ألم عصب العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩

عصب العين

يربط العصب البصري أو عصب العين العين بالدّماغ، إذ يكون مسؤولًا عن نقل الإشارات التي تُكونّها شبكية العين إلى الدّماغ لتفسيرها كصور مرئية، ويُعدّ عصب العين العصب الثاني من الأعصاب القحفية، وهي الأعصاب التي تنشأ من الجمجمة أو تتصل بها، على عكس الأعصاب الأخرى التي تنشأ من العمود الفقري، ويُصنّف عصب العين بأنّه جزء من الجهاز العصبي المركزي، ويُمكن اعتباره الامتداد الوحيد للدّماغ الذي يُمكن رؤيته، ويُحَقَّق ذلك من خلال استخدام تنظير قاع العين (Ophthalmoscopy).[١]


ألم عصب العين

يُصنّف الألم الذي قد يُصيب العين ضمن فئتين رئيستين تبعًا لموقع ظهور الألم؛ الأولى تضمّ الألم الذي يظهر في الجزء الخارجي من العين، والآخر هو الألم الذي يحدث داخل العين نفسها، ويقع الألم في عصب العين ضمن الفئة الثانية، ويحدث نتيجة التهاب العصب البصريّ الذي يسبّب التلّف في العصب نفسه، الأمر الذي ينتج عنه عدّة أعراض من ضمنها الألم، كما توجد عدّة أمراض أخرى تسبّب الألم في العين بصورة عامّة، وليس تحديدًا في العصب، ومنها ما يأتي:[٢]


أعراض مُصاحبة لألم عصب العين

يُصاحب التهاب العصب البصري ظهور عدّة أعراض، الأكثر شيوعًا منها ما يأتي:[٣]

  • الشّعور بالألم في المنطقة المُحيطة بالعين، خاصّةً عند تحريك العين الذي يزيد الألم سوءًا.
  • اضطرابات الرّؤية، وتشمل هذه الاضطرابات ما يأتي:
    • فقدان الرؤية، الذي يتراوح بين الحرقة الطفيفة في العين أو البُقع العمياء في مجال الرؤية أو فقدان الرّؤية بصورة كاملة، وتكون هذه الأعراض غالبًا في إحدى العينين.
    • سوء مجال الرّؤية، إذ تتراجع القدرة على الرؤية عند ارتفاع درجة حرارة الجسم أو ممارسة التمارين الرياضية.
    • تراجع القدرة على الرؤية، فقد تبدو الألوان باهتةً في بعض الحالات، وفي حالاتٍ أخرى يصعب التمييز بين الألوان المُختلفة.
    • رؤية الومضات الضوئية عند تحريك العين.


أسباب ألم عصب العين

لا يتطلّب التهاب عصب البصري أيّ علاجٍ عادةً، إلّا أنّ علاجه يكون بعلاج الأسباب، فقد ينشأ التهاب عصب العين نتيجةً لخللٍ يؤدّي إلى مُهاجمة الجهاز المناعي للمادة التي تحيط بعصب العين المعروفة بالميالين، وما زالت الأسباب وراء هذا الخلل غير معروفةٍ بصورة تامّة، وعلى الرّغم من أنّ السّبب الدقيق وراء الإصابة بالتهاب العصب البصري غير معروف إلّا أنّه توجد بعض الحالات الصحية لاضطربات المناعة الذاتية التي يرتبط حدوثها بالتهاب العصب البصري، والتي تتضمّن ما يأتي:[٤]

  • التهاب النخاع والعصب البصري: كما يوحي الاسم فإنّ هذا المرض يتضمّن حدوث الالتهاب في العصب البصري والنّخاع، والذي يُشابه في طبيعته مرض التصلّب المتعدد، إلّا أنّه لا يسبّب التّلف في مناطق الالتهاب.
  • التصلّب المتعدد: تزداد احتمالية الإصابة بالتصلّب المُتعدد عقب نوبات التهاب العصب البصري بنسبة 50%، ويُعرف التصلّب المتعدد بأنّه من اضطربات المناعة الذاتية التي يُهاجم فيها الجهاز المناعي في الجسم الألياف العصبية في الدّماغ والحبل الشوكي.
  • العدوى: قد ينشأ التهاب العصب البصري نتيجة الإصابة بالعدوى، سواءً كانت بكتيريّةً مثل مرض اللايم والزهري أم العدوى الفيروسيّة مثل النكاف والحصبة والهربس النطاقي.
  • العلاجات الدوائية: قد تسبّب بعض الأدوية التهاب العصب البصري كأحد الأعراض الجانبية، ومنها الكينين، وبعض المضادات الحيوية.
  • حالات مرضيّة أخرى: تتضمّن الساركويد والذئبة، إذ يسبّبان الإصابة المتكررة بالتهاب العصب البصري.


عوامل خطر التهاب عصب العين

توجد بعض العوامل التي في حال توفّرها عند الشخص يكون أكثر عُرضةً للإصابة بالتهاب العصب البصري، منها ما يأتي:[٥]

  • العِرق، يُعدّ الأشخاص ذوو البشرة البيضاء أكثر عُرضةً للإصابة بالتهاب العصب البصري مُقارنةً بالأشخاص الذين يتمتّعون بالبشرة السوداء.
  • الفئة العمرية، تزداد احتمالية الإصابة بالتهاب العصب البصري عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20-40 عامًا.
  • الجنس، فتكون النّساء أكثر عُرضةً للإصابة مُقارنًة بالتهاب العصب البصري مُقارنًة بالرجال.
  • الطفرات الجينية التي تجعل الشّخص عُرضةً للإصابة بالتهاب العصب البصري.


المراجع

  1. William C. Shiel (21-6-2016), "Medical Definition of Optic nerve"، www.medicinenet.com, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  2. Kimberly Holland (28-7-2016), "What Causes Eye Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  3. Soccy Ponsford (25-12-2017), "What is optic neuritis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  4. "Optic neuritis", www.mayoclinic.org,4-11-2016، Retrieved 24-6-2019. Edited.
  5. Lydia Krause (16-5-217), "Optic Neuritis"، www.healthline.com, Retrieved 24-6-219. Edited.