أورام الإثنى عشر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠

سرطان الاثني عشر

يبدأ سرطان الاثني عشر في الاثني عشر، وهو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، ووفقًا لجمعية السرطان الأمريكية فإنّه توجد أربعة أنواع من سرطان الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن تنجم العديد من الأعراض عند الإصابة سرطان الاثني عشر، ويمكن أن تشمل هذه الأعراض الغثيان، والتقيّؤ، وآلام البطن، وفقدان الوزن غير المبرر، وتتطوّر الإصابة بسرطان الاثني عشر في الأمعاء الدقيقة، التي تعدّ جزءًا من الجهاز الهضمي وتربط المعدة بالقولون، والأمعاء الدقيقة هي أنبوب طويل يقع أسفل البطن، وتتألّف من ثلاثة أجزاء، وهي الاثني عشر، والصائم، واللفائفي.[١]


أورام الاثني عشر السرطانية

تشمل هذه الأنواع ما يأتي:[١]

  • السرطانة الغدّية: تتطوّر السرطانة الغدية في البداية في الخلايا الغدية التي تصطف داخل الأمعاء الدقيقة، وتمثّل ما يقارب ثلث حالات الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة.
  • الساركوما: تبدأ الساركوما في العضلات والأنسجة الأخرى الداعمة للأمعاء، وتمثّل ما يقارب 10% من حالات الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة.
  • الأورام السرطانية: تنمو هذه الأورام ببطء وتتطوّر في الخلايا العصبية الصماوية في الأمعاء الدقيقة، وتنتج الخلايا العصبية الصماوية مواد تشبه الهرمونات.
  • الأورام اللمفاوية: تتطوّر هذه الأورام في الخلايا اللمفاوية، وهي جزء من الجهاز المناعي، وتوجد في معظم أجزاء الجسم، بما في ذلك الأمعاء.

يعدّ سرطان الأمعاء الدقيقة نادر الحدوث، ويمثّل أقلّ من 1% من جميع أنواع السرطان، ويعدّ هذا النوع من السرطان أكثر شيوعًا بين كبار السنّ، خاصّةً الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.[١]


أورام الاثني عشر الحميدة

تعدّ الأورام الحميدة في المعدة والاثني عشر غير شائعة، وعلى الرّغم من أنّ هذه الأورام حميدة إلّا أنّها يمكن أن تتحوّل إلى أورام سرطانيّة، لذلك فإنّ التشخيص والعلاج المبكّر الصحيح والمتابعة الصحية على المدى الطويل تعدّ مهمّةً جدًا، وارتفع معدّل تشخيص الإصابة بأورام الاثني عشر في الآونة الأخيرة بسبب توفّر الأدوات التشخيصية واستخدامها على نطاق واسع، مثل تنظير الجهاز الهضمي، وتشمل أنواع الأورام الحميدة التي يمكن أن تصيب الاثني عشر ما يأتي:[٢]

  • أورام الغدّة (الأنبوبي، الزغابي، النبيبي الزغابي).
  • أورام غدّة برونر.
  • الورم العضليّ الأملس.
  • ورم الخلايا القاعدية العضلي الأملس.
  • الورم الشحمي.
  • الورم الوعائي.
  • الورم الليفي.
  • الورم العصبي.
  • داء السلائل الورمي.
  • متلازمة غاردنر.
  • متلازمة بويتز جيغرز.


ما هي أعراض سرطان الاثني عشر؟

يعدّ سرطان الاثني عشر شكلًا نادرًا من أشكال سرطان الجهاز الهضمي، وعندما تبدأ الخلايا السرطانية بالتكوّن في الاثني عشر يمكن أن تمنع مرور الطعام عبر الجهاز الهضميّ، ممّا يسبّب عدم قدرة الجسم على امتصاص الفيتامينات الضروريّة وظهور العديد من الأعراض التي يمكن أن تشمل ما يأتي:[٣]

