ما هو الجنف؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٢ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
ما هو الجنف؟

ما هو الجنف؟

الجنف (Scoliosis) هو انحناء غير طبيعي في العمود الفقري، إذ يتضمن الشكل الطبيعي للعمود الفقري للشخص انحناء أعلى الكتف وانحناء آخر أسفل الظهر، وإذا كان العمود الفقري منحنيًا من جانب إلى آخر أو على شكل حرف S أو C فقد يكون الشخص مصابًا بالجنف، وغالبًا ما تصيب هذه الحالة الأطفال الصغار، وقد ترافق الطفل منذ الولادة، كما أنَّها قد تُصيب البالغين.[١]


ما أعراض الإصابة بالجنف؟

يؤثر الجنف على الأطفال والبالغين؛ إذ إنه قد يولد الطفل مصابًا به، أو قد يُصاب به الشخص لاحقًا في حياته، وفي ما يأتي الأعراض في كلتا الحالتين:[٢]

  • أعراض الجنف عند الأطفال: تظهر الأعراض عادةً في عمر بين 8-10 سنوات، وتزداد سوءًا مع نمو الطفل، ويختلف كل طفل مصاب بالجنف عن الآخر، فالبعض ليس لديهم أي أعراض، والبعض الآخر لديه أعراض واضحة جدًا، مثل:
    • الأكتاف بارتفاعات مختلفة.
    • عدم تمركز الرأس في وسط الجسم.
    • أحد الوركين أعلى من الآخر أو إلى الخارج أكثر.
    • اندفاع أضلاع القفص الصدري إلى الخارج.
    • عند وقوف الطفل باستقامة لا تتدلّى ذراعاه مباشرة بجوار جسده.
    • عند انحناء الطفل إلى الأمام فإنّ جانبي ظهره لهما ارتفاعات مختلفة.
  • أعراض الجنف عند البالغين: بعض البالغين الذين يعانون من هذه الحالة قد أصيبوا بها منذ أن كانوا مراهقين، ومع مرور الوقت تنمو المنحنيات أكثر، لكن يوجد شكل آخر من الجنف يبدأ في مرحلة البلوغ، فيؤدي التلف الذي يحدث مع التقدُّم بالعمر إلى تلف العظام والمفاصل في العمود الفقري، وتبدأ الأقراص التي تقع بين الفقرات بالتلف، وأثناء حدوث ذلك تفقد الأقراص الارتفاع وتبدأ بالإمالة، مما يتسبّب بانحناء العمود الفقري، وغالبًا ما يكون ألم الظهر العلامة الأولى للجنف عند البالغين، وقد يكون هذا الألم بسبب تلف العظام في الظهر وليس الجنف نفسه، وعندما ينحني العمود الفقري يضغط على الأعصاب المجاورة ويسبب ظهور الأعراض، مثل الضعف والتنميل، وقد تظهر أعراض أخرى، مثل:
    • الكتفان والوركان غير متساويين.
    • ظهور نتوء في أسفل الظهر.
    • خدر أو ضعف أو ألم في الساقين.
    • صعوبة في المشي.
    • مشكلة في الوقوف باستقامة.
    • الشعور بالتعب.
    • ضيق في التنفس.
    • فقدان الطول.
    • نتوءات في العظام، وهي نتوءات عظمية في مفاصل العمود الفقري بسبب تلف العظام والمفاصل.
    • الشعور بالشبع بسرعة أثناء تناول الطعام؛ لأن العمود الفقري يضغط على البطن.


لماذا يحدث الجنف؟

في أغلب الحالات تكون أسباب تغيّر الشكل في العمود الفقري غير معروفة، لكن ترتبط بعض الحالات بأسباب مرضيّة، منها:[٣]

  • الحالات العصبية والعضلية: تؤثر هذه الحالات في الأعصاب والعضلات، وتتضمّن الشلل الدماغي، وشلل الأطفال، والضمور العضلي.
  • الجنف الخلقي: يعدّ حالةً نادرةً، ويحدث لأنّ العظام في العمود الفقري تطورت بصورة غير طبيعيّة عندما كان الجنين ينمو داخل رحم الأم.
  • جينات محددة: إذ يُعتقد وجود جينات تُسبب الإصابة بالجنف.
  • طول الساق: إذا كانت إحدى الساقين أطول من الأخرى فقد يصاب الشخص بالجنف.
  • الجنف المتلازمي: إذ يتطوّر الجنف كجزء من مرض آخر، بما في ذلك الورم الليفي العصبي، ومتلازمة مارفان.
  • هشاشة العظام: قد تسبب هشاشة العظام جنفًا ثانويًا بسبب تنكّس العظام.
  • أسباب أخرى: مثل وضعية الجسم غير الصحية في معظم الأوقات، وحمل حقائب الظهر، واضطرابات النسيج الضام، وبعض الإصابات.


