أنواع كريات الدم البيضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٥ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩
أنواع كريات الدم البيضاء

كريات الدم البيضاء

تُعدّ كريات الدم البيضاء من أهم مكونات الدم، وهي ضرورية لصحة الجسم، إذ تكافح العدوى، وقد يشير ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء إلى أنّ جهاز المناعة يدمّر العدوى، أو دلالة على الإجهادَين البدني أو العاطفي، أو بسبب الإصابة بسرطانات دم معينة، في حين يشير انخفاض عدد كريات الدم البيضاء إلى وجود مرض يدمر الخلايا بشكل أسرع من إنتاجها، أو أنّ الجسم ينتج القليل منها، وتشكل كريات الدم البيضاء حوالي 1% من خلايا الدم جميعها، وتُنتَج في نخاع العظم بشكل مستمر، وتُخزّن داخل الدم والجهاز اللمفاوي.[١]


أنواع كريات الدم البيضاء

توجد عدّة أنواع مختلفة من كريات الدم البيضاء، التي تتضمّن ما يلي:[٢]

  • الخلايا المتعادلة؛ إذ تشكّل حوالي نصف كريات الدم البيضاء، وهي عادةً ما تكون أول الخلايا في الجهاز المناعي التي تتصدّى للأجسام الغريبة؛ مثل: البكتيريا أو الفيروسات؛ فهي ترسل إشارات تنبّه الخلايا الأخرى في جهاز المناعة استجابةً لموقع هذه الأجسام، وتعيش هذه الخلايا ثماني ساعات فقط بمجرد إطلاقها من نخاع العظم، وينتج الجسم حوالي 100 مليار من هذه الخلايا يوميًا .
  • الخلايا الحمضية؛ إذ تلعب الخلايا الحمضية دورًا مهمًا في مكافحة البكتيريا، وفي الاستجابة للعدوى بالطفيليات، ولها دور مهم في مكافحة أعراض الحساسية؛ فهي تزيد من الاستجابة المناعية تجاه المحفّزات المختلفة؛ مثل: حبوب اللقاح، التي تعتقد أنها جسم غريب، وتشكل هذه الخلايا حوالي 5% من كريات الدم البيضاء، وهي موجودة بتركيزات عالية في جهاز الهضم.
  • الخلايا القاعدية؛ تمثل حوالي 1% فقط من كريات الدم البيضاء، وتُعدّ مهمة في تكوين استجابة مناعية غير محددة لمسببات الأمراض، وتطلق هذه الخلايا الهستامين مع المواد الكيميائية الأخرى عند تحفيزها، وتُعرَف بأهميتها في مكافحة الربو.
  • الخلايا اللمفاوية، حيث الخلايا اللمفاوية التائية مسؤولة عن قتل العديد من الأجسام الغريبة بشكل مباشر، أمّا الخلايا اللمفاوية البائية فهي مسؤولة عن المناعة الخلقية على عكس الأنواع الأخرى من كريات الدم البيضاء، وهي تنتج الأجسام المضادة التي تتذكر العدوى، ومستعدة في حالة تعرّض الجسم لها مرة أخرى، وتلعب الخلايا اللمفاوية البائية الدور الرئيس في نجاح فاعلية غالبية اللقاحات الحالية.
  • الخلايا الوحيدية؛ هي تشكّل حوالي 5 إلى 12% من كريات الدم البيضاء في مجرى الدم، وتتمثل وظيفتها الأساسية بالانتقال إلى الأنسجة والتخلص من الخلايا الميتة.


أمراض كريات الدم البيضاء

يكون عدد كريات الدم البيضاء منخفضًا لعدّة أسباب؛ مثل: وجود مشكلة تدّمر الخلايا بسرعة أكبر من قدرة الجسم على تجديدها، أو عندما يتوقف نخاع العظم عن إنتاج ما يكفي من كريات الدم البيضاء، مما يعرّض الشخص لخطر الإصابة بأي مرض أو عدوى، وفي حال أظهرت الفحوصات أنّ عدد كريات الدم البيضاء منخفض جدًا أو مرتفع جدًا؛ فقد يكون الشخص مصابًا باضطراب في كريات الدم البيضاء. وهناك العديد من الأمراض التي تؤثر في مستويات كريات الدم البيضاء، ومن أبرزها:[٣]

  • ضعف جهاز المناعة؛ قد يحدث ذلك بسبب بعض الأمراض؛ مثل: الإيدز، أو بسبب علاج السرطان؛ مثل: العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، مما قد يدمر كريات الدم البيضاء، ويترك الشخص معرضًا للإصابة بالعدوى.
  • العدوى؛ عادةً ما يشير ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء العالي إلى وجود نوع من العدوى، لذا تزيد كريات الدم البيضاء لتدمير البكتيريا أو الفيروس المسبب لها.
  • متلازمة خلل التنسج النقوي؛ تسبب هذه الحالة إنتاجًا غير طبيعي لخلايا الدم، ومن ضمنه كريات الدم البيضاء في نخاع العظام.
  • سرطان الدم؛ مثل: سرطان الدم والأورام اللمفاوية، مما يسبب نموًا غير طبيعي لنوع غير طبيعي من خلايا الدم في نخاع العظم، مما يؤدي إلى زيادة كبيرة في خطر الإصابة بعدوى أو نزيف حاد.
  • متلازمة التكاثر النقي؛ يشير هذا الاضطراب إلى حالات مختلفة تؤدي إلى إنتاج كبير لخلايا الدم غير الناضجة، مما قد يؤدي إلى توازن غير صحي لأنواع خلايا الدم جميعها في نخاع العظام، وزيادة عدد كريات الدم البيضاء في الدم أو انخفاضها.
  • الأدوية؛ حيث بعض الأدوية تزيد من عدد كريات الدم البيضاء في الجسم أو تُقلله.
  • بعض الأمراض؛ مثل: الإجهاد البدني الشديد، أو التوتر العاطفي، مما يسبب ارتفاع مستويات كريات الدم البيضاء.


المراجع

  1. Lori Smith (21-11-2018), "What to know about high white blood cell count"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  2. Lynne Eldridge (27-6-2019), "Types and Function of White Blood Cells (WBCs)"، www.verywellhealth.com, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  3. "What Are White Blood Cells?", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 3-8-2019. Edited.