أهمية حمض الفوليك

حمض الفوليك

هو شكلٌ صناعي لفيتامين (ب9)، وحمض الفوليك لا يوجد طبيعيًا في الطّعام لكنّه غالبًا ما يضاف إلى الأطعمة المصنّعة، ويُستخدَم أيضًا في المكمّلات الغذائية المتعددة الفيتامينات، ورغم ذلك يجب تحويل حمض الفوليك إلى فيتامين (ب9) النّشط داخل الجسم قبل أن يتمكّن من استخدامه[١].


أهمية حمض الفوليك

تتطلب الاستفادة من حمض الفوليك في الجسم إلى تحويله إلى فيتامين (ب9) النشط، وعملية التّحويل هذه تحتاج إلى أربع خطوات وتتطلّب العديد من الإنزيمات؛ مثل إنزيم MTHFR، وبعض الأشخاص لديهم طفرات جينية تجعل هذا الإنزيم أقلّ فاعلية في تحويل حمض الفوليك إلى فيتامين (ب9) النّشط أو في إنزيم 5 MTHF، وهذا قد يؤدي إلى تراكم حمض الفوليك في الدم، وبالتالي تحدث العديد من المضاعفات المرضيّة عند بعض الأشخاص؛ مثل: ضعف مناعة الجسم، وتراجع القدرات المعرفية، وزيادة تشكّل السرطانات، ويتجنّب الأشخاص الذين يعانون من طفراتٍ في إنزيم MTHFR استهلاك كميات كبيرة من حمض الفوليك، واختيار المكمّلات الغذائية التي تحوي فيتامين (ب9) النّشط[١]، ويوفر حمض الفوليك العديد من الفوائد الصّحية لجسم الإنسان، ولعلّ من أبرزها يُذكَر ما يأتي:[١][٢]

  • الوقاية من خطر الإصابة بالتوحد، أظهرت نتائج العديد من الدراسات أنَّ حدوث نقص في مستوى حمض الفوليك في الجسم، فإنّ ذلك يؤدي إلى زيادة احتمال الإصابة بـمرض التوحد، وتجدر الإشارة إلى أنّه وُجد أنّ تناول المرأة لهذا الفيتامين قبل الحمل وفي مراحله المبكّرة يُقلّل من خطر الإصابة بمرض التوحد لدى المصابين بعدم فاعليّة أيض الفولات[٣].
  • الوقاية من خطر الإصابة بالشفة الأرنبية، أشارت نتائج العديد من الدراسات إلى أنَّ تناول مكمّلات حمض الفوليك يقلّل من خطر الإصابة بالشفة الأرنبيّة، أو ما يُعرَف باسم فلح الحنك والشفة.
  • الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، يؤثر حمض الفوليك مع فيتامين ب6، وفيتامين ب12 بهدف التحكم بمستوى الهوموسيستين المرتفعة في الدم؛ إذ إنّ ارتفاعه يؤدي إلى زيادة احتمال الإصابة بـأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • التقليل من الاكتئاب، أظهرت نتائج العديد من الأدلّة أنَّ تناول حمض الفوليك يفيد في علاج حالات الاكتئاب[٣].
  • علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، في بعض الحالات تُصرَف مكملات حمض الفوليك للمصابين بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي مع أدوية الميثوتركسيت؛ إذ إنّها تُعدُّ من أبرز العلاجات الفعّالة لهذه الحالة، وفي الحقيقة يتسبب هذا الدواء في التخلص من الفولات من الجسم، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض في جهاز الهضم؛ لذا فإنّ اللجوء إلى تناول مكملات حمض الفوليك يفيد في التخفيف من الآثار الجانبيّة للدواء[٣].
  • الوقاية من خطر الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي، يؤدي انخفاض مستوى حمض الفوليك في الأسابيع الأولى من الحمل زيادة خطر إصابة الرُضّع بعيوب الأنبوب العصبي، التي تتمثل في التشوه الخلقي في العمود الفقري، أو الدماغ، أو الحبل الشوكي[٣].
  • تخفيض فرصة الإصابة بمرض السرطان، يفيد حمض الفوليك في التقليل من خطر الإصابة بأمراض السرطان المختلفة؛ مثل: سرطانات البنكرياس، والثدي، والأمعاء، والرئتين؛ نظرًا لامتلاك حمض الفوليك دورًا كبيرًا في التوليف الجيني، الذي عند نقصه يسبب توقف التحكم بالجينات، بالتالي زيادة خطر نمو الخلايا بصورة غير طبيعية، وزيادة خطر الإصابة بـأمراض السرطان.


الآثار الجانبية لحمض الفوليك

يُصنّف هذا الحمض آمنًا لمعظم الأفراد عند تناوله فمويًا أو حقنه في الجسم، ومعظم البالغين لا يعانون من أيّ آثارٍ جانبية عند تناول جرعات تقلّ عن 1000 ميكروغرام يوميًّا، لكنّ حمض الفوليك يصبح غير آمن عندما يؤخذ عن طريق الفم بجرعات كبيرة على المدى الطويل، والجرعات العالية منه قد تسبب تشنّجات في البطن، والإسهال، والطّفح الجلدي واضطرابًا في النوم، والتهيّج، والارتباك، والغثيان، واضطراب المعدة، وتغيّر السلوك، وإنتاج الغازات، وغيرها من الآثار الجانبية، وربّما يسبب أيضًا تناول الكثير من حمض الفوليك لمدة طويلة من الزمن حدوث آثار جانبية خطيرة، إذ إنّ بعض الأبحاث تشير إلى أنّ تناول حمض الفوليك بجرعات تتراوح بين 800 و 1200 ميكرو غرام قد يزيد من فرص الإصابة بنوبةٍ قلبية لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، كما تشير أبحاثٌ أخرى أيضًا إلى أنّ تناول هذه الجرعات العالية قد يزيد من خطر الإصابة بأنواع من السرطان؛ مثل: سرطان الرئة أو سرطان البروستاتا[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Folic Acid: Everything You Need to Know", www.healthline.com, Retrieved 23/3/2019. Edited.
  2. "Folate (folic acid)", mayoclinic, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What to know about folic acid", medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  4. "FOLIC ACID", www.webmd.com, Retrieved 23/3/2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

622 مشاهدة