى أهمية إطلاع الطّبيب على حالة الطفل لتقييمها واستشارته حول الإجراءات الأنسب للحالة.[٣]


علاج الجفاف

ويُعدّ علاج الجفاف الخطوة الأولى والأهم في علاج الإسهال لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم، ويمكن علاج الجفاف بالطرق الآتية:[٣]

  • قد يتم إعطاء محاليل الإماهة (glucose-electrolyte solutions) للأطفال والرضع، إذ تحتوي هذه المحاليل على التراكيز المناسبة والمدروسة من الماء والأملاح والجلوكوز.
  • تجنب إعطاء العصائر أو المشروبات الغازية، إذ إنها قد تزيد من الإسهال.
  • تجنب إعطاء الرضيع الكثير من الماء العادي سواء كان ماء الصنبور أو حتى عبوات المياه المعدنية.
  • الاستمرار في الرضاعة الطبيعية للأطفال الرضع، إذ تقل فرص الإصابة بالاسهال للأطفال الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية.
  • في حال اعتماد الطفل على الرضاعة الصناعية يجب الاستمرار بها وعدم إيقافها.


استخدام البروبايوتيك

تُعدّ البروبايوتيك (Probiotics) مصدرًا للبكتيريا النافعة التي توجد في الأمعاء الدقيقة بصورة طبيعية، وفي حالة الأطفال قد تكون البروبيوتيك المتوفرة على شكل مكملات آمنة لكن يُفضل أنّ يحصل عليها الطفل من الطعام، فالمكملات البروبيوتيك موانع استخدام في حالات الأطفال المصابين بالأمراض المناعية، والسرطان وعند الحديث عن الأطفال فإنّا لا نقصد الرضع والمواليد الجدد، ويمكن الحصول عليها من العديد من الأطعمة مثل:[٤][٥]

  • الجبنة المعتقة.
  • مشروب الشمندر المخمر.
  • جبنة الماعز.
  • الشوكولاتة الداكنة.
  • الزيتون الأخضر.
  • الكفير واللبن الزبادي.
  • المخللات وخصوصًا مخلل الملفوف.


اتباع نظام غذائي مخصص

على عكس الاعتقاد السائد لا يُنصح باتباع حمية غذائية صارمة لعلاج الإسهال، بل يجب أن تكون تغذية مريض الإسهال تحتوي على العناصر الغذائية التي يمكن أن يفقدها الجسم، ويمكن مثلًا اتباع نظام غذائي مثل حمية برات (BRAT diet) والتي تعتمد على أغذية قليلة الألياف مثل:[٦]

  • الأرز.
  • الموز، إذ يقوم الموز بتعويض الجسم بالبوتاسيوم المفقود أثناء الإسهال.
  • مهروس التفاح.
  • خبز التوست.


كما يمكن إضافة بعض أنواع الأغذية في حال بدأت أعراض الإسهال بالتلاشي مثل:

  • صدور الدجاج المشوية ومنزوعة الجلد.
  • البطاطا المشوية.
  • شوربة الدجاج.
  • عصيدة الشوفان.


ويجب الحذر من تناول بعض أنواع الطعام، إذ إنها تسبب الغازات والانتفاخ مما يزيد من الحالة سوءًا، مثل:

  • المشروبات الغازية.
  • الخضروات من العائلة الصليبية.
  • الخيار.
  • البقوليات والحبوب.



وقاية الأطفال من الإسهال

يمكن الوقاية من الإسهال عن طريق منع وصول البكتيريا والفيروسات المسببة له للأطفال ويمكن تحقيق ذلك باتباع بعض النصائح، من أهمها:[٣]

  • التأكد من حصول الطفل على مطعوم فيروس الروتا (rotavirus vaccine).
  • التأكد من غسل اليدين جيدًا بعد استخدام الحمام.
  • في حالة السفر خصوصًا إلى الدول النامية، التأكد من عدم شرب ماء الصنبور وعدم أكل الطعام المكشوف في الشوارع.
  • عدم شرب الحليب دون غليه للتأكد من خلوه من البكتيريا.
  • غسل الفواكه والخضار جيدًا قبل الأكل.
  • الامتناع عن أكل اللحوم أو الأسماك غير المطهوة.



