الم منتصف الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٧ يناير ٢٠٢١
الم منتصف الظهر

هل يعد الم منتصف الظهر أمر مقلق؟

يحدث ألم منتصف الظهر في المنطقة الواقعة على طول العمود الفقري الموازي لمنطقة القفص الصدري، وتتكون هذه المنطقة من العمود الفقري، والحبل الشوكي، والأعصاب، والأقراص، والعضلات، والأوعية الدموية، وغيرها من الهياكل العرضة للإصابات أو الالتهابات مسببة الشعور بالألم، والذي يتباين في حدته ومدتة استمراره بناءاَ على شدة الإصابة أو الإلتهاب وموقعها، كما يمكن أن يمتد الألم من منطقة منتصف الظهر إلى أجزاء أخرى من الجسم أو العكس تماماً.

في بعض حالات آلآم منتصف الظهر يمكن علاجها والسيطرة عليها خلال عدة أسابيع، ولكن في حالات أخرى يعد ألم منتصف الظهر أمر مقلق خصوصاً إذا إستمر الألم لفترات طويلة قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة كالإعاقة، أو إذا كان السبب الكامن وراء الألم مرتبط بحالة مرضية مهددة لحياة الشخص المصاب.[١]


ما هي الحالات المرضية المرتبطة بالم منتصف الظهر؟

يوجد العديد من الحالات المرضية المسببة لحدوث الألم بمنطقة منتصف الظهر، والتي تشتمل على ما يلي:[٢]

التهاب المفاصل

هنالك العديد من أنواع التهاب المفاصل والتي قد يؤدي بعضها إلى حدوث ألم في منتصف الظهر مثل؛ التهاب الفقار اللاصق (Ankylosing spondylitis) الذي يؤدي إلى حدوث اندماج بين الفقرات مما يتسبب بالشعوربالألم وتصلب في الظهر ومع مرور الوقت حدوث مشاكل في الحركة.

الكسور

تحدث الكسور في منطقة العمود الفقري نتيجة التعرض لإصابة رياضية، أو حادث سير، أو السقوط أو بسبب الإصابة بهشاشة العظام، وحينها يعاني المرء من ألم شديد يزداد سوءًا مع الحركة، خصوصاً إذا كانت الإصابة تضغط على الحبل الشوكي مما يؤدي إلى الشعور بالوخز والتنميل وسلس البول.

الإنزلاق الغضروفي

يوجد بين فقرات العمود الفقري أقراص غضروفية ممتلئة بسائل تعمل كوسائد لتخفيف وامتصاص الصدمات ومنع احتكاك عظام الفقرات ببعضها مما يساعد على الحركة. وحدوث أي تمزق أو انفتاح لهذه الأقراص يؤدي إلى تدفق السائل للخارج مما يتسبب بإنزلاق القرص والضغط على الأعصاب المجاورة مما يسبب الشعور بألم أو الوخز أو التنميل.

مشاكل الكلى

يمكن أنّ تسبب بعض المشاكل في الكلى مثل التهابات الكلى أو حصى الكلى بحدوث ألم في منتصف الظهر وخاصة في المنطقة الواقعة أسفل القفص الصدري على جانبي العمود الفقري. وقد يرافق هذا النوع من مشاكل الكلى إلى ظهور أعراض أخرى؛ مثل: الحمى، صعوبة وألم أثناء التبول، الغثيان، والتقيؤ.

إجهاد العضلات

إن الضغط الواقع على عضلات الظهر بسبب رفع أو حمل أجسام ثقيلة وبطريقة غير صحيحة قد يؤدي إلى تمدد أو تمزق العضلات والأربطة في منطقة الظهر مسببة الشعور بالألم.

السمنة

في تحليل ما يقرب من 100 دراسة وُجِدَ أن الزيادة في الوزن تزيد من خطر حدوث آلام الظهر؛ حيث أن الزيادة في الوزن تشكل ضغط على العظام، العضلات والهياكل الأخرى في منطقة الظهر.

هشاشة العظام

هو نوع من أمراض العظام الذي يحدث نتيجة عدم قدرة الجسم على إنتاج عظام جديدة لتحل مكان العظام التي فقدها بشكل طبيعي، مما يتسبب بترقق العظام. يعاني الأشخاص المصابين بهشاشة العظام في العمود الفقري من الشعور بألم في الظهر بسبب الإجهاد، أو إصابتهم بالكسور الانضغاطية.

الحالة النفسية

تشير الدراسات والأبحاث إلى أنّ الأشخاص الذي يعانون من القلق أو الإكتئاب هم أكثر عرضة بنسبة 60% للإصابة بآلآم الظهرمقارنة بالأشخاص الطبيعيين.[٣]

الجنف

هو حالة مرضية تسبب انحناء العمود الفقري باتجاه واحد وبشكل جانبي؛ مما يؤدي للضغط على عضلات وأنسجة الظهر بشكل غير متساوي وبالتالي الشعور بالألم في منطقة منتصف الظهر.

الأورام

إن تشكل ونمو الأورام في منطقة منتصف الظهر وبمحاذاة العمود الفقري يؤدي إلى الضغط على العضلات والأعصاب والأربطة المحيطة به مما يسبب الشعور بالألم.


