أكاذيب عن التمارين الرياضية لا تصدقها

أكاذيب عن التمارين الرياضية لا تصدقها

التمارين الرياضية

ممّا لا شكّ فيه أنّ التّمارين الرّياضية متنوعة، ويمارسها الناس على نطاق واسع، كما أنّ بعضها قد يختصّ بالحصول على فوائد معيّنة، فبعض التّمارين قد تساعد في شّد الجسم وأخرى ربّما تفيد في زيادة معدّل حرق السّعرات الحرارية؛ وبالتالي إنقاص الوزن الزائد، لكن قد يعتقد بعضهم وبشكل خاطئ أنّ ممارسة التّمارين الرّياضية بطريقة ما لعلّها تحقّق هدفًا أو نتيجة أفضل، لكنّ هذه المعتقدات قد تبدو خاطئة وربما تأتي بنتائج غير مرجوّة. والمقال يناقش أهمها، ومن الجدير بالذّكر أنّ ممارسة التمارين الرياضية بشكل عام يحتاج إلى أن يبدو جزءًا من نظام الحياة الخاص بالفرد بالإضافة إلى الحرص على تناول الغذاء الصّحي والمتوزان.[١]


أكاذيب تتعلق بالتمارين الرياضية

توجد مجموعة من الأكاذيب التي تتعلق بالتمارين الرّياضية ويجب عدم تصديقها وتجنب الوقوع فيها، ومنها الآتي:[٢]

  • التعرّق أساسي للاستفادة من التمارين الرياضية: فالاستفادة من التمارين الرياضية عند تحريك الجسم وزيادة معدل نبضات القلب، وبغض النظر عن التعرق، إذ إنّ التعرق ما هو إلّا عملية لتبريد الجسم، وقد تقلّ كمية التعرق مع تقدّم العمر.
  • تحويل ممارسة التمارين الرياضية الدهون إلى عضلات: الخلايا لا تتحوّل من نوع لآخر، لكن تسهم التمارين الرياضية في بناء العضلات، الأمر الذي يزيد من حرق السعرات الحرارية في الجسم؛ وبالتالي خسارة الدهون.
  • تمارين البطن تُفقِد دهون منطقة البطن: عند عمل التمارين الرياضية لا يتحكّم الشخص بالمنطقة التي يراد فقد الدهون منها؛ إذ تلعب الوراثة دورًا مهمًّا في شكل الجسم وتوزيع الدهون، لكن تُفقَد الدهون من عدة مناطق من الجسم من ضمنها دهون البطن.
  • عمل تمارين الاستطالة قبل التمرين مهم: تجب ممارسة الإحماء على الأقل مدة خمس دقائق قبل تمارين الاستطالة، ويعزز الإحماء التروية الدموية الواصلة إلى العضلات، والزيادة التدريجية على معدل نبضات القلب، ويُفضّل عمل تمارين الاستطالة بعد الانتهاء من النشاط الجسدي؛ إذ تصبح العضلات مهيئة لذلك بصورة أفضل.
  • عمل التمارين بسرعة بطيئة ولمدة طويلة يزيد حرق السعرات الحرارية: كلّما زادت سرعة أداء التمرين زادت عملية حرق السعرات الحرارية في الجسم.
  • التقليل من السلوكيات اليومية لا يكفي لتحسين اللياقة البدنية: يؤدي التقليل من بعض السلوكيات؛ مثل: مشاهدة التلفاز والألعاب الإلكترونية التي تجعل الشخص يتحرك أكثر، وبالتالي يفقد الشخص بعض الوزن.
  • التقنين من السعرات الحرارية في الطعام أحسن طريقة لإنقاص الوزن: يُعدّ تغيير عادات الأكل وتقنين السعرات الحرارية جنبًا إلى جنب ممارسة التمارين الرياضة الطريقة الأفضل لإنقاص الوزن، والتمارين الرياضية تحرق السعرات الحرارية، كما تبني العضلات التي بدورها تزيد حرق السعرات الحرارية.


أكاذيب تتعلّق بكمال الأجسام

يُذكَر من الأكاذيب والمُغالطات التي تتعلق ببناء الأجسام الآتي:[٣][٤]

  • فقد جسم المرأة أنوثته عند بناء الأجسام: لا يصبح جسم المرأة ضخمًا وغير أنثوي وشبيهًا بجسم الرجل؛ لأنّها تفتقد للمستويات نفسها من الهرمون المسؤول عن ذلك عند الرّجال، وهو هرمون التستوستيرون.
  • تناول البروتين بعد التمرين مباشرة مفضّل: إذ يُحبّذ تناول البروتين خلال اليوم موزعًا على الوجبات.
  • حمل أوزان خفيفة وتكرار التمرين كثيرًا يبرزان العضلات: لكي تبدو العضلات بارزة يجب امتلاك كتلة عضلية أكثر والقليل من دهون الجسم، ولا تُبنى العضلات بالاعتماد على حمل الأوزان الخفيفة فقط، إذ لن يحرق الجسم الدهون نتيجة عدم وجود الكتلة العضلية.
  • زيادة العضلات بعد عمر الأربعين لا تحدث: على الرغم من نقص الهرمونات يستطيع الشخص بناء العضلات وزيادته في جسمه، لكن مع بعض الصعوبة.
  • التمرين غير كافٍ إذا لم يوجد ألم في العضلات في اليوم التالي: يبدو الشعور بألم العضلات نتيجة وجود التهاب، ولا يُحكَم على التمرين من خلال الألم بعد التمرين، لكن تُقارَن النتائج فقط عن طريق الأهداف المرجوة.
  • العضلات الكبيرة قوية: هناك اختلاف بين تمرين العضلة لتصبح كبيرة وتمرين العضلة لتصبح قوية، والعضلة كبيرة وغير قوية، والعكس صحيح.[٥]


المراجع

  1. "Exercise: 7 benefits of regular physical activity", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-7-2020. Edited.
  2. "8 Common Myths About Exercise", secondscount, Retrieved 24-7-2020. Edited.
  3. "8 Common Myths About Exercise", www.secondscount.org, Retrieved 24-7-2020. Edited.
  4. Rachel Hosie (2018-4-23), "FIVE PROTEIN MYTHS DEBUNKED"، independent, Retrieved 2020-7-24.Edited
  5. Pauline Nordin (2019-4-4), "25 More Fitness Myths Crushed By Pauline Nordin!"، bodybuilding, Retrieved 2020-7-24.