علاج للعمود الفقري

علاج للعمود الفقري
علاج للعمود الفقري

العمود الفقري

يحتوي العمود الفقري على 33 فقرةً عظميةً، وتفصل بين كل فقرتين قرص غضروفي مرن، وينقسم العمود الفقري إلى خمسة أجزاء وهي جزء الفقرات العُنقية، وجزء الفقرات الصدرية، وجزء الفقرات البطنية، وجزء العجز وآخر جزء هو الفقرات العُصعصية، وكل جزء يكون فيه شكل الفقرات مختلف عن الجزء الآخر، ويقوم العمود الفقري بحماية الحبل الشوكي وقناة النخاع الشوكي من أي إصابة، وحمل وإعطاء دعم لوزن الجسم خاصة الجزء العلوي من الجسم، ووظيفته الأساسية ؛ مساعدة الجسم في الحركة وإكسابه المرونة اللازمة لذلك.[١]

قد يعاني الشخص مع تقدم العمر من الكثير من مشكلات العمود الفقري أشهرها تآكل أو تمزق الغضاريف أو قد يُعاني من الانزلاق الغضروفي، وتمزق الغضروف ينتج عنه آلام في منطقة أسفل الظهر أو في الظهر كاملًا، والانزلاق الغضروفي؛ هو تحرك الغضروف عن مكانه، وهو مصطلح غير دقيق فعليًا، فنتيجة الضغط على القرص الغضروفي بين الفقرات، يحدث الفَتْق الغضروفي أو يبرز من القرص نتوء غريب الشكل، الذي قد يُقلل من سماكة القرص الغضروفي، ويُؤدي إلى ضغط على النخاع الشوكي، الذي قد يُسبب آلامًا شديدةً غير محتملة، خاصة في منطقة الظهر السفلية، وقد يُصاحبها هذه الالآم ألم وصعوبة في حركة الأرجل، وتزيد الأعراض عند الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.[٢]


علاج مشكلات العمود الفقري

يعتمد علاج مشكلات العمود الفقري حسب المشكلة وشدتها، وقد تصل مراحل علاجه إلى العملية الجراحية لحل المشكلة؛ إذ تعتمد طريقة العلاج على مدى تأثير آلام المصاحبة لتآكل وانزلاق الغضروف على طبيعية حياة المصاب، وعلى شدة تآكل وانزلاق الغضروف نفسه، ومن طرق العلاج الآتي:[٣]

  • ممارسة تمارين رياضية خاصة، مثل؛ تمارين الشد والإرخاء، خاصة لعضلات الظهر وما حولها.
  • العلاج الفسيولوجي، بحركات شد خاصة لعضلات الظهر لتخفيف من الألم.
  • استخدام المسكنات التي لا تحتاج وصفة طبية.
  • الابتعاد عن حمل الأوزان الثقيلة.
  • الامتناع عن وضعيات الجلوس المؤلمة.
  • على الرغم من وجود الالآم وصعوبة الحركة، لكن يجب عدم التوقف عن الحركة الطبيعية والممارسات اليومية، لأنّ التوقف عنها، قد يُؤدي إلى ضعف وضمور العضلات كما أنّه قد يُؤثر على المفاصل وحركتها.
  • إن لم يستفد المصاب من المسكنات التي لا تحتاج وصفة طبية، يُمكن استخدام أدوية أخرى مثل:
  • الحل الجراحي، قد يضطر الطبيب لهذا الحل إن لم يستجب المريض لطريقة العلاج العادية لمدة أكثر من ستة أسابيع، أو أنّ الانزلاق الغضروفي أثر على وظيفة العضلات وحركتها، ويكون الحل الجراحي بإزالة الجزء المنزلق أو المتآكل من الغضروف دون إزالة الغضروف كاملًا، وفي الحالات الأكثر شدة، يُمكن أن يُزال الغضروف كاملًا، ووضع غضروف صناعي، بدلًا منه ليقوم بنفس المهام.


أعراض الانزلاق الغضروفي

قد يحدث تمزق الغضروف أو الانزلاق الغضروفي في أي جزء من العمود الفقري، من الرقبة إلى أسفل الظهر، وعادةً ما يحدث في أسفل الظهر، وتمزق أو الانزلاق الغضروفي قد يؤدي إلى ضغط زائد على الحبل الشوكي المليء بالأعصاب والشعيرات الدموية، وقد يعاني الشخص من آلام والأعراض التالية:[٣]

  • آلام أو نغزات وتنميل في أطراف الجسم عادة تكون في جهة واحد من الجسم.
  • آلام حادة تمتد إلى الأطراف السفلية أو العلوية حسب مكان الغضروف المتأثر.
  • آلام تزيد في الليل أو عند حركة معينة.
  • آلام تزيد عند الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • آلام عند المشي حتى إن كانت مسافات قصيرة.


أسباب آلام العمود الفقري

يحدث تغير في الطبقة الخارجية للقرص الغضروفي ويصبح أقلّ سماكة، ممّا يُؤدي إلى حدوث نتوءات أو فَتْق فيه، نتيجة عدة عوامل منها:[٣]

  • تقدم في العمر فتقل مرونة الغضروف.
  • حركات مفاجئة خاطئة.
  • التواء أو الالتفات بشكل خاطئ.
  • حمل أوزان ثقيلة حيث يزيد الضغط خاصة على أسفل الظهر.
  • إن كانت طبيعة العمل تجعل الشخص يحمل أشياء لمدة طويلة.
  • إنّزيادة الوزن أو السمنة قد تؤدي إلى ذلك أيضًا.
  • إنّ ضعف العضلات، وقلة بذل الجهد، وقلة ممارسة الرياضة قد تُساعد على ذلك أيضًا.


أي مرض أو إصابة يُمكن تشخيصها بالأعراض الظاهرة ويمكن تشخيص الانزلاق الغضروفي بتحديد مكان الألم، وأيضًا تُفحص الأعصاب وقوة العضلات في الظهر وفي الأطراف، ويُتأكد من التشخيص بالتصوير الإشعاعية مثل؛ صور الأشعة السينية، وصورة الرنين المغناطيسي للتحديد الدقيق لمكان تآكل الغضروف أو مكان انزلاقه.[٣]


المراجع

  1. Oliver Jones (28-9-2019), "The Vertebral Column"، teachmeanatomy.info, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "Back pain – disc problems", betterhealth.vic.gov.au. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Rachel Nall (9-5-2016), "Slipped (Herniated) Disc"، healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

556 مشاهدة