إفرازات صفراء من المهبل

إفرازات صفراء من المهبل

ما هي دلالة خروج إفرازات صفراء من المهبل؟

قد تلاحظ العديد من النساء حدوث تغيرات في الإفرازات المهبلية، وقد تعكس هذه التغيرات صحة المرأة، ومن هذه التغيرات خروج إفرازات مهبلية صفراء، وهي إحدى التغيرات التي تحتاج إلى الوقوف عندها، فقد تكون الإفرازات الصفراء في بعض الحالات هي عدوى تؤثر في الأعضاء التناسلية، بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسيًا مثل داء المشعرات والكلاميديا والسيلان، أو عدوى المهبل البكتيرية، خاصةً إذا ترافقت هذه الإفرازات مع أعراض أخرى مثل الرائحة الكريهة، والحكة والحرقان في المنطقة، وألم الحوض، بالإضافة إلى ألم أثناء التبول.

وفي بعض الحالات، قد لا تشكل الإفرازات المهبلية الصفراء مصدرًا للقلق، وقد تُعدّ طبيعية، خاصةً إذا كان لونها أصفر باهت، وكانت عديمة الرائحة، وغير مصحوبة بأعراض أخرى، وحدثت قبل أيام قليلة من موعد دورة الحيض، إلا أنّ ذلك لا ينفي ضرورة استشارة الطبيب لمعرف السبب الدقيقة لحدوث هذه الإفرازات.[١][٢]


كيف يمكن علاج حالات خروج إفرازات صفراء من المهبل؟

يختلف علاج خروج الإفرازات المهبلية الصفراء اعتمادًا على سبب حدوث ذلك، ويُعدّ الطبيب هو الشخص المخول لتشخيص الحالة وتحديد أسباب حدوثها والعلاج المناسب، لذلك يجب على النساء اللواتي يعانينّ من الإفرازات المهبلية الصفراء مراجعة الطبيب، وفي ما يلي نذكر طرق علاج بعض الأسباب الشائعة لخروج إفرازات صفراء اللون من المهبل:

التهابات المهبل الفطرية

فقد تتسبب التهابات المهبل الفطرية بخروج إفرازات بيضاء أو صفراء اللون، وتحدث هذه الالتهابات نتيجة لحدوث خلل في توازن البكتيريا في منطقة المهبل، مما يسمح للفطريات بالنمو وقد يحدث ذلك بسبب زيادة النشاط الجنسي أو استخدام الغسول المهبلي أو تناول المضادات الحيوية أو التغيرات الهرمونية، وعادةً ما تترافق هذه الحالة مع أعراض أخرى مثل؛ الحكة والتهيج والتورم في منطقة الأعضاء التناسلية، وألم أثناء الجماع أو التبول.

ويعتمد علاج هذه الالتهابات على شدتها، وغالبًا ما تُستخدم الأدويةالمضادة للفطريات الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل الكريمات والتحاميل والأقراص المهبلية، لمدة ثلاثة إلى سبعة أيام، كما يمكن أن يستخدم الطبيب الأدوية المضادة للفطريات التي تُعطى عن طريق الفم لمرة واحدة مثل؛ الفلوكونازول (Fluconazole) للسيطرة على الحالات الأكثر حدة، وفي الحالة الشديدة المتكررة قد يقوم الطبيب بإجراءات أكثر شدة.[٢][٣]


داء المشعرات

داء المشعرات (Trichomoniasi) هو واحد من الأمراض المنقولة جنسيًا الشائعة والتي يمكن علاجها، وقد لا يسبب هذا المرض حدوث أي أعراض، إلا أنّه في حالات أخرى قد يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض مثل؛ الإفرازات الصفراء المخضرة، وتورم واحمرار في المهبل، وألم أثناء التبول أو الجماع، وزيادة الحاجة إلى التبول.

ويرتكز علاج داء المشعرات على استخدام المضادات الحيوية المناسبة مثل ميترونيدازول (Metronidazole) أو تينيدازول ( Tinidazole) بجرعة مناسبة يحددها الطبيب، كما يجب علاج الشريكحتى ولا لم تظهر عليه أي أعراض.[٢][٤]


الكلاميديا أو السيلان

يُعدّ كل من مرض الكلاميديا والسيلان من الأمراض المنقولة جنسيًا، التي عادةً لا تتسبب في ظهور أعراض، ولكن في حالات أخرى قد تسبب أعراض مثل؛ إفرازات صفراء تشبه القيح ولها رائحة كريهة، وآلام الحوض، وألم أثناء التبول أو الجماع، ويمكن علاج هذه الأمراض بسهولة استخدامالمضادات الحيوية المناسبة التي يحددها الطبيب، إذ إنّ تركها دون علاج لفترة طويلة قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات مثل مرض التهاب الحوض والحمل خارج الرحم وآلام الحوض المزمنة بسبب الالتصاقات والعقم.[٢]


مرض التهاب الحوض

كما ذكرنا أعلاه، يمكن أن يتسبب ترك الأمراض المنقولة جنسيًا في حدوث مرض التهاب الحوض، وهي عدوى تنتشر إلى الرحم وقناتي فالوب والمبيض، ويمكن أن تتسبب أنواع مختلفة من البكتيريا بالإصابةبهذا المرض، وقد يسبب مرض التهاب الحوض العديد من الأعراض مثل ألم أسفل البطن، وتغيرات في دورة الحيض، وإفرازات صفراء أو خضراء ذات رائحة كريهة، والتعب والغثيان، وألم أثناء التبول والجماع.

ويكمن العلاج في استخدام المضادات الحيوية المناسبة للتخلص من العدوى، إلا أن التلف والتندب الذي يحدث في الجهاز التناسلي لا يمكن علاجه، كما يُوصى بعلاج الشريك الجنسي لمنع تكرار العدوى المنقولة جنسيًا.[٢][٥]


متى تستدعي إفرازات المهبل زيارة الطبيب؟

يجب على أي امرأة لاحظت وجود رائحة أو مظهر غير اعتيادي للإفرازات المهبلية مراجعة الطبيب، للتأكد من أن ذلك لم يحدث نتيجة الإصابة بحالة مرضية تحتاج إلى علاج، كما يجب طلب الرعاية الطبية عندما تترافق هذه الإفرازات مع أعراض أخرى مثل:[٦]

  • حكة في منطقة المهبل.
  • ألم والشعور بالانزعاج في المنطقة.
  • نزيف بين دورات الحيض أو بعد انقطاع الطمث.
  • نزيف منتظم يحدث بعد الجماع.
  • إفرازات خضراء أو رمادية أو صفراء
  • رائحة كريهة للمهبل.
  • الشعور بالحرقة أثناء التبول.


المراجع

  1. MaryAnn De Pietro, CRT (2020-01-07), "What do different types of vaginal discharge mean?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Kate Shkodzik, MD, "Yellow Discharge in Female: 5 Most Disturbing Questions Answered", flo, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2019-07-15), "Yeast infection (vaginal)", mayoclinic, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  4. "Trichomoniasis (Trich)", webmd, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (2020-04-22), "Pelvic inflammatory disease (PID)", mayoclinic, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  6. Nicole Galan, RN (2020-01-09), "A color-coded guide to vaginal discharge", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-05. Edited.