أفضل علاج مرخي للعضلات

أفضل علاج مرخي للعضلات

مرخيات العضلات

من منّا لم يعاني من التشنجات العضلية في إحدى عضلات جسمه، وتُعرف هذه التشنجات بحركات مفاجئة وغير إرادية تحدث في عضلة واحدة أو مجموعة من العضلات، وتسبب هذه التشنجات الألم في العضلات، وعادةً ما تترافق مع بعض المشكلات الصحية مثل آلام الرقبة وآلام أسفل الظهر.[١]

وتُستخدم مرخيات العضلات (Muscle Relaxants) للتخفيف من هذه التشنجات والآلام المترافقة لها، وتوجد العديد من أنواع مرخيات العضلات المختلفة، التي تختلف عن بعضها البعض بمجموعة من الصفات، ويعتمد الاختيار في ما بينها على مشورة الطبيب وحالة المصاب، وفي هذا المقال سنتطرق إلى مرخيات العضلات وأنواع ومحاذير استخدامها وغيرها من المعلومات المهمة.[١][١]


هل يمكن صرف مرخيات العضلات بدون وصفة طبية؟

تحتاج معظم مرخيات العضلات إلى وصفة طبية لصرفها، إلا أنه يوجد بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج بعض حالات تشنج العضلات لا تحتاج إلى وصفة طبية (OTC)، وفي الواقع تُعدّ هذه الأدوية خط العلاج الأول لحالات تشنج العضلات، وتتضمن هذه الأدوية ما يأتي:[١]

الأدوية التي تُعطى عن طريق الفم

تتضمن الأدوية التي يمكن استخدامها لتخفيف من الآلام الناتجة عن تنشنج العضلات التي تُعطى عن طريق الفم ولا تحتاج إلى وصفة طبية ما يأتي:[١]


  • المسكنات غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، تتوافر هذه الأدوية على شكل أقراص وكبسولات ومعلقات تُعطى عن طريق الفم، بالإضافة إلى أشكال صيدلانية أخرى، وتعمل هذه الفئة من الأدوية عن طريق تثبيط بعض المواد التي تحفز الالتهابات والألم في الجسم، ويمكن لهذه الأدوية أن تسبب بعض الآثار الجانبية التي تتضمن اضطرابات المعدة والدوخة، ومن الأمثلة على هذه الأدوية الإيبوبروفين (Ibuprofen) ونابروكيس (Naproxen).


  • الباراسيتامول (Paracetamol)، وهو دواء يملك تأثيرات مسكنة للألم عن التأثير على تصنيع ع مواد معينة في الجسم قد تحفز الألم، ويأتي هذا الدواء بأشكال صيدلانية مختلفة مثل الأقراص والمحاليل التي تُعطى عن طريق الفم، وتتضمن الآثار الجانبية الشائعة لهذا الدواء الغثيان واضطرابات المعدة.

الأدوية الموضعية

إن من أهم العلاجات الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، والتي يمكن استخدامها للتخفيف من الآلام الناتجة عن تشنج العضلات الكابسيسين (Capsaicin) الذي يُستخدم عادةً لتخفيف أعراض حالات التهاب المفاصل والاعتلالات العصبية، إلا أنه عند تطبيقه على الجلد من الممكن أن يسببب الإحساس بالحرقان على الجلد، إلا أن هذا الإحساس قد يختفي أو يتناقص بعد 3-5 أيام من الاستخدام المستمر.[٢]

كما بالإضافة إلى ذلك استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرودية (NSAIDs) يتركيباتها على شكل كريمات موضعية ولا تحتاج إلى وصفة طبية لتخفيف من الآلام الناتجة عن تشنج العضلات وغيرها من الآلام الأخرى.[٣]


ما مرخيات العضلات المستخدمة للرقبة والظهر؟

في البداية، يجب الإشارة إلى أن الخيار الأول لحالات تشنج عضلات الرقبة والظهر هو استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية بعد استشارة الطبيب، والمذكورة أعلاه، ولكن في حال لم تكن هذه الأدوية كافية للسيطرة على التشنج والألم، قد يضطر الطبيب لاستخدام أدوية أخرى مرخية للعضلات تحتاج إلى وصفة طبية، من هذه الأدوية ما يأتي:[٤]


ميثوكاربامول (Methocarbamol)

