ألم صداع الرأس من الأمام

ألم صداع الرأس من الأمام

ألم صداع الراس من الأمام

يصاب كل شخص تقريبًا بالصداع خلال حياته، ويحدث صداع الفصّ الجبهي (صداع الجبهة) عند وجود ألم خفيف إلى شديد في الجبهة أو في الصّدغين، وتحدث معظم حالات الصداع في الفص الجبهي نتيجةً للإجهاد.

يسمّى صداع الفص الجبهي الذي يحدث عادةً من وقت إلى آخر بالصداع العَرَضي، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يصبح صداع الفص الجبهي مزمنًا، ويعدّ الصداع مزمنًا إذا حدث أكثر من 14 مرّةً في الشهر.[١]


سبب صداع الرأس من الأمام

يمكن أن ينجم الصداع في الفص الجبهي عن العديد من الأسباب، وتشمل الأسباب الشائعة لصداع الفص الجبهي ما يأتي:[٢]


صداع التوتر

قد يبدأ صداع التوتّر بالألم في الجبهة أو الصدغين، ويعدّ صداع التوتر أكثر أنواع الصداع شيوعًا، ويمرّ به معظم الناس من وقت إلى آخر، وتشمل أعراض صداع التوتّر ما يأتي:

  • الألم الثابت الذي يمكن الشعور به في جميع أنحاء الرّأس.
  • الألم الذي يبدأ في الجبهة أو في الصّدغين أو خلف العينين.
  • حساسيّة وألم في فروة الرّأس، والوجه، والعنق، والكتفين.
  • الإحساس بالضّغط على الرّأس، كما لو كان يوجد حزام مشدود حول الرّأس.

غالبًا ما يحدث صداع التوتّر بسبب الإجهاد أو القلق أو الاكتئاب، وقد يحدث بسبب التّعب أو الوضعيّة الخاطئة أو بسبب مشكلات العضلات والعظام في الرّقبة، ويمكن تخفيف الألم الناجم عن صداع التوتر من خلال استخدام مسكّنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبّية، مثل: الأيبوبروفين، أو الأستامينوفين، أو الأسبرين.

يجب رؤية الطبيب إذا كان الصداع شديدًا أو مستمرًّا، أو عند المعاناة من الصداع أكثر من 15 مرّةً في الشهر، إذ يعدّ هذا الصداع مزمنًا، وقد يتمّ التحكّم بالصّداع المزمن من خلال استخدام دواء أميتريبتيلين في بعض الأحيان.


إجهاد العين

قد يسبّب إجهاد العين صداع الفص الجبهي، ويشبه صداع إجهاد العين صداع التوتّر، وغالبًا ما يكون سببه مشكلات الرؤية غير المصحّحة، أو قد ينجم عن اللابؤرية في إحدى العينين أو كلتيهما، ويمكن أن يحدث صداع إجهاد العين نتيجةً للأسباب الآتية:

  • ممارسة المهام المرئية لفترة طويلة، مثل: القراءة، أو استخدام الحاسوب.
  • الفترات الطويلة من التركيز.
  • الضغط العصبيّ.
  • الوضعيّة الخاطئة.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من صداع إجهاد العين مراجعة طبيب العيون لإجراء فحص العين، وإذا كانت مشكلات الرؤية هي السّبب في حدوث صداع إجهاد العين فقد تظهر حاجة إلى النظارات الطبّية أو العدسات اللاصقة.


الصداع العنقودي

الصّداع العنقودي نادر، ويمكن أن يكون مؤلمًا للغاية، وعادةً ما يسبّب الألم في جانب واحد من الرّأس، وغالبًا ما يكون ألم الصداع العنقودي حول العين أو الصدغ أو الجبهة.

