أنواع الذئبة الحمراء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩

الذئبة الحمراء

يساهم الجهاز المناعي في الإنسان في مقاومة الالتهابات الخطيرة والبكتيريا الغازية للحفاظ على صحّة الجسم وقوّته، ويمكن أن تحدث أمراض المناعة الذاتية عندما يبدأ الجهاز المناعي بمهاجمة أعضاء الجسم، ويفقد قدرته على التمييز بين خلايا الجسم السّليمة وبين الأجسام الغريبة، ويوجد العديد من أنواع أمراض المناعة الذاتية، ومن أبرز هذه الأمراض مرض الذئبة الحمراء.

يمكن أن يشير مضطلح الذئبة إلى عدد من الأمراض المناعيّة التي تمتلك نفس العلامات والأعراض السريريّة والخصائص المخبرية، لكن يعدّ مرض الذئبة الحمراء أكثر نوع من أنواع الذئبة شيوعًا، ويعرف مرض الذئبة الحمراء بأنّه مرض مزمن يمكن أن يأتي على مراحل فيها العديد من الأعراض السيئة التي تتناوب مع تقدّم فترات المرض من الأعراض الخفيفة إلى الأكثر شدّةً.

يعاني معظم الأشخاص المصابين بالذئبة الحمراء من درجة المرض التي تمكّنهم من العيش حياةً طبيعيّةً عند استخدامهم للعلاج، ووفقًا لجمعية مرض الذئية الأمريكية فإنّ ما لا يقل عن مليون ونصف المليون شخص مسجّل بأنّه مصاب بمرض الذئبة الحمراء في الولايات المتحدة، كما تشير هذه المؤسسة إلى أنّ عدد الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أعلى في الواقع؛ وذلك لأنّه يوجد العديد من الحالات التي لم تُشخَّص بعد.[١]


أنواع الذئبة الحمراء

يوجد العديد من الأنواع لمرض الذئبة الحمراء، ويمكن ذكر أبرز هذه الأنواع كما يأتي:[٢]