وهو دواء مرخي للعضلات، يساعد في التخفيف من آلام الظهر والرقبة، ويتميز بأن تأثيره كدواء مهدئ كأثر جانبي أقل من الأدوية الأخرى، كما أنه أقل كلفة، ويجب على الطبيب أن يحدد الجرعة المناسبة للمصاب[٤]، بحيث لا تزيد الجرعة اليومية عن 8000 ميلغرام.[٥] وقد يسبب ميثوكاربامول آثار جانبية عند استخدامه مثل:[٥]
  • الصداع.
  • الغثيان والقيء.
  • ازدواجية الرؤية.
  • تشويش الذهن.
  • مشاكل في النوم.


وتجدر الإشارة هنا إلى أن دواء ميثوكاربامول قد يتفاعل مع بعض الأدوية ويؤدي إلى حدوث تأثير سلبي، ومن هذه الأدوية الأدوية الأفيونية (Opioid medication) ، والأدوية التي تعالج الأرق والقلق ومرخِّيات العضلات الأخرى، لذلك يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل استخدام أي دواء آخر أو أي مكمل غذائي معه.[٥][٤]


سيكلوبنزابرين (Cyclobenzaprine)

وهو من مرخيات العضلات التي قد تسبب النعاس، لكنه يُعدّ من الخيارات الأولى لأنه رخيص الثمن، وتأثيره كدواء مهدئ قوي لذا لا يفضل استخدامه خلال النهار، كما أنه قد يسبب جفاف الفم، وخاصةً عند الأشخاص الكبار في السن، ولا يجب تناوله لمن هم دون 15 عامًا، وعادةً ما يُعطى هذا الدواء لمدة 2-3 أسابيع فقط، ويجب الالتزام بتعليمات الطبيب فيما يتعلق بالجرعة وطريقة الاستخدام، كما أن سيكلوبنزابرين يتفاعل مع العديد من الأدوية، لذلك لا يجب تناوله مع دواء آخر دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني.[٦][٤]


كاريزوبرودول (Carisoprodol)

وهو من الأدوية المرخية للعضلات المعرضة لسوء الاستخدام، وذلك بسبب تأثيراته المماثلة لبعض الأدوية التي تسبب الإدمان، لذلك يجب الالتزام بتعليمات الطبيب بدقة في ما يتعلق بالجرعة وطريقة الاستخدام، كما يجب تناول هذا الدواء لفترة قصيرة لا تزيد عن 2-3 أسابيع، لإن فعّاليته على المدى الطويل غير معروفة، وقد يسبب بعض الآثار الجانبية مثل الدوخة والنعاس والصداع.[٧][٤]


ميتاكسالون (Metaxalone)

من الأدوية المرخية للعضلات باهظة الثمن، ولكن يعد من أفضل هذه الأدوية، إذ إن استخدامه بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب يحمل القليل من الآثار الجانبية، والقليل من التأثيرات المهدئة، ومن الآثار الجانبية التي قد يسببها الدوخة والغثيان والصداع.[٨][٤]


تيزانيدين ( Tizanidine)

الذي تُستخدم لعلاج التشنجات الناتجة عن التصلب المتعدد (multiple sclerosis) أو الشلل الدماغي (cerebral palsy)، إلا أنه لا يُعدّ خيار أول لعلاج حالات آلام الظهر والرقبة الحادة، ويجب الالتزام بتعليمات الطبيب في ما يتعلق بالجرعة وطريقة الاستخدام، ويجب ألا تزيد الجرعة اليومية عن 36 ميلغرام، وخلال استخدام هذا الدواء إجراء فحوصات الكبد دوريًا، وقد يسبب هذا الدواء بعض الآثار الجانبية مثل الدوخة وازدواجية الرؤية والقيء والإمساك وجفاف الفم.[٩][٤]


باكلوفين (Baclofen)

يُستخدم هذا الدواء المرخي للعضلات لعلاج التشنجات الناتجة عن إصابات الحبل الشوكي والتصلب المتعدد، إلا أنه لا يُعدّ من الخيارات الأولى لعلاج آلام الظهر والرقبة، ويجب أن يحدد الطبيب الجرعة المناسبة، ويمكن أن يسبب هذا الدواء بعض الآثار الجانبية مثل الدوخة والصداع ومشاكل في النوم والغثيان والإمساك.[١٠][٤]


