أورام الزائدة الدودية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٩

أورام الزائدة الدودية

الزائدة الدودية هي العضو الصغير من الجهاز الهضمي الذي يقع في الجانب الأيمن السفلي من البطن ويتدلّى من القولون، يبلغ طولها أربع بوصات، وظيفتها الأساسية غير معروفة، لكن يعتقد بعض العلماء أنّها تخزّن البكتيريا النافعة وتلعب دورًا في الجهاز المناعي والهضم، ومع ذلك يمكن للأشخاص أن يعيشوا حياةً طبيعيّةً وصحيّةً دون وجودها.

يعدّ مرض سرطان الزائدة الدودية نادرًا جدًّا، إذ يقدّر الخبراء أنّ هذا النوع من السرطان يصيب حوالي 2-9 أشخاص من كلّ مليون شخص، ويحدث عندما تصبح الخلايا السليمة غير طبيعيّة وتنمو بسرعة، حينها تتطوّر هذه الخلايا السرطانية إلى كتلة أو ورم داخل الزائدة الدودية، وفي أغلب الحالات لا يشعر المريض بأيّ أعراض في المراحل المبكّرة.[١][٢][٣]


أنواع أورام الزائدة الدودية

بعض أورام الزائدة الدودية حميدة، ممّا يعني أنّها لا تغزو وتنتشر، وبعضها الآخر خبيث، ممّا يعني أنّه يمكن أن ينتشر إلى أعضاء أخرى، ويتضمّن سرطان الزائدة الدودية عدّة أنواع من الخلايا السرطانية التي قد تؤثّر على أجزاء مختلفة منها، منها ما يأتي: [١]

  • الأورام السرطانية: يعدّ نصف سرطانات الزائدة الدودية من هذا النوع تقريبًا، وعادةّ ما تصيب النّساء فوق سنّ الأربعين، إذ تبدأ هذه الأورام من نوع من الخلايا التي تبطّن العضو وتنمو عادةّ ببطء، وغالبّا ما تتمّ معالجة هذا النّوع بنجاح.
  • الأورام الغدّيّة: ينمو هذا النوع من السرطان من مجموعة مختلفة من الخلايا المبطّنة للزائدة الدودية من الداخل، وعادةً ما يكون هذا النوع سريع النمو، ويصعب علاجه؛ لأنّه يمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم من خلال العقد الليمفاوية ومجرى الدّم.
  • سرطان الخلايا الدائرية الحلقية: يعدّ الشّكل الذي يظهر فيه تحت المجهر، ويمكن أن ينتشر سريعًا في بعض الأحيان إلى الغدد الليمفاوية، ويكون من الصعب إزالته عن طريق الجراحة، وهو النوع الأقلّ شيوعّا.
  • أورام الخلايا الكأسية: يمكن أن تنتشر هذه السرطانات إلى أجزاء أخرى من الجسم، وعند النّساء عادةّ ما تنتشر إلى المبايض، والتهاب الزائدة الدودية هو أكثر الأعراض شيوعّا لهذا النوع.
  • الأورام الغدّية المخاطية: تصنع الزائدة الدودية القليل من المخاط عادةً، ويتشكّل هذا النوع من الأورام من الخلايا التي تصنع المخاط، ممّا يسبّب إنتاج الكثير من السوائل السميكة في البطن، وقد ينتشر هذا النوع من السرطان إلى الكبد أو الرّئتين.
  • الورم المخاطي الصفاقي الكاذب: تحدث هذه الحالة عندما تنتقل الخلايا التي تصنع المخاط إلى البطن، ممّا يزيد من كميّة السّائل في البطن بنسبة كبيرة، فيحدث انتفاخ في البطن، وهو شائع عند الأشخاص المصابين بالأورام الغدّية المخاطية.


أعراض أورام الزائدة الدودية

في معظم الأحيان لا تظهر لسرطان الزائدة الدودية أيّ أعراض ملحوظة، وعادةً ما يُكتَشَف أثناء الجراحة أو أثناء اختبار التصوير لحالة طبية أخرى مثل التهاب الزائدة الدودية، أو خلال عملية تنظير القولون، ومع ذلك إذا كان ظهرت أعراض فقد تشمل ما يأتي:[٢]

  • التهاب الزائدة الدودية.
  • انتفاخ البطن.
  • أورام وتكيّسات على المبايض.
  • آلام البطن الشديدة أو المزمنة.
  • الشّعور بعدم الرّاحة في منطقة أسفل البطن الأيمن.
  • انسداد الأمعاء.
  • حدوث فتق.

إنّ الكثير من هذه الأعراض لا تحدث إلا إذا كان السرطان قد وصل إلى مرحلة متقدّمة وانتشر إلى أعضاء أخرى.


علاج أورام الزائدة الدودية

يعتمد علاج أورام الزائدة الدودية على النوع الذي يعاني منه المريض، وإذا ما كان يوجد في الزائدة الدودية فقط أو أنّه انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، كما يعتمد أيضًا على الصحة العامة للمريض، لكن عادةً ما تكون جراحة استئصال الزائدة الدودية الخطوة الأولى، كما يمكن إزالة أجزاء من القولون أو المرارة أو الطحال في حال كان الورم كبيرًا أو منتشرًا، وقد يحتاج المريض بعدها إلى العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية المتبقية. [١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Neha Pathak (2018-10-1), "Guide to Appendix Cancer "، webmd, Retrieved 2019-8-31. Edited.
  2. ^ أ ب Diana Wells (2018-7-5), "Appendix Cancer"، healthline, Retrieved 2019-8-31. Edited.
  3. Jennifer Berry (2018-12-11), "What is appendix cancer?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-31. Edited.