أمراض الزائدة الدودية

أمراض الزائدة الدودية
أمراض الزائدة الدودية

ما هي أمراض الزائدة الدودية؟

تُعرف الزائدة الدودية بأنها جزء صغير من الجهاز الهضمي، وتوصف بأنّها على شكل أنبوب صغير متصل بالجزء الأول من الأمعاء الغليظة، ولا يُعرف دورها ووظيفتها الدقيقة بعد، وتُصاب الزائدة بعدد من الاضطرابات؛ كالتهاب الزائدة الدودية الذي يُعد أشهرها، إضافة إلى الأورام الحميدة أو الخبيثة،[١] وفيما يأتي توضيحٌ لهذه الحالات

التهاب الزائدة الدودية

عادةً يُصيب التهاب الزائدة الدودية الأشخاص في عمر 10- 30 سنة،[٢] وفيما يأتي بيانٌ لأهم المعلومات المتعلقة به:

أعراض التهاب الزائدة الدودية

يتضمن أهمها الآتي:[٢]

  • ألم في البطن:

يحدث ألم البطن في بداية التهاب الزائدة الدودية حول السرة بشكل مفاجئ، ومع تفاقم الحالة ينتقل إلى الربع السفلي الأيمن من البطن.

  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • الحمى الطفيفة.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • الإحساس بالانتفاخ.

أسباب التهاب الزائدة الدودية

ينتج التهاب الزائدة الدودية عن انسداد بطانة الزائدة الدودية؛ حيث إنّ ذلك يُؤدي إلى تكاثر البكتيريا فيها، وتورمها وامتلائها بالقيح.

تشخيص التهاب الزائدة الدودية

تتضمن إجراءات تشخيص التهاب الزائدة الدودية الآتي:[٣]

  • التاريخ الطبي

يُقيّم الطبيب حالة المريض من خلال سؤاله عن طبيعة الألم وتطوره، والأعراض الأخرى المرافقة.

  • الفحص الجسدي

حيث يقوم الطبيب بفحص البطن؛ للتأكد من مصدر الألم، إضافة إلى ضرورة الفحص الشرجي.

  • الفحص الحوضي

يُستخدم عند النساء في سن الإنجاب؛ للتأكد من غياب الأمراض النسائية التي قد تُسبب أعراضًا مشابهة.

  • فحص الدم

قد يشير ارتفاع كريات الدم البيضاء إلى وجود الالتهاب في الزائدة الدودية.

  • فحص البول

يتمّ إجراء هذا الاختبار؛ للتأكد من عدم وجود التهاب في المسالك البولية أو وجود حصوات في الجهاز البولي.

  • اختبارات التصوير

قد يلجأ الطبيب لتصوير البطن بالأمواج فوق الصوتية، أو التصوير المقطعي أو الرنين المغناطيسي لتأكيد التشخيص.

علاج التهاب الزائدة الدودية

يتمّ علاج التهاب الزائدة الدودية باستئصالها جراحيًا، وعادةً يُعطى المصاب جرعة من المضاد الحيوي؛ لعلاج الالتهاب قبل الخضوع للجراحة.[٣]

أورام الزائدة الدودية الحميدة 

تتعدد الأورام التي تصيب الزائدة الدودية؛ بعضها حميد وبعضها سرطاني،[٤] وفيما يأتي بيانٌ لأهم المعلومات حول الأورام الحميدة:

أسباب أورام الزائدة الدودية الحميدة

تتكوّن الزائدة الدودية من مجموعة من الأنسجة الليمفاوية المبطنة بخلايا عمودية تفرز المادة المخاطية، وفي حال حدوث تغيير على هذه الخلايا قد تظهر أورام حميدة في الزائدة الدودية، والتي تتعدد أشكالها، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الكيسة الاحتباسية (Retention Cysts):

تحدث هذه الحالة نتيجةً لانسداد تدفق مسالك الزائدة الدودية، وأشهر أسبابه هو الحَصاة الغائطيّة، ومع استمرار خلايا في إنتاج المخاط تتضخّم الزائدة مشكّلةً ورمًا حميدًا، وعادةً لا يتجاوز حجم هذه الأورام 2 سم، وتُكتشَف صدفةً عند تصوير البطن لأسباب أخرى.

  • فرط التنسّج الزغابي (Villous Hyperplasia):

وتُعرف باسم سلائل فرط التنسج، ويتمّ تشخيصها وعلاجها كما في حالة القيلة المخاطية.

  • الورم الغدي الكيسي (Cystadenomas):

يُعد الورم الأكثر شيوعًا في الزائدة، ويتميّز بأنّ أعراضه تُشبه أعراض التهاب الزائدة الدودية الحاد.

أعراض أورام الزائدة الدودية الحميدة

ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٦]

  • التهاب الزائدة الدودية.
  • استسقاء بطني؛ أي تجمّع غير طبيعي للسوائل داخل البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • الألم في البطن أو الحوض.
  • زيادة محيط الخصر.
  • التغير في نمط التغوط؛ كحدوث الإسهال أو الإمساك.
  • العقم.

تشخيص أورام الزائدة الدودية الحميدة

تُشخّص أورام الزائدة من خلال بعض الفحوصات، ومنها ما يأتي:[٧]

  • الفحص الجسدي.
  • الخزعة التي تُعد الاختبار الأكثر دقة.
  • اكتشافها صدفة أثناء عمل جراحي آخر في البطن.
  • أثناء تصوير البطن لسبب آخر.

