أمراض تسببها الفطريات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٩
أمراض تسببها الفطريات

الفطريات

تُعدّ الفطريات إحدى الكائنات التي اندرجت تحت المملكة النباتية لعدة سنوات لكنّها ليست منها، بعد ذلك استدل العلماء على أنّها تشبه الحيوانات في بعض الأمور، بالرغم من ذلك، إلّا أنّها ليست من مملكتها أيضًا، إذ إنها تصنيفها خاص بها، وهو مختلف عن بقية الممالك؛ إذ إنّ جزءًا من الفطريات التي يراها الإنسان نتيجة وجود كائن حي يتكوّن جسمها من الخارج من أفطورة تحتوي على شبكة من الخيوط الصغيرة تسمى خيوطًا فطرية، وغالبًا ما تأتي مخبّأة في التربة، أو الخشب، أو في مصدر غذائي آخر.[١]


أمراض تسببها الفطريات

يوجد العديد من الأمراض التي تصيب الإنسان ناتجة من الفطريات، ويُذكَر بعضٌ من هذه الأمراض في ما يلي:

  • القوباء الحلقية، التي توصف بأنّها مرض جلدي يُطلَق عليه أيضًا اسم السعفة؛ ذلك لأنّها تسبب طفحًا جلديًا يشبه الدائرة، وغالبًا ما يصبح ذا لون أحمر ويسبب الحكة، وقد يصيب أيّ شخص، حيث نوع الفطريات التي تسبب هذا المرض تعيش على الجلد والأسطح والأدوات المنزلية وغيرها.[٢]
  • داء المبيضات، الذي يُعرَف بأنّه عدوى يسببها نوع من الفطريات يُسمّى بالميّضة البيضاء، التي غالبًا ما تعيش داخل جسم الإنسان، خاصّةً في الفم والحنجرة والأمعاء والمهبل وعلى الجلد، دون أن تسبب أيّ مشاكل، لكن في حال تكاثر هذا النوع من الفطريات؛ فإنه يسبب العدوى، فإذا تغيّرت البيئة داخل المهبل مسببةً التّشجيع على نموها، وفي حال أصيب المهبل بهذا المرض ففي الغالب ما يُطلَق عليه اسم عدوى المبيضات المهبلية.[٣] أمّا في حال إصابة الفم أو الحلق فإنه يسمّى بداء المبيضات القلاعي أو البلعومي، أمّا إذا أصيب المريء به فيسمّى بداء المبيضات المريئي، الذي يصيب الأشخاص الحاملين لفيروس نقص المناعة البشري أكثر من غيرهم.[٤]
  • سعفة القدم أو قدم الرياضي، هي عدوى فطرية تصيب القدم، وغالبًا ما ترتبط هذه العدوى بالرّياضيين؛ لأنّ الفطريات تحتاج إلى البيئة الدافئة والرطبة؛ مثل: الجوارب، والأحذية، والمعدات الرياضية، وبالرغم من ذلك، إلّا أنّه قد يتأثر أيّ شخص بسعفة القدم، وغالبًا ما ينتشر في فصل الصيف أكثر، إذ قد تتضاعف بسرعة في هذا الوقت.[٥]
  • حكة جوك، هي ما تُعرَف باسم سعفة الفخذ، وهي عدوى فطرية منتشرة تحدث في مناطق الجسم الرطبة والدافئة؛ مثل: منطقة الفخذين الداخلية والأرداف، كما أنّ فصل الصيف هو أكثر الأوقات التي ينتشر فيها هذا المرض، أو في المناطق الدافئة والرطبة من العالم، ومن ناحية أخرى، فإنّ هذه الحكة مرض مُعدٍ وغالبًا ما تُنقل من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر بشخص مصاب بالفطريات، أو كائن يحملها.[٥]


علامات أمراض تسببها الفطريات

يوجد العديد من هذه الأمراض قد تؤدي إلى ظهور أعراض متشابهة في ما بينها، وأعراض مختلفة، وتُذكَر مجموعة من هذه الأعراض لبعض هذه الأمراض على النحو التالي:


أعراض القوباء الحلقية

تختلف أعراض هذا المرض باختلاف مكان الإصابة، ومنها ما يلي:[٦]

  • ظهور بقع حمراء تشعر الشّخص بالحكّة، أو متقشّرة، أو في هيئة مناطق مرتفعة عن الجلد تسمّى اللويحات.
  • البقع التي تتطوّر إلى البثور.
  • بقع قد تصبح حمراء على الحوافّ الخارجية.
  • بقع مرتفعة عن الجلد وذات حواف محددة.
  • في حال أنّ الشخص يعاني من التهاب الجلد التحسسي في الأظافر؛ فقد تصبح القوباء الحلقية أكثر سمكًا أو يتغيّر لونها، وهو ما يسمّى بفطار الأظافر الفطري الجلدي، أو سعفة الفواكه، وفي حال أصيبت فروة الرأس فقد يسقط الشعر المحيط به، وقد تتطور لتصبح بقع صلع.


