احتقان أنف الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٢٤ مارس ٢٠٢١

احتقان أنف الرضيع

يحدث احتقان أنف الرضيع بسبب تراكم المخاط والسوائل الإضافية في الأنف والممرات الهوائية، وهذه هي طريقة الجسم في محاربة الأجسام الغريبة؛ مثل: الفيروسات، وملوثات الهواء. وقد يسبب هذا الاحتقان تنفسًا عاليًا في أنف الرضيع، أو انسداده، أو مشكلة بسيطة في التغذية. ويحتاج الطفل في كثير من الأحيان إلى مساعدة صغيرة للتخلص من هذا الاحتقان لتسهيل التنفس؛ ذلك لأنّ ممراته الهوائية ورئتيه صغيرة للغاية، ويسبب هذا الاحتقان سرعة في التنفس، على الرغم من أنّ الأطفال يتنفسون بصورة أكبر من البالغين، إذ يتنفس الرضيع ما يقارب أربعين نفسًا في الدقيقة، بينما يتنفس البالغ من 12- 20 نفسًا في الدقيقة، ومع ذلك فإنّه في حال تنفس الطفل لما يزيد على 60 نفسًا في الدقيقة؛ فإنه يجب أخذ الاستشارة الطبية الفورية.[١]


أسباب احتقان أنف الرضيع

يصاب الرضع باحتقان في الأنف نتيجة تنفس دخان السجائر، أو الملوثات، أو الفيروسات، أو المهيجات الأخرى، إذ ينتج الجسم مخاطًا إضافيًا في الأنف والممرات الهوائية للتخلص من هذه المسببات، ويسبب التعرض للهواء الجاف وظروف الطقس الأخرى زيادة إنتاج المخاط واحتقانه كذلك، ومن أشهر المسببات الأخرى لاحتقان الأنف عند الرضع ما يلي:[٢]

  • التنفس في الهواء الجاف.
  • تغيرات الطقس.
  • الالتهابات الفيروسية -كالبرد-.
  • التنفس في الهواء الملوث.
  • الحساسية.
  • انحراف الحاجز.


علاج احتقان الأنف

يُنفّذ علاج احتقان الأنف لدى الأطفال حديثي الولادة من خلال عدة طرق بسيطة لإزالة الاحتقان الأنفي، إذ يوصي معظم الخبراء بتجنب علاج الاحتقان البسيط في حال كان الطفل يرضع ويتنفس جيدًا، ومن أفضل الطرق البسيطة التي تساعد في التخلص من احتقان أنف الرضيع ما يلي:[٣]

  • استخدام قطرات الأنف المالحة، يُطبّق علاج احتقان الأنف من خلال استخدام قطرات الأنف المالحة من دون وصفة طبية، إذ تخفف هذه القطرات من المخاط العالق في الأنف، وتساعد الطفل في العطس، ومن ثم استخدام حقنة أنفية لإخراج المخاط وتطهير أنف الطفل.
  • جهاز ترطيب للهواء، يُحسّن تنفس الطفل من خلال استخدام جهاز ترطيب للهواء الذي يضيف الرطوبة إلى الهواء، ويساعد الطفل في التنفس بسهولة.
  • رفع رأس الرضيع، يُسهّل تنفس الرضيع من خلال رفع الرأس خلال النوم، ذلك من خلال إضافة قطعة فراش أسفل رأس الطفل، أو عن طريق حمل الطفل لأعلى بشكل خفيف أثناء القيلولة.
  • توفير حمام دافئ للطفل؛ للمساعدة في إزالة احتقان الأنف.[٢]
  • توفير التغذية المعتادة للطفل.[٢]
  • تدليك مناطق الأنف والجبهة والخد بلطف.[٢]
  • إزالة المواد المسببة للحساسية، أو الملوثات المحتملة في هواء المنزل، فعلى سبيل المثال، تفريغ شعر الحيوانات الأليفة، وتجنب التدخين بالقرب من الطفل أو حرق الشموع.[٢]
  • مسح المخاط الزائد باستخدام منديل أو قطعة قماش ناعمة وجافة.[٢]
  • استخدام العلاجات الطبية في حال كان الاحتقان شديدًا من خلال استشارة الطبيب في توفير أكسجين إضافي، أو مضادات حيوية، أو أي علاجات أخرى.[١]


تشخيص احتقان أنف الرضيع

يُشخّص احتقان أنف الرضيع من خلال فحص الطبيب للطفل، وطرح عدة أسئلة على مقدّم الرعاية الصحية أو الوالدين عن الأعراض غير المعتادة التي تظهر على الرضيع، بالإضافة إلى أنّه يتوجب فحص درجة حرارة الطفل والعلامات الحيوية الأخرى، ومراقبة التنفس، وفي حال عدم القدرة على تشخيص الحالة فإنه قد يتطلب إجراء الأشعة السينية للطفل للتحقق من أمراض أخرى؛ مثل: الإنفلونزا، أو فيروس التنفسي المخلوي البشري.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Taylor Norris (16-8-2018), "How to Treat Nasal and Chest Congestion in a Newborn"، www.healthline.com, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jenna Fletcher (25-6-2019), "What to know about congestion in babies"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  3. Jennifer White (23-8-2019), "Simple Solutions for Clearing a Newborn's Stuffy Nose"، www.verywellfamily.com, Retrieved 28-8-2019. Edited.