أوكسازيبام (Oxazepam) وديازيبام (Diazepam)

وهما من أدوية البنزوديازيبين (Benzodiazepines) التي تُستخدم أحيانًا كمرخيات عضلات، ولكن لا يُفضل استخدامها، لأنها ليست ذات فعّالية عالية، كما أن لهما تأثيرات مهدئة التي قد تؤدي للإدمان، ولا يُفضل استخدامها لعلاج التشنجات الناتجة عن آلام الرقبة والظهر، لوجود خيارات أفضل.[٤]


كلورزوكسازون (Chlorzoxazone)

لم يُدرس دواء كلورزوكسازون لعلاج آلام الرقبة أو الظهر، كما وجد في الحالات النادرة أن له تأثيرات سلبية على الكبد، لذلك يُعدّ من الخيارات الأخيرة مقارنةً بمرخيات العضلات الأخرى.[٤]


أورفينادرين (Orphenadrine)

وهو أيضًا ليس من الخيارات الفعالة والمفضلة لعلاج آلام الرقبة والظهر، لذلك يُعدّ من الخيارات الأخيرة، ويمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية مثل الدوخة والإمساك والغثيان وجفاف الفم.[١١][٤]


ما مرخيات العضلات الأنسب لكبار السن؟

لا يُمكن تعميم أدوية معينة من مرخيات العضلات على أنها الأنسب لكبار السّن، فالعلاج يعتمد بالدّرجة الأولى سبب التشنج العضلي، وكذلك على الحالة العامة للمريض وما يعانيه من أمراض مزمنة، وكذلك ما يواظب على تناوله من أدوية ومكملات وما إلى ذلك، لذا يبقى الطبيب هو الوحيد المخول بتحديد الأنسب بناءً على معطيات الحالة لديه، ولكن يجدر التّنويه أنّ اللجوء لعلاجات بديلة أقرر ضررًا من مرخيات العضلات لكبار السن قد يكون حلًا آمنًا وفعالًا لبعض الحالات، وذلك لأنّ مرخيات العضلات لها أعراض جانبية تتعلق بتأثيرها على الجهاز العصبي المركزي، وهذه الأعراض قد تكون خطيرة على كبار السن، مثل؛ انخفاض ضغط الدم، الهبوط، الدوار والدوخة وبالتالي السقوط ابمفاجيء وزيادة احتمالية التعرض للكسور.[١٢]


وبالإضافة إلى ذلك، إن العديد من الأدوية المرخية للعضلات يُفضل تجنبها عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف في وظائف الكبد أو الكلى، وتُعدّ هذه المشكلة شائعة نوعًا ما عند الأشخاص الكبار في السن، مما يزيد من خطر حدوث الآثار الجانبية عند هذه الفئة العمرية.[١٢]

بدائل آمنة لمرخيات العضلات عند كبار السن

يوجد العديد من البدائل الآمنة لمرخيات العضلات التي يمكن استخدامها عند الأشخاص الكبار في السن، وتختلف هذه البدائل اعتمادًا على سبب استخدام مرخيات العضلات على النحو الآتي:[١٢]


  • علاج آلام أسفل الظهر، من المهم ذكر أن معظم حالات آلام أسفل الظهر تذهب من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى التدخل الطبي الدوائي، كما يمكن أن تساعد بعض العلاجات غير الدوائية في السيطرة على الحالة مثل استخدام الحرارة أو التدليك، بالإضافة إلى الحصول على قسط كافٍ من الراحة، وفي حال كان ذلك غير كافٍ للسيطرة على الألم، فيمكن اللجوء إلى العلاج الدوائي الذي يتضمن الإيبوبروفين (Ibuprofen) وذلك بعد التأكد من أن المصاب لا يعاني من مشكلات في القلب أو الكلى أو الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى ضرورة تقيّم خطر النزيف لديه وبعد استشارة الطبيب.