  • الذئبة الحمراء الشاملة: تعدّ الذئبة الحمراء الشاملة أكثر أنواع مرض الذئبة الحمراء شيوعًا، ويشير مصطلح شاملة إلى أنّ تأثيرها يمكن أن يشمل جميع أنحاء الجسم، ويمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة، كما يتميّز هذا النّوع بأنّه أكثر شدّةً من الأنواع الأخرى؛ وذلك لأنّه يمكن أن يؤثّر على أي عضو من أعضاء الجسم، إذ يمكن أن يسبّب التهابًا في الجلد، أو المفاصل، أو الرئتين، أو الكليتين، أو الدم، أو القلب، كما يمكن أن يصيب أكثر من عضو في نفس الوقت، ويمرّ هذا النوع من المرض خلال مجموعة من المراحل، إذ لا يعاني الشّخص المصاب من أي أعراض في وقت هدوء المرض، أمّا إذا كان المرض في حالة نشاط فستظهر الأعراض بصورة متفاوتة.
  • الذئبة الحمامية القرصية: يؤثّر داء الذئبة الحمامية القرصيّة ويسمّى أيضًا بالذئبة الجلديّة فقط على الجلد، إذ يعاني المريض من ظهور طفح على الوجه، والعنق، وفروة الرّأس، كما يمكن أن تصبح المناطق سميكةً، ومتقشّرةً، ومرتفعةً عن المناطق الطبيعيّة، ويمكن أن تتكوّن الندب أيضًا، وتتراوح مدّة هذا الطفح الجلدي من أيّام إلى عدة سنوات، ويمكن أن تتكرّر، ولا يؤثّر هذا المرض على الأعضاء الدّاخلية، لكن يمكن أن يعاني 10% من المرضى من الإصابة بمرض الذئبة الحمراء الشاملة وفقًا لجمعية الذئبة الأمريكية، لكن لم يُحدّد بعد إذا ما كان هؤلاء المرضى قد أصيبوا مسبقًا بمرض الذئبة الحمراء الشاملة، ثمّ تتطوّرت لديهم الأعراض على الجلد أم أنّهم أصيبوا في البداية بالذئبة الجلدية.
  • الذئبة الحمامية تحت الجلدية: يمكن أن يشير هذا المرض إلى مجموعة من الأعراض الجلديّة التي تظهر على أجزاء الجسم المعرّضة للشمس، لكن لا تتكوّن النّدبات.
  • الذئبة الحمامية المحدثة بالأدوية: ينجم مرض الذئبة الحمراء الشاملة عند 10% من المصابين كردّ فعل تحسّسي لبعض الأدوية الموصوفة، وتشير بعض المصادر إلى وجود نحو ثمانين دواءً يمكن أن يسبّبوا هذه الحالة، ويمكن أن تشمل هذه الأدوية بعض الأدوية التي تستخدم في علاج نوبات الصرع، وارتفاع ضغط الدم، وبعض أدوية الغدة الدرقية، والمضادات الحيوية، ومضادات الفطريات، وحبوب منع الحمل، ويمكن أن يختفي هذا المرض بعد توقّف الشخص عن تناول الدّواء الذي يسبّب الحالة.
  • الذئبة الحمامية الوليدية: يتمتّع معظم الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بمرض الذئبة الحمراء بصحة جيّدة، لكن يوجد ما نسبته 1% من النساء اللاتي يمكن أن ينجبن أطفالًا مصابين بمرض الذئبة الحمامية الوليدية؛ لأنّ هؤلاء النّساء يحملن أجسامًا مضادّةً مرتبطةً بالذئبة الحمراء، ويمكن أن تصاب المرأة بمرض الذئبة الحمراء أو بمتلازمة شوغرين ولا تظهر عليها أي أعراض مرضيّة مطلقًا، وتعرف متلازمة شوغرين بأنّها حالة أخرى من أمراض المناعة الذاتية تحدث غالبًا مع مرض الذئبة الحمراء، ويمكن أن تؤدي إلى جفاف العينين، وجفاف الفم، ويمكن أن يعاني الأطفال المصابون بالذئبة الحمراء عند الولادة من طفح جلدي، ومشكلات في الكبد، وانخفاض في عدد كريات الدم الحمراء، ويعاني ما نسبته 10% من فقر الدّم، وتزول هذه الأعراض بعد بضعة أسابيع في معظم الحالات، لكن يمكن أن يحتاج الأطفال الذين يعانون من مشكلات خَلقّية في القلب -أي لا يمكن لقلبهم تنظيم عمل ضخ الدّم بصورة طبيعيّة وإيقاعيّة- إلى وضع جهاز تنظيم ضربات القلب، كما أنّه من المهم للأمهات المصابات بمرض الذئبة الحمراء أو أي من أمراض المناعة الذاتية الأخرى أن تستمرّ تحت رعاية الطبيب المختص أثناء فترة الحمل.


أعراض الذئبة الحمراء

يمكن أن يعاني مريض الذئبة الحمراء من العديد من الأعراض، ومن أبرزها ما يأتي:[٣]

  • الإرهاق.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الألم والتورّم والتيبّس في المفاصل.
  • طفح جلدي يشبه الفراشة على وجه الشّخص المصاب، ويغطّي غالبًا الخدود والأنف، كما يمكن أن يعاني الشخص من طفح جلدي في أماكن أخرى من الجسم.
  • ظهور علامات على الجلد، وتظهر أو تزداد سوءًا عند التعرّض للشّمس، أو ما يسمّى بالتحسّس الضّوئي.
  • تحوّل لون أصابع اليدين أو القدمين إلى اللون الأبيض أو الأزرق عند التعرّض للبرد الشديد، أو خلال فترات الضغط النفسي، أو ما يسمّى بظاهرة رينو.
  • صعوبة التنفّس، وألم الصّدر.
  • جفاف العيون.
  • الصّداع، والارتباك، وفقدان الذّاكرة.


المراجع

  1. Jaime Herndon (15-8-2016), "Systemic Lupus Erythematosus (SLE)"، healthline, Retrieved 13-8-2019. Edited.
  2. Yvette Brazier (12-11-2018), "What is lupus?"، medicalnewstoday, Retrieved 13-8-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (25-10-2017), "Lupus"، mayoclinic, Retrieved 13-8-2019. Edited.