علاج أورام الزائدة الحميدة

يعتمد علاج أورام الزائدة على عددٍ من العوامل مثل نوع الورم، وحجمه، وموقعه وإذا كانت الزائدة قد انفجرت نتيجةً له أم لا، وتشمل طرق العلاج ما يأتي:[٨]

  • استئصال الزائدة الدودية عبر الجراحة التنظيرية:

يتمّ هذا الإجراء لأورام الزائدة الدودية التي لم تنفجر بعد.

  • استئصال الزائدة الدودية عبر الجراحة التقليدية:

يتمّ هذا الإجراء لأورام الزائدة الحميدة المنفتقة أو المنفجرة.

سرطان الزائدة الدودية

يُعدّ سرطان الزائدة الدودية أحد السرطانات النادرة، ويصيب الأشخاص بعمر 40- 60 عامًا؛ نتيجةً لنمو الخلايا غير المُنضبط؛ ممّا يُؤدي إلى تشكّل ورم،[٩] وفيما يأتي بيانٌ لأهم المعلومات المتعلقة به:

أعراض سرطان الزائدة الدودية

عادةً لا يُسبب أي أعراض، ولكن في في حال ظهورها قد تشمل الآتي:[٩]

  • أعراض مشابهة لأعراض التهاب الزائدة الدودية.
  • زيادة تدريجية في محيط الخصر.
  • استسقاء البطن؛ أي تجمع غير طبيعي للسوائل داخل البطن.
  • الانتفاخ.
  • تغير عادات التغوط.
  • الفتاق.
  • كتلة على المبيض.

أسباب الإصابة بسرطان الزائدة الدودية

لا توجد أسباب محددة للإصابة بسرطان الزائدة الدودية، ولكن يبدو أنّ بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة بالمرض؛ كالعامل الورثي وتقدّم العمر.[٩]

تشخيص سرطان الزائدة الدودية

غالبًا يُشخص سرطان الزائدة الدودية صدفًة خلال خضوع المصاب لجراحة في البطن لسبب آخر، ويلجأ الطبيب إلى عددٍ من الفحوصات عند شكه بوجود هذا السرطان، وهذا يشمل الآتي:[٩]

  • التحاليل الدموية

للكشف عن علامات وجود الورم في تعداد الدم الكامل.

  • السونار

بالإضافة إلى فحص الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي، واليت تهدف إلى تحديد بُنية الزائدة، وحجمها ومدى انتشار الورم في البطن.

  • تنظير البطن التشخيصي

يتمّ فيه إدخال أنبوب مزوّد بكاميرا لجوف البطن لرؤية الأعضاء داخل البطن بشكل مباشر.

  • الخزعة

يتمّ إزالة جزء صغير من الزائدة وفحصها تحت المجهر؛ لتأكيد وجود السرطان.

علاج سرطان الزائدة الدودية

تتوفر العديد من الخيارات العلاجية لعلاج سرطان الزائدة الدودية، ومن أبرزها الآتي:[٩]

  • الجراحة

تُعد العلاج الرئيسي لا سيما في المراحل المبكرة من الورم.

  • العلاج الكيمائي

والذي قد يُعطى موضعيًا أو جهازيًا.

  • العلاج الإشعاعي

يُساعد على تقليص حجم الورم وتخفيف الأعراض، وعادةً يُستخدم عند انتشار السرطان إلى الأعضاء الأخرى.

  • العلاج التلطيفي

والذي يهدف إلى تخفيف الأعراض لتحسين جودة حياة المصابين.

متى تصل الزائدة الدودية إلى حالة الانفجار؟

قد تنفجر الزائدة الدودية نتيجةً لتأخّر تشخيصها أو علاجها بشكل غير مناسب، ويحدث ذلك نتيجةً لتراكم الصديد فيها وزيادة الضغط على جدارها بشكل تدريجي، فتنقطع التروية الدموية عن أحد أجزاء الزائدة الدودية وتنثقب؛ ليخرج ويتسرب الصديد إلى تجويف البطن، وخلافًا لما قد يعتقده البعض لا تنفجر الزائدة الدودية كالبالون.[١٠]

ملخص المقال

تمثل الزائدة الدودية جزءًا متصلًا ببداية الأمعاء الغليظة، ويُمكن أن تًصاب ببعض الأمراض مثل الالتهاب، أو نمو الأورام الحميدة أو الخبيثة، والتي قد تتشابه أعراضها، ولكن تُعالج جميعها باستئصال الزائدة جراحيًا إضافة إلى توفر خياراتٍ علاجية أخرى وفقًا للحالة، وفي حال تأخر التشخيص أو العلاج المناسب قد تنفجر، مما يُشكل خطرًا على المصاب.

المراجع

  1. "Appendix Conditions", brighamandwomens, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Appendicitis", mayoclinic, Retrieved 20/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "appendicitis", mayoclinic, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  4. "Cancers of the Appendix: Review of the Literatures", hindawi, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  5. "Cancers of the Appendix: Review of the Literatures", Hindawi, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  6. "Appendix Cancer: Symptoms and Signs", cancer, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  7. "Appendix Cancer: Diagnosis", cancer, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  8. "Appendix Tumors", brighamandwomens, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "appendix cancer", cancer.org, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  10. "Signs of a Ruptured Appendix and What to Expect After Treatment", healthline, Retrieved 18/12/2021. Edited.

273 مشاهدة