عادةً ما يبدأ هذا الصداع دون سابق إنذار، ويمكن أن يستمرّ عدّة ساعات، وقد يتعرّض الشخص لأكثر من نوبة من هذا الصداع خلال اليوم، وتشمل الأعراض الأخرى للصداع العنقودي ما يأتي:

يمكن أن تستمرّ سلسلة الصداع العنقودي لأسابيع أو أشهر، وما يزال سبب الصداع العنقودي غير مفهوم تمامًا، وقد يكون للتاريخ العائلي وشرب الكحول والتدخين سبب في حدوث نوبات الصداع العنقودي، ويمكن أن تشمل خيارات علاج الصداع العنقودي ما يأتي:

  • السمارتربتان.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • الكورتيكوستيرويدات.
  • التوبيراميت.
  • الميلاتونين.
  • العلاج بالأكسجين.
  • الليثيوم.


صداع الجيوب الأنفية

قد يسبّب التهاب الجيوب الأنفية صداع الفص الجبهي، ويمكن أن ينجم التهاب الجيوب الأنفية عن العدوى أو الحساسيّة، ويؤدّي التهاب الجيوب الأنفية إلى الصّداع في مقدّمة الرأس والألم حول الجبهة والخدين والعينين، وتتميّز الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية بالأعراض الآتية:

  • الصّداع المشابه للخفقان.
  • تفاقم الألم بسبب حركة الرأس.
  • السّيلان الأنفي.
  • انسداد الأنف.
  • الحمّى.
  • ألم الأسنان.

غالبًا ما تحدث الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية بعد نزلات البرد أو الإنفلونزا، وتنتهي هذه الحالة من تلقاء نفسها عادةً، ويشمل علاج التهاب الجيوب الأنفيّة ما يأتي:

  • في حالة الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا يمكن للمريض استخدام مزيلات الاحتقان ومسكّنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبّية، مثل: الأيبوبروفين، أو الأستامينوفين.
  • في حال كانت العدوى البكتيرية سبب التهاب الجيوب الأنفيّة فقد يصف الطبيب المضادّات الحيوية.
  • في حال سبّبت الحساسية التهاب الجيوب الأنفية فقد يوصي الطبيب بمضادات الهستامين.
  • من الممكن أن يصف الطّبيب بخّاخ الأنف الذي يحتوي على الكورتيكوستيرويدات لتخفيف التورّم.


التهاب الشريان الصدغي

يعدّ التهاب الشريان الصدغي والمعروف أيضًا بالتهاب الشريان ذي الخلايا العملاقة حالةً تصاب فيها الأوعية الدموية الموجود في الرأس من الخارج بالالتهاب، ويتميّز التهاب الشريان الصدغي بالصداع الشديد والشعور بالألم حول الصدغ، وتشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الشريان الصدغي ما يأتي:

  • الشّعور بالألم عند المضغ أو التحدّث.
  • فقدان البصر.
  • فقدان الوزن.
  • ألم العضلات.
  • الاكتئاب.
  • التّعب.

لا تشيع الإصابة بالتهاب الشريان الصدغي بين الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 50 عامًا، ويعدّ حالةً خطيرةً يجب أن تدار من قِبَل الطبيب في أسرع وقت ممكن، وينطوي علاج هذه الحالة على العلاج بالكورتيكوستيرويدات، مثل بريدنيزولون.


الأسباب الأخرى لصداع الرأس من الأمام

يمكن أن يكون صداع الفص الجبهي صداعًا ثانويًّا ناجمًا عن حالة طبية، وتشمل الحالات الطبيّة التي تسبّب صداع الفص الجبهي ما يأتي:[٣]

تعدّ هذه الأسباب هي الأسباب الأقلّ شيوعًا لصداع الفص الجبهي، وتترافق هذه الحالات عادةً مع أعراض أخرى تساعد على تشخيصها.


المراجع

  1. Marjorie Hecht, "What You Should Know About Frontal Lobe Headaches"، healthline, Retrieved 9-8-2019. Edited.
  2. Stephen Gill , "What to know about frontal lobe headaches"، medicalnewstoday, Retrieved 9-8-2019.
  3. Colleen Doherty, "Overview of Frontal Headaches"، verywellhealth, Retrieved 9-8-2019. Edited.