أعراض داء المبيضات

تعتمد أعراض هذا المرض على المكان الذي يصيب به هذا النوع من الفطريات، ويُذكَر عدد من هذه الأعراض على النّحو التالي:[٧]

  • عند الإصابة بهذا الداء في الفم أو ما يسمّى بالقلاع الفموي؛ فإنّه يعاني من بقع بيضاء على اللسان، أو الخدود من الدّاخل، أو اللثة، أو اللوزتين، أو الحلق، وقد تصبح مؤلمة، وقد يتسبب خدشها في حدوث نزيف قليل، بالإضافة إلى أنّه قد يُحدِث احمرارًا أو ألمًا في اللسان والفم، مقابل ذلك، فإنّ هناك احتمالًا سيئًا لانتشاره إلى المريء، الأمر الذي قد يسبب ألمًا أو صعوبة في البلع.
  • يعدّ الشعور بالتعب أحد أكثر الأعراض بروزًا عند الإصابة بهذا الداء؛ ذلك بسبب ما يلي:
  • يترافق المرض مع نقص العديد من العناصر الغذائية في الجسم؛ مثل: فيتامين ب6، والأحماض الدّهنية الأساسية والمغنيسيوم، بالتالي فإنّ نقص الأخير يسبب التعب.
  • إصابة الشخص به يحدث في حال ضعف الجهاز المناعي؛ لذا فإنّ نقص المناعة يسبب الشعور بالتعب والإرهاق.
  • استمرار التعرّض للإصابة بالتهابات الجهازين التناسلي أو البولي، بالتالي فقد يسبب احمرار المهبل، وتورّمه، والشعور بالحكّة فيه، والشعور بالألم أثناء الجماع وإفرازات متكتلة بيضاء من المهبل، أمّا عن التهاب المسالك البولية الناتج من فطر المبيضة البيضاء فهو أقلّ انتشارًا، ويصيب الأشخاص المسنين أو المصابين بضعف المناعة أكثر.

أمّا عن أعراضه؛ فهي الشّعور بالحرقة عند التبول، والرغبة المتكررة في التبول، أو ظهور البول بلون غامق أو رائحة غريبة، وألم أو ضغط في أسفل البطن.

  • زيادة فرط نمو المبيضة البيضاء يؤثر في اضطرابات الجهاز الهضمي؛ بما فيها التهاب القولون التقرّحي، ومرض كرون.
  • التهابات الجيوب الأنفية تسببها البكتيريا غالبًا، إلّا أنّ المزمن منها التي تحدث على المدى الطويل سببها فطري، مما يسبب سيلان الأنف واحتقانه، وفقد القدرة على الشم والصداع.
  • زيادة نمو فطريات المبيضات الموجودة على الجلد، إذ تسبب الشعور بالحكة والطفح الجلدي الظاهر.
  • في حال انتقلت العدوى إلى مجرى الدم ثم إلى أجزاء الجسم كافة؛ فإنّها قد تصيب المفاصل وتسبب التهابها، إذ يحدث ذلك نتيجة جراحة معيّنة، أو ترك المبيضات تنمو نموًا مفرطًا لمدة طويلة من الزمن دون علاج، بالتالي فإنّ هذه الحالة غالبًا ما تسبب الشعور بالألم والصلابة في الوركين، والركبتين، والتورّم في المفاصل، إضافة إلى أنّ المبيضات قد تسبب التهاب العظام، أو التهاب العظم النقي.


علاج أمراض تسببها الفطريات

تُذكَر بعض الطرق لعلاج العديد من الأمراض الفطرية، وهي على النحو التالي:


علاج السعفة

يُنفّذ العلاج من خلال اتباع بعض الطرق، التي يُذكَر بعض منها وفق ما يلي[٦]:

  • الأدوية التي تعالج السعفة حسب شدّتها، حيث علاج حكة جوك، والقدم الرياضية القوباء الحلقية بالأدوية الموضعية؛ مثل: الكريمات المضادة للفطريات، أو المراهم، أو المواد الهلامية، أو البخاخات، كما تُعالَج سفة فروة الرأس، أو الأظافر عن طريق الأدوية التي تؤخذ بواسطة الفم، أو تُستخدَم الأدوية من دون وصفة طبية.
  • تغيير أسلوب الحياة، يُقلّل من العدوى وانتشارها بين أفراد المنزل من خلال اتباع العديد من النّصائح؛ وهي:
  • غسل الفراش والملابس يوميًا بعد الإصابة لتطهير المنطقة المحيطة.
  • تجفيف مناطق الجسم جيدًا بعد الاستحمام.
  • ارتداء ملابس فضفاضة في المناطق المصابة بالفطريات.
  • علاج المناطق المصابة حتى لا ينتشر إلى باقي المناطق المحيطة.


علاج داء المبيضات

تُعدّ العدوى بهذاا الداء الأكثر إصابة للمناطق التناسلية لدى النساء، ويُجرى علاج المبيضات التناسلية المعتدل بالأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية، أو من دونها، أو كريمات، أو أقراص، أو تحاميل[٣].


المراجع

  1. "What are Fungi?", herbarium.usu.edu, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. "Ringworm", www.cdc.gov, Retrieved 15-11-2019.
  3. ^ أ ب "Vaginal Candidiasis", www.cdc.gov, Retrieved 15-11-2019.
  4. "Candida infections of the mouth, throat, and esophagus", www.cdc.gov, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Jon Johnson (15-11-2018), "What you need to know about fungal infections"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Owen Kramer (4-9-2019), "Everything You Want to Know About Ringworm"، www.healthline.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  7. Kayla McDonell, (24-8-2017), "7 Symptoms of Candida Overgrowth (Plus How to Get Rid of It)"، www.healthline.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.