احمرار الوجه عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

احمرار الوجه عند الأطفال

يحدث احمرار الوجه عند الأطفال نتيجة تهيج الجلد بسبب الإصابة بـمرض الأكزيما أو ضربة شمس، فالعديد من الأطفال الذين يمارسون السباحة يكونون عرضة أكثر لاحمرار الوجه؛ بسبب تعرّض الوجه لحروق الشمس، كما يظهر احمرار الوجه عند الأطفال نتيجة تعرّض الجلد لنوع من أنواع الحساسية الناجمة عن أنواع من الصابون وعامل البيئة؛ مثل: الرطوبة، وحبوب اللقاح.

هنا لا بد من التعرف إلى الأمراض التي قد تسبب احمرار الوجه عند الأطفال، وأهمها جدري الماء، والوردية، والمرض الخامس، فالوردية مرض شائع لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وثلاث سنوات؛ إذ يظهر الاحمرار على وجه الأطفال نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، أمّا المرض الخامس فيصاب الطفل بسببه بحمى خفيفة وآلام وأعراض شبيهة بنزلة برد يليها احمرار شديد في الوجه. وأوصت الدراسات بأن أنواع أمراض جدري الماء والوردية والمرض الخامس جميعها هي فيروسات، وأفضل طريقة لمنع هذه الفيروسات هي ممارسة النظافة بشكل جيد؛ ذلك بغسل اليدين بشكل مستمر، والابتعاد عن الأشخاص المصابين بالمرض.[١]


علاج احمرار الوجه عند الأطفال

على الرغم من أنّ السبب الدقيق والأساس لاحمرار الوجه عند الأطفال هو الأكزيما، إلّا أنّ عاملَي الوراثة والبيئة لهما دوران مهمان في تنشيط عمل جهاز المناعة، ويؤدي هذان العاملان إلى حدوث التهابات في الجلد واحمراره وتهيّجه، ومن خلال التعرف إلى مسببات الأكزيما الشائعة عند الأطفال ومعرفة طرق علاجها يمكن تجنب احمرار الجلد عند الأطفال من خلال:[٢]

  • الابتعاد عن مسببات الحرارة والتعرق قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن المواد المثيرة للحساسية؛ مثل: الصابون، ومواد التنظيف، وبعض الصوف والأقمشة التي تثير الحساسية.
  • استخدام المرطبات من دون وصفة طبية؛ مثل: الكريمات، والمراهم، وكريمات الستيرويد، والأدوية المثبطة لجهاز المناعة في الجسم.
  • تساعد أدوية التي لا تستلزم وصفة طبية؛ مثل: الكريمات المضادة للفطريات، والشامبو العلاجي في تخفيف الاحمرار وزيادة سرعة الشفاء.
  • إذا كان الطفح الجلدي على وجه الطفل متقشرًا؛ فإنّ استخدام الزيوت الأساسية يساعد في تخفيف القشور عن الوجه وإزالتها.

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من أعراض أكثر حدة لاحمرار الوجه تجب عليهم زيارة الطبيب، واستخدام الأدوية الموضعية لتقليل الالتهاب والطفح الجلدي، الذي ينتج منه احمرار في الوجه.


أسباب احمرار الوجه عند الأطفال

تتمثل الأسباب التي تؤدي الى احمرار الوجه عند الأطفال بما يلي:[٣]

  • المرض الخامس، هو أحد أهم مسببات احمرار الوجه عند الأطفال؛ بسبب فيروسات صغيرة B19، وهي تنتشر من شخص إلى آخر عن طريق سوائل الأنف والفم والحنجرة.
  • حمى القرمزية، تشبه البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، إذ تطلق البكتيريا السموم التي تسبب احمرار الوجه واللسان عند الأطفال.
  • الوراثة مسبب رئيس، حيث الأطفال معرضون لخطر أكبر للإصابة بهذه الحالة إذا كان لديهم أفراد من الأسرة مصابون بالإكزيما أو حمى القش أو الربو.
  • الجلد الجاف، والبيئة الساخنة، إذ يسببان الإصابة بالأكزيما التي تسبب احمرار الوجه عند الأطفال.
  • الأكزيما؛ هي حالة مزمنة في الجلد، وغالبًا ما تُشخّص الأكزيما عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين وستة أشهر؛ إذ يعاني الطفل من الحكة وزيادة حجم الجلد.
  • ضربة الشمس، إذ تُتَجنّب الإصابة بحروق الشمس الشائعة جدًا عند الأطفال خلال فصل الصيف؛ ذلك من خلال وضع واقٍ من أشعة الشمس بشكل متكرر على وجوه الأطفال.


المراجع

  1. Melissa McNamara (13-6-2017), "A Toddler With Redness on the Face"، healthfully.com, Retrieved 28-6-2019. Edited.
  2. Karen Gill (25-9-2018), "Treatment"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-6-2019. Edited.
  3. "Redness on the Face in Children", www.livestrong.com, Retrieved 28-6-2019. Edited.