  • علاج التشنجات العضلية، يُعدّ التصلب المتعدد أحد أكثر أسباب التشنجات العضلية شيوعًا، وعادةً ما يُفضل علاج التشنجات، بغض النظر عن سببها، عند الأشخاص الكبار في السن باستخدام العلاج الطبيعي، ولكن في حال كانت هذه التشنجات مؤلمة ومزعجة للغاية، فيمكن استخدام بعض مرخيات العضلات التي تُعدّ أقل ضررًا من الأنواع الأخرى، مع ضرورة تنبيه المصاب إلى أن هذه الأدوية من الممكن أن تزيد من خطر تعرضه للسقوط والكسور، وينصح بتناول هذه الأدوية في الأوقات التي لا يتحركون فيها كثيرًا مثل أوقات النوم، وتتضمن هذه الأدوية؛ باكلوفين (Baclofen) الذي يُعدّ خيار العلاج الأول عند الأشخاص الكبار في السن في الحالات التي تحتاج إلى علاج دوائي، ودانترولين (Dantrolene) الذي يُعدّ الخيار الثاني، لكن يجدر التّنويه أنّ هذه الأدوية لم يوصى بها في دليل أدوية كبار السن (Beer's list).


محاذير وموانع استخدام مرخيات العضلات

يوجد العديد من المحاذير وموانع الاستخدام والتفاعلات الدوائية للأدوية المرخية للعضلات التي يجب أن يكون المصاب على دراية بها قبل استخدام هذه الأدوية، وفي ما يلي بيان لذلك:


  • الاعتمادية: يمكن لبعض أنواع مرخيات العضلات أن تسبب الاعتمادية عند الشخص بما في ذلك كاريزوبرودول (Carisoprodol) وديازيبام (Diazepam)،لذلك من الضروري للغاية الالتزام بتعليمات الطبيب في ما يتعلق بطريقة تناول الأدوية المرخية للعضلات.[١]
  • الأعراض الانسحابية: كما يمكن أن تسبب مرخيات العضلات أيضًا أعرضًا انسحابية عند التوقف عن استخدامها فجأةً مثل النوبات التشنجية أو الهلوسات، لذلك يجب تجنب إيقاف هذه الأدوية فجأةً ودون استشارة الطبيب، خاصةً عند تناولها لفترات طويلة.[١]
  • الآثار المهدئة: مرخيات العضلات تعمل على تثبيط الجهاز العصبي المركزي، فهي قد تؤثر على الانتباه واليقظة عند الشخص، لذلك يُنصح بتجنب الأنشطة التي تحتاج إلى تركيز ويقظة مثل قيادة السيارة والتعامل مع الآلات الثقيلة والحادة بعد تناول هذه الأدوية.[١]


موانع بعض لمرخيات العضلات

تختلف موانع استخدام مرخيات العضلات اعتمادًا على نوع الدواء، وفي ما يلي بعض موانع الاستخدام لبعض الأنواع، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه مجرد أمثلة، إذ يوجد العديد من موانع الاستخدام الأخرى التي تختلف من دواء لآخر، لذلك يجب دائمًا استشارة الطبيب قبل استخدام أي دواء ومرخي للعضلات:[١٣]


  • الباكلوفين: لا يُعطى للأشخاص الذين يعانون من قرحة في المعدة أوالصرع أو مشكلات عقلية أو داء السكري.
  • دانترولين: لا يُعطى للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الكبد أو القلب أو التنفس.
  • الديازيبام: لا يُعطى للأشخاص الذين يعانون من صعوبات شديدة في التنفس، مثل الأشخاص الذين يعانون منالوهن العضلي (Myasthenia Gravis) الشديد والأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الرئة.
  • تيزانيدين: لا يُعطى للأشخاص الذين يعانون من مشاكل حادة في الكبد.
  • الميثوكاربامول: لا يُعطى للأشخاص الذين يعانون من مشكلات شديدة في التنفس والأشخاص الذين يعانون من الوهن العضلي، والأشخاص المصابون بالصرع أو تلف الدماغ.


