أورام الكلى الخبيثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣١ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٩

أورام الكلى الخبيثة

الكليتان هما عضوان يوجدان في المنطقة السفلية من البطن على كلا جانبي العمود الفقري، وتظهر الكلى على شكل حبّة الفاصولياء، وتبلغ حجم قبضة اليد، وتنطوي وظيفة الكلى الرّئيسة على تنقية الدم، وتخليص الجسم من الفضلات، وإنتاج البول، وقد يصاب بعض الأشخاص بأورام الكلى الخبيثة أو ما يعرف بسرطان الكلى، وهو مرض تصبح فيه خلايا الكلى خبيثةً وسرطانيّةً، وتتطوّر هذه الخلايا على نحو يتعذّر السّيطرة عليه مكونةً أورامًا في الكلى.

تتشكّل جميع سرطانات الكلى تقريبًا في بطانة الأنيبيبات الموجودة في الكلية بدايةً، ويطلق على هذا النوع من الورم الخبيث اسم سرطان الخلايا الكلوية، وتُكتَشَف معظم سرطانات الكلى قبل انتشارها وانتقالها إلى أعضاء أخرى من الجسم، ويسهّل التّشخيص المبكّر للسرطان من العلاج ويزيد من فعاليته، وقد تبلغ بعض الأورام أحجامًا كبيرةً إلى حدّ ما قبل تشخيص إصابة الأشخاص بها.

يعدّ السبب الدقيق الكامن وراء نشوء أورام الكلى الخبيثة غير معروف، وقد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بأورام الكلى الخبيثة، مثل: التقدّم بالعمر؛ إذ تشيع لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا، والتّدخين، والسمنة، وغيرها من العوامل.[١]


أعراض أورام الكلى الخبيثة

لا يعاني الأشخاص من ظهور الأعراض في المراحل المبكّرة من أورام الكلى الخبيثة، وقد تتشكّل الأعراض في المراحل اللاحقة من المرض، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

قد يعاني الأشخاص من نشوء الأعراض الآتية أحيانًا:

  • الشّعور بألم مستمر على الجانب بالقرب من الكليتين.
  • تشكّل تورّم وكتلة في البطن.
  • فقر الدّم.
  • الإصابة بحمّى مستمرّة والتعرّق ليلًا.
  • التّعب، أو الإعياء.
  • فقدان الوزن، وتراجع الشهية.

قد ينجم عن حالات وأمراض أخرى نشوء أعراض مشابهة للأعراض السابقة، لذا ينبغي للأشخاص زيارة الطبيب عند ظهور أحد هذه الأعراض.


أسباب أورام الكلى الخبيثة

يعدّ السبب الدقيق الكامن وراء إصابة الأشخاص بأورام الكلى الخبيثة غير واضح، خاصّةً سرطان الخلايا الكلوية، وهو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الكلى، ويبدأ سرطان الكلى عند حدوث طفراتٍ في الحمض النووي لبعض خلايا الكلى، وتحفّز هذه الطفرات الخلايا للنّمو والانقسام بسرعة كبيرة، وينجم عن الخلايا غير الطبيعية المتراكمة تشكّل ورم قد يمتد إلى خارج الكلى، وقد تنفصل بعض الخلايا وتنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وقد تزيد بعض العوامل من خطر إصابة الأشخاص بسرطان الكلى، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • التقدّم بالسّن، إذ يزداد خطر الإصابة بسرطان الكلى مع التقدُّم بالعمر.
  • الجنس، إذ يزداد خطر إصابة الذكور بأورام الكلى الخبيثة مقارنةً مع الإناث.[٤]
  • التدخين، فيزداد خطر تعرّض المدخنين للإصابة بأورام الكلى الخبيثة أكثر من غير المدخّنين، ويتراجع هذا الخطر بعد الإقلاع عن التدخين.
  • السّمنة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • علاج الفشل الكلوي، فيزداد خطر تعرض الأشخاص الذين يخضعون لإجراء الغسيل الكلوي على المدى الطويل -وهو علاج يستخدم لحالة الفشل الكلوي المزمن- للإصابة بأورام الكلى الخبيثة.
  • بعض المتلازمات الموروثة، إذ يزداد خطر الإصابة بأورام الكلى الخبيثة لدى الأشخاص المصابين ببعض الحالات الوراثية، مثل: التصلُّب الحدبي المعقّد، أو مرض فون هيبل لينداو، أو متلازمة بيرت-هوغ-دوبي، أو سرطان الخلايا الكلوية الحليمي الوراثي، أو سرطان الكلى العائليّ.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الكلى، فقد يزداد خطر الإصابة بأورام الكلى الخبيثة في حالة إصابة أحد أفراد العائلة بسرطان الخلايا الكلويّة، حتّى عند عدم وجود تاريخ من الإصابة بإحدى المتلازمات الموروثة.
  • التعرُّض لبعض المواد الموجودة في مكان العمل، مثل: التعرُّض للكادميوم، أو بعض المبيدات الزراعية.


المراجع

  1. "Understanding Kidney Cancer", www.webmd.com,14-3-2019، Retrieved 8-8-2019.
  2. Christian Nordqvist (22-1-2018), "What you need to know about kidney cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-8-2019.
  3. "Kidney cancer", www.mayoclinic.org,25-4-2018، Retrieved 8-8-2019.
  4. Ann Silberman, Ana Gotter (26-2-2018), "The Most Common Symptoms of Kidney Cancer"، www.healthline.com, Retrieved 8-8-2019.