في معظم حالات الإصابة بسرطان الاثني عشر تظهر أعراض الإصابة بالسرطان عندما يصبح الورم كبيرًا بدرجة كافية ليمنع مرور الطعام، وقد يلاحظ المريض كتلةً في البطن في هذه المرحلة.[٣]


ما العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الاثني عشر؟

يزيد شرب الكحول والتدخين من خطر الإصابة بسرطان الاثني عشر، ويوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الاثني عشر، وتشمل هذه العوامل ما يأتي:[١]

  • السنّ، تشيع الإصابة بسرطان الاثني عشر لدى كبار السنّ.
  • الحالات الوراثيّة، تزيد الحالات التي قد يرثها الشخص من أحد الوالدين من خطر الإصابة بسرطان الاثني عشر.
  • اضطرابات الجهاز الهضميّ، تزيد الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي من خطر الإصابة بسرطان الاثني عشر، مثل: الإصابة بمرض كرون، أو الاضطرابات الهضمية.
  • سرطان القولون، تزيد الإصابة بسرطان القولون من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة.
  • التدخين والكحول، تشير الدراسات إلى أنّ التدخين وشرب الكحول يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة، لكن ما تزال توجد حاجة إلى المزيد من الدراسات.
  • النظام الغذائيّ، تشير الدراسات إلى أنّ الذين يتناولون الكثير من اللحوم الحمراء أو الملح أو الأطعمة المدخّنة قد يكونون أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة.


كيف يتم علاج سرطان الاثني عشر؟

يعتمد علاج سرطان الاثني عشر على مرحلة الإصابة بالسرطان، ومع ذلك فإنّ خيار العلاج الأكثر شيوعًا وفعاليةً هو الجراحة أو الجراحة المصحوبة بالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو كليهما، يحاول الأطبّاء إزالة أورام الاثني عشر للسماح بمرور الطعام من المعدة، ويعدّ إجراء ويبل الجراحي أحد خيارات الجراحة التي تزيل الاثني عشر والمرارة وجزءًا من البنكرياس لعلاج سرطان الاثني عشر.[٣]

يعدّ العلاج الكيميائي بديلًا للعملية الجراحية لتدمير الخلايا السرطانية الخبيثة، ومع ذلك يمكن أن يسبّب العلاج الكيميائي الكثير من الآثار الجانبيّة، التي يمكن أن تشمل ما يأتي:[٣]

يختار بعض المرضى المشاركة في طرق علاج شاملة أكثر، وغالبًا ما تكون عن طريق دمج العلاجات المنزلية والأعشاب في روتين الحياة اليومية، إذ يمكن أن تساعد بعض العلاجات العشبيّة على تقليل الأورام السرطانية وتخفّف من الأعراض غير المريحة، لكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام العلاجات العشبيّة، إذ يمكن أن تسبّب بعض العلاجات العشبيّة ردود الفعل التي تحدث نتيجةً لتفاعلها مع الأدوية التي يستخدمها المريض.[٣]


أسئلة شائعة حول أورام الاثني عشر

ما هو معدل النجاة من سرطان الاثني عشر؟

تشير الاحصائيات أن معدل بقاء المرضى المصابين بسرطان الاثني عشر على قيد الحياة لمدة 5 سنوات هو 73%، لكن إذا انتشر السرطان إلى أجزاء بعيدة من الجسم فإن معدل البقاء ينخفض إلى 43%.[٤]

هل سرطان الاثني عشر عدواني؟

نعم؛ إذ يعد سرطان الاثني عشر من الأورام الخبيثة النادرة لكنها عدوانية.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Joana Cavaco Silva , "Diagnosis and treatment of duodenal cancer"، medicalnewstoday, Retrieved 8-8-2019. Edited.
  2. Peter M Y Goh and Jorge E Lenzi, "Benign tumors of the duodenum and stomach"، ncbi, Retrieved 8-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Kiara Anthony, "Duodenal Cancer"، healthline, Retrieved 8-8-2019. Edited.
  4. "Diagnosis and treatment of duodenal cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  5. "Duodenal adenocarcinoma: Advances in diagnosis and surgical management", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11-6-2020. Edited.