التفاعلات الدوائية لمرخيات العضلات

تختلف التفاعلات الدوائية من دواء مرخي للعضلات لآخر، لذلك يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل استخدام أي دواء مع الأدوية المرخية للعضلات، وعمومًا هنالك بعض التفاعلات الدوائية التي يشترك فيها عدد كبيرة من الأدوية المرخية للعضلات، إذ إن تناول هذه الأدوية مع مرخيات العضلات يزيد من خطر حدوث تثبيط زائد للجهاز العصبي المركزي، مما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة، ومن تلك الأدوية:[١٤]

  • المواد الأفيونية (Opioid).
  • البنزوديازيبينات (Benzodiazepines).
  • الكحول.
  • مضادات الاختلاج (anticonvulsants).
  • مضاداتالهيستامين (Antihistamine).[١٤]


هل يمكن تناول مرخي العضلات مع دواء مسكن للألم؟

قبل الإجابة على هذا السؤال يجب معرفة نوع مسكن الألم المستخدم، إذ يوجد بعض الأنواع التي لا تُعطى مع الأدوية المرخية للعضلات، إذ تؤدي لعواقب ومخاطر وخيمة، مثل الأدوية الأفيونية المسكنة للألم (Opioids)، إذ إن كلاهما يؤثران على الجهاز العصبي المركزي مما يزيد من خطر حدوث الآثار الجانبية الخطيرة مثل الدوار والنعاس ومشكلات في التنفس، كما قد تصل هذه التأثرات السلبية إلى إدخال المصاب في غيبوبة والوفاة في بعض الحالات.[١٥]



أمّا بالنسبة للأدوية المسكنة للألم الأخرى مثل مضادات الالتهابات غير الستيرودية (NSAIDs ) والأسيتامينوفين (Acetaminophen)، فيمكن إعطائها مع الأدوية المرخية للعضلات، لكن يجب استشارة الطبيب حول إمكانية ذلك حسب معطيات حالة المريض الخاصة.


أشارت دراسة أجريت عام 2019؛ على مرضى يُعانون من آلام أسفل الظهر الحادة، وتمت المقارنة بين من تلقوا مسكن  الأبيوبروفين فقط للعلاج، ومن تلقوا الجرعة الثابتة من المرخي العضلي  كلورزوكسازون مع الإبيوبروفينـ وبينت الدراسة أن إعطاء التركيبة الثابتة من المرخي العضلي مع المسكن  لمدة قصيرة له فعالية أكثر  من استخدام المسكن وحده لعلاج آلام أسفل الظهر، كما أن استخدام هذه الأدوية معًا لفترة قصيرة كان  آمنًا وجيد التحمل عند معظم الأشخاص.[١٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د University of Illinois (2020-04-05), "Muscle Relaxers: A List of Prescription Medications", healthline, Retrieved 2020-11-04. Edited.
  2. Mark F. Rottenberg, MD, MS (2011-05-15), "First Line Treatment of Musculoskeletal and Neuropathic Pain", practicalpainmanagement, Retrieved 2020-11-04. Edited.
  3. "Topical non-steroidal anti-inflammatories", drugs.com, Retrieved 2020-11-04. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Sharon Orrange, MD, MPH (2020-01-20), "Which Muscle Relaxants Are Best for Neck and Back Pain?", goodrx., Retrieved 2020-11-05. Edited.
  5. ^ أ ب ت Sanjai Sinha, MD. (2020-04-13), "Methocarbamol ", drugs, Retrieved 2020-11-04. Edited.
  6. Kaci Durbin, MD. (2018-12-16), "Cyclobenzaprine ", drugs.com, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  7. Sanjai Sinha, MD. (2019-03-17), "Carisoprodol", drugs.com, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  8. Drugs.com (2020-09-08), "Metaxalone", drugs.com, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  9. Sanjai Sinha, MD. (2018-12-27), "Tizanidine ", drugs.com, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  10. Kaci Durbin, MD (2020-04-01), "Baclofen ", drugs.com, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  11. Drugs.com (2020-03-01), "Orphenadrine", drugs.com, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  12. ^ أ ب ت Caressa Trueman, PharmD, RPh (2020-01-20), "Inappropriate Use of Skeletal Muscle Relaxants in Geriatric Patients", uspharmacist, Retrieved 2020-11-04. Edited.
  13. Dr Mary Harding (2018-12-22), "Muscle Relaxants", patient.info, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  14. ^ أ ب "MUSCLE RELAXERS", straighthealthcare, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  15. "Opioids (Immediate Release)/Muscle Relaxants Interactions", webmd, Retrieved 2020-11-04. Edited.
  16. Himanshu D. Patel,1 R. B. Uppin,2 A. Ramakrishnam Naidu (2019-01-18), "Efficacy and Safety of Combination of NSAIDs and Muscle Relaxants in the Management of Acute Low Back Pain", Pain Ther, Issue 8, Folder 1, Page 121. Edited.