هل تسبب التمارين الرياضية الم منتصف الظهر؟

قد تسبب بعض التمارين الرياضية المعتمدة على تقنيات الرفع مثل؛ رياضات رفع الأثقال إلى التسبب بحدوث آلآم في منطقة الظهر.[٢] ولكن في أغلب الأحيان تساعد التمارين الرياضية على استقرار العمود الفقري وذلك بتقوية عضلات البطن والظهر مما يساعد على التقليل والحد من الألم. ففي حالات الآلآم الحادة ينصح البدء بممارسة رياضة المشي لعدة أيام ومن ثم البدء تدريجيا ً بتمارين رياضية أخرى. ومن الرياضات التي ينصح باتباعها لعلاج آلآم الظهر:[٤]

  • تمارين البيلاتيس: إذ تساعد هذه التمارين على بناء عضلات البطن والظهر الأساسية والتي تعمل بدورها على دعم العمود الفقري.
  • تمارين الإطالة: والتي تساعد على منع حدوث إصابات أخرى في منطقة الظهر.
  • التمارين المائية: إنّ ممارسة الرياضة بالماء يساهم في الشعور بالاسترخاء والراحة وذلك بسبب عدم الإحساس بوزن الجسم. كما يزيد العلاج المائي العظام والعضلات من مرونتها وهذا بدوره يقلل الشعور بالألم.
  • اليوغا: وهي من الرياضات التي تساعد على تحقيق التوازن النفسي؛ وذلك بتخفيف التوتر وزيادة الشعور بالتوازن والقوة مما يساعد أيضاً على القدرة على التعامل مع الألم.


ما هي طرق التخفيف من الم منتصف الظهر؟

لمعرفة الطريقة المناسبة لتخفيف أو علاج ألم منتصف الظهر يجب معرفة الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذا الألم؛ وذلك من خلال الخضوع لبعض الاختبارات والفحوصات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي لمنطفة الظهر والفحوصات المخبرية. ولكن بشكل عام يمكن علاج وتخفيف آلآم منتصف الظهر من خلال القيام باتباع الطرق التالية: [٥][٦]

  • وضع أكياس من الثلج على منطقة الألم، وبعد فترة تعريضها للحرارة، إذ تعدّ هذه الطريقة من أكثر الطرق التي توفر الشعور بالراحة الفورية.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل؛ الإيبويروفين والنابروكسين والتي تقلل من التورم والألم.
  • ممارسة التمارين الرياضية والتي تم التطرق لها سابقا.
  • علاج المشكلات الصحية المسببة لآلآم منتصف الظهر.
  • الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي في حالات الإصابة بالإجهاد أو التعرض لحادث.
  • العمل على التخفيف من الوزن الزائد لمن يعانون من السمنة؛ وذلك لتقليل الضغط عن العمود الفقري وعضلات الظهر.
  • الوخز بالإبر وذلك من خلال إدخال إبر دقيقة في نقاط معينة على الظهر؛ مما يساعد على تعزيز عملية الشفاء وتخفيف الألم.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر والقلق والإكتئاب.
  • تجنب رفع الأشياء أو الأوزان الثقيلة.


نصائح للوقاية من الم منتصف الظهر

ليس من السهل دائما الوقاية أو تجنب حدوث الشعور بآلآم الظهر، ولكن يمكن لبعض النصائح التي إذا تم إتباعها أن تساعد في تقليل خطر حدوث الإصابة، ومنها ما يأتي:[٧]

  • تغيير وضعية النوم: إن الأشخاص الذين ينامون على ظهورهم يعانون من آلآم الظهر وذلك بسبب حدوث مشاكل واختلالات في العمود الفقري، لذلك ينصح دائما باتخاذ وضعية الجنين عند النوم من خلال النوم على إحدى الجانبين ووضع وسادة بين الركبتين.
  • اتخاذ الوضعية المناسبة عند الوقوف أو الجلوس: وذلك من خلال الوقوف أو الجلوس باستقامة تامة.
  • مراجعة أخصائي علاج طبيعي: وذلك للمساعدة على وضع برنامج تمارين شخصية تساعد على تحسين طريقة الوقوف أو الحركة.


المراجع

  1. "Middle Back Pain", healthgrades, Retrieved 01-01-2021. Edited.
  2. ^ أ ب Jayne Leonard (13-03-2018), "Middle back pain: Causes and relief", medicalnewstoday, Retrieved 01-01-2021. Edited.
  3. Marina B (18/5/2015), "Symptoms of Depression and Risk of New Episodes of Low Back Pain: A Systematic Review and Meta‐Analysis", onlinelibrary, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  4. "Inflammatory Back Pain: Diagnosis and Medication Options", webmd, Retrieved 01-01-2021. Edited.
  5. "Upper and Middle Back Pain", healthlinkbc, Retrieved 01-01-2021. Edited.
  6. Dr. Madhu Prasad (22-08-2019), "Causes and Prevention of Upper and Middle Back Pain", farnorthsurgery, Retrieved 01-01-2021. Edited.
  7. Taylor Griffith (18-09-2018), "Understanding and Treating Middle Back Pain", healthline, Retrieved 01-01-2021. Edited.