احمرار الكفين عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
احمرار الكفين عند الحامل

احمرار الكفين عند الحامل

قد تلاحظ الحامل تغيّر لون الكفين وظهورهما بلونٍ أحمر خلال فترة الحمل، وتتعرّض حوالي 30% من النساء الحوامل للإصابة باحمرار الكفين،[١] ويحدث احمرار الكفين لدى الحامل نتيجةً لتقلّبات الهرمونات وزيادة مستويات هرمون الإستروجين المُتصاحِب مع زيادة حجم الدم أثناء الحمل، ممّا يسبّب زيادة تدفّق الدّم إلى كفي اليدين، بالتّالي زيادة احمرار الكفين.

يعدّ احمرار الكفّين خلال الحمل حالةً مؤقّتةً سرعان ما تتلاشى وتختفي بعد الولادة، ولا يتوفّر علاج محدّد لحالة احمرار الكفّين لدى الحامل، لذا يفضّل تجنّب تعرّض الحامل للمهيّجات المُحتملَة، مثل: الصّابون الجافّ، أو المستحضرات والغسولات المعطّرة، وقد يساعد غمر الكفين واليدين في الماء البارد أو حمل كيس من الثلج لبضع دقائق عدّة مرات يوميًا في تخفيف الاحمرار والضّيق، كما قد تساهم بعض الإجراءات التي تحقّق الراحة في التخفيف من احمرار الكفين في حين قد ينجم عن بعض الإجراءات مثل الاستحمام بالماء الساخن أو غسل الصحون أو ارتداء القفازات الصوفية تفاقم احمرار الكفين لدى الحامل.[٢]


الأسباب وعوامل الخطر لاحمرار الكفين

ينشأ احمرار الكفين نتيجةً لتوسّع الشعيرات الدموية في اليد، وتدفق كمياتٍ زائدة من الدم إلى سطح كف اليد، وقد يرتبط احمرار الكفين بالتغيّرات الهرمونية، وتتباين الأسباب وعوامل الخطر التي تزيد من تعرض بعض الأشخاص للإصابة باحمرار الكفين تبعًا لنوع الاحمرار، ويمكن توضيح أسباب احمرار الكفين كالآتي:[٣]

  • احمرار الكفين الأساسي: يعدّ عَرَضًا جسديًّا لا ينجم عن وجود حالةٍ أخرى كامنة، وتساهم بعض العوامل في زيادة تعرّض بعض الأشخاص لهذا الاحمرار، مثل: فترة الحمل والتغيرات الهرمونية فيها، والعوامل الوراثية في حالاتٍ نادرة، إذ يزداد خطر الإصابة لدى الأشخاص عند وجود تاريخ عائلي من الإصابة باحمرار الكفين، وقد ينشأ احمرار الكفين دون وجود سببٍ معروف أو عامل كامن مثير لأعراض الاحمرار.
  • احمرار الكفين الثانوي: يتشكّل هذا النوع من احمرار الكفين كعَرَضٍ ثانوي مرتبطٍ بوجود حالةٍ مرضية كامنة لدى الأشخاص؛ إذ ينشأ كعلامةٍ أولية تشير إلى الإصابة بأحد الأمراض، ويشيع حدوث احمرار الكفين في حالات أمراض الكبد، مثل: تليُّف الكبد، وداء ترسّب الأصبغة الدموية، ومرض ويلسون، وقد تنشأ بعض أمراض الكبد نتيجةً لأسبابٍ وراثية، بينما قد ترتبط حالات أخرى بعادات النظام الغذائي وأسلوب الحياة، كالإفراط في شرب الكحول، وقد يحدث احمرار الكفيّن كأحد الآثار الجانبية النّاجمة عن تناول بعض الأدوية، ومن الحالات الأخرى التي ينجم عنها احمرار الكفّين ما يأتي:
    • التسمّم الدّرقي.
    • أمراض المناعة الذاتية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، وفيروس نقص المناعة البشريّة.
    • مشكلات الغدد الصمّاء، مثل داء السكّري.
    • التهاب الكبد الوبائي ج.
    • الأمراض الجلدية، مثل: التهاب الجلد التأتّبي، أو الإكزيما.
    • العدوى الفيروسيّة أو البكتيرية.
    • التدخين.
    • سرطان الدماغ النقيلي.
    • داء الانسداد الرئوي المزمن.

قد يحدث احمرار الكفين لدى الأطفال نتيجةً لحالات مختلفة، ومن الأسباب الشّائعة لاحمرار الكفين عند الأطفال ما يأتي:

  • مرض الزهري الخلقي.
  • مرض ويلسون.
  • التسمّم.
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • مرض كاواساكي.
  • الاستعداد الوراثي لإصابة الطفل باحمرار الكفّين.


علاج احمرار الكتفين

لا توجد أيّ علاجاتٍ للتخفيف من حالة احمرار الكفين، ويمكن التّقليل من حالات احمرار الكفين الثانوي عند علاج السبب الكامن وراء حدوث الاحمرار، فمثلًا قد يساعد أخذ الأشخاص لدورة علاجٍ قصيرة من أدوية الكورتيكوستيرويدات على تخفيف الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من احمرار الكفين المرتبط بأحد أمراض المناعة الذاتية، كما يمكن التخلص من احمرار الكفين الناجم عن تناول بعض الأدوية باستشارة الطبيب لاستبدال هذه الأدوية، إلّا أنّه لا ينبغي للأشخاص التوقّف عن تناول الدواء الموصوف دون استشارة الطّبيب.[٤]


المراجع

  1. Michelle Wright (12-3-2014), "Palmar Erythema"، patient.info, Retrieved 31-8-2019. Edited.
  2. "Red Palms During Pregnancy", www.whattoexpect.com, Retrieved 31-8-2019. Edited.
  3. Jon Johnson (12-1-2018), "What is palmar erythema?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-8-2019. Edited.
  4. Marjorie Hecht (20-7-2017), "What Is Palmar Erythema?"، www.healthline.com, Retrieved 31-8-2019. Edited.