كيف يُشخَّص الجنف؟

لتشخيص الجنف سيُجري الطبيب فحصًا بدنيًّا للعمود الفقري، والأضلاع، والوركين، والكتفين، بمساعدة أداة تسمى مقياس الميل أو مقياس الجنف، إذ تمكِّن الطبيب من قياس شدة الحالة، وعادةً تساعد اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية وأشعة التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي، في تقييم شكل المنحنى، واتجاهه، وموقعه، وزاويته، وفي بعض الحالات قد يتم تحويل المريض إلى اختصاصي تقويم العظام لتأكيد التشخيص.[٣]


كيف يمكن علاج الجنف؟

يعتمد علاج الجنف على عوامل عديدة، وتعد درجة انحناء العمود الفقري عاملًا رئيسًا، بالإضافة إلى العمر، وكون الشخص بالغًا اكتمل نموه أو ما زال طفلًا، ونسبة الانحناء ونوعه، وغيرها من العوامل، وغالبًا تتضمّن خيارات العلاج الأولية التدعيم والجراحة، وفي ما يأتي توضيح لكل منهما:[١]

  • التدعيم: يحتاج الشخص المصاب بالجنف إلى استخدام دعامة إذا كان ما زال في طور النموّ، وكان الانحناء يتجاوز 25-40 درجةً، وغالبًا لن يستعيد الشخص أقواس العمود الفقري الطبيعيّة عند اللجوء إلى هذا الإجراء، لكنه سيمنع زيادة الانحناء، وتعد هذه الطريقة علاجًا أكثر فعاليةً للحالات التي تُكتَشَف مبكرًا، ويحتاج الشخص إلى ارتداء الدعامة مدّة 16-23 ساعةً في اليوم حتى يتوقف عن النمو؛ إذ تزداد فعالية الدعامة مع عدد ساعات ارتدائها يوميًا، ويوجد نوعان رئيسان من الدعامات، هما:
    • دعامة الإبط، هي دعامة مصنوعة من البلاستيك، وهي غير مرئية فعليًا، وتُستخدم لعلاج منحنيات العمود الفقري السفلي، وتناسب الجزء السفلي من الجسم.
    • دعامة ميلووكي (Milwaukee)، هي دعامة تبدأ عند الرقبة وتغطي الجذع بأكمله، باستثناء الساقين والذراعين، ويتم استخدامها للمنحنيات التي لا يمكن أن تعالجها دعامات الإبط.
  • الجراحة: عادةً ما يُلجَأ إلى الجراحة للأشخاص الذين لديهم منحنيات أكبر من 40 درجةً، مع ذلك يمكن إجراؤها للأشخاص الذين تمّ تشخيصهم بالجنف ويشعرون بأنّ الانحناء يؤثر في حياتهم اليومية أو يسبب لهم الانزعاج، ومن هذه الجراحات دمج العمود الفقري، يدمج الطبيب فيها الفقرات معًا باستخدام التطعيم العظمي (Bone graft) -وهو مادة عظمية أو مادة مشابهة- والقضبان والبراغي، وغالبًا تتضمن بعض مخاطر جراحة دمج العمود الفقري ما يأتي:
    • النزيف الشديد.
    • الألم.
    • عدم الشفاء.
    • العدوى.
    • تلف الأعصاب.


ما هي مضاعفات الجنف؟

في حين أن معظم الأشخاص المصابين بالجنف لديهم شكل خفيف من الاضطراب لكن قد يسبب الجنف أحيانًا مضاعفات عدّة، منها:[٤]

  • تلف الرئة والقلب: يحدث ذلك عندما تكون حالة الجنف شديدةً، وبسبب ضغط القفص الصدري على الرئتين والقلب يكون التنفس أكثر تحدّيًا، ويصعب ضخّ القلب للدم.
  • مشكلات الظهر: يعد البالغون الذين لديهم الجنف منذ الطفولة أكثر عرضةً للإصابة بآلام الظهر المزمنة.
  • المظهر الخارجي: عند تفاقم حالة الجنف تظهر تغييرات ملحوظة أكثر، بما في ذلك الوركان والكتفان غير المتساويين، والأضلاع البارزة، وتحوّل الخصر والجذع إلى الجانب، وغالبًا ما يعاني الأفراد المصابون بالجنف من عدم الثقة بمظهرهم.


المراجع

  1. ^ أ ب Shannon Johnson, "Everything You Need to Know About Scoliosis"، healthline, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  2. " What Are the Symptoms of Scoliosis?", webmd, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Alex Novakovic, "Everything you need to know about scoliosis"، medicalnewstoday, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  4. "Scoliosis", mayoclinic, Retrieved 10-5-2020. Edited.