تشخيص الإسهال عند الأطفال

يهدف تشخيص الإسهال عند الأطفال إلى معرفة السبب لحدوثه، ويكون ذلك باتباع الخطوات الآتية:[٧]


معرفة تاريخ العائلة المرضي:

ويكون ذلك بسؤال الأم عدة أسئلة لتوضيح حالة الطفل وطبيعة مرضه، مثل:

  • متى بدأ الإسهال؟
  • كم مرة يذهب الطفل للحمام بسبب الإسهال؟
  • كيف يبدو شكل الإسهال، من درجة السيولة واللون والرائحة؟
  • هل يوجد أعراض أخرى مرافقة للإسهال؟
  • ما هو آخر طعام أو شراب تناوله الطفل؟؟
  • هل يعاني الطفل من أمراض معينة مثل مرض كرون (Crohn’s disease)، أو التهاب القولون التقرحي (ulcerative colitis)، إذ فد تتسب هذه الحالات المرضية بإسهال مزمن.


الفحص البدني

إذ يقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني أو السريري للطفل، وهذا يتضمن:

  • فحص ضغط الدم والنبض.
  • فحص أعراض حدوث جفاف عند الطفل أو نقص تغذية.
  • فحص الأصوات الصادرة من بطن الطفل عن طريق السماعة الطبية.
  • النقر على بطن الطفل للتأكد من وجود أوجاع أو تورم في مناطق محددة من البطن.


الفحوصات المخبرية

وتتضمن الفحوصات المخبرية نوعين من الفحوصات، وهما:

  • فحص البراز، إذ يتم فيه البحث عن وجود دم أو إشارات لوجود التهاب، أو مشكلات في امتصاص بعض المواد المغذية كالبروتينات والسكريات، كما قد يقوم الطبيب بفحص منطقة الشرج في حال وجد بعض الدم في العينة.
  • فحص دم، ويهدف للبحث عن التهابات أو وجود عدوى مثل مرض حساسية القمح (celiac disease).
  • التنظير، قد يستخدم الطبيب التنظير للمساعدة في معرفة سبب الإسهال المزمن، وتتضمن إجراءات التنظير تنظير القولون والتنظير العلوي.



أسئلة شائعة

في ما يلي ذكر لبعض الأسئلة الشائعة التي قد تراود ذهنك عزيزي القارئ حول الإسهال عند الأطفال:


ما مدى فعالية تناول الأطفال النشا والماء لإيقاف الإسهال؟

يُعدّ الماء والنشا من الوصفات المنزلية التي تعطي نتيجة سريعة فعالة في علاج الإسهال، وعادةً ما يستخدم الأرز كمصدر للنشا في علاج الإسهال،[٨] ويمكن استخدامه بالطريقة التالية:[٩]

  • غلي كوب من الأرز مع كوبين من الماء لمدة عشر دقائق أو حتى يصبح الماء ضبابي اللون.
  • يُجمع الماء الزائد عن مستوى الأرز ويحفظ لاستعماله لتخفيف أعراض الإسهال، إذ يقلل من فرص حدوث الجفاف عند الطفال، كما يزيد من ترابط البراز للتخفيف من سيولته.


هل تعرض الطفل للبرودة يسبب الإسهال لديه؟

نعم، ولكن ليس عند جميع الأطفال، فقد يتفاعل الجسم مع البرد بما في ذلك المشروبات الباردة، مما يؤدي إلى اضطرابات متعددة في الجهاز الهضمي عمومًا، وفي الأمعاء خاصةً، مسببًا مشكلات مثل الآم البطن والإسهال، عند البعض.[١٠]


المراجع

  1. Markus MacGill (2020-06-03), "What you should know about diarrhea", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  2. "How to Treat Diarrhea", emedicinehealth., Retrieved 2020-11-28. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What is diarrhea?", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  4. Joe Bowman (2019-03-06), "The 5 Most Effective Diarrhea Remedies", /www.healthline.com, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  5. "The pros and cons of probiotics for kids", geisinger, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  6. Jeanette Bradley (2020-11-18), "3 Effective Home Remedies for Diarrhea", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  7. "Diagnosis of Chronic Diarrhea in Children", /www.niddk.nih.gov, 2017-01-31, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  8. Ryan Raman, MS, RD (2017-09-19), "19 Foods That Are High in Starch", .healthline, Retrieved 2020-11-26. Edited.
  9. Valencia Higuera (2019-07-25), "5 Methods for Getting Rid of Diarrhea Fast", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-25. Edited.
  10. Jennifer Anderson (2013-08-06), "Your Digestion Could Be a Matter of Degree", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-11-25. Edited.

فيديو ذو صلة :

503 مشاهدة