ادوية الكحة للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٥ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
ادوية الكحة للحامل

الكحة

الكحة أمر طبيعي jحدث عادةً لتنظف الحلق من المهيجات والبلغم، وتختلف حدة الكحة من شخص إلى آخر حسب مقاومة الجسم وجهاز المناعة لديه، فبعض الأشخاص يسعلون لأبسط الأسباب، والبعض الآخر لا يسعلون إلا في حالات العدوى والمرض، إضافةً إلى أن الكحة الناتجة عن الحساسية والعدوى الفيروسية تستمر لفترة طويلة، وبالنسبة لأدوية الكحة فهي مختلفة باختلاف عمر المصاب وسبب الكحة.[١]


أدوية الكحة للحامل

عمومًا إن الأدوية في فترة الحمل غير آمنة لأنها قد تؤثر على الجنين، لذا لا بد من مراجعة الطبيب قبل أخذ أي دواء، ولهذا تُفضل الحوامل تحمل الألم على تناول الأدوية خاصةً في ثلث الحمل الأول، لأن الثلث الأول من الحمل هو مرحلة تكوين الجهاز العصبي للجنين، وهناك أدوية يُكتب عليها طبيعي ولكن يجب الحذر منها لأن كلمة طبيعي لا تعني أن الدواء طبيعي بالمطلق بل يحتوي على عناصر طبيعية، وتبقى أقل خطورة من غيرها، كما أنه عادةً ما ينصح الأطباء باتباع العلاجات المنزلية والطبيعية في تخفيف الكحة، ويجعلون الأدوية الخيار الأخير في العلاج، [٢]، ومن علاجات الكحة عند الحامل:

  • علاجات طبيعية: هذه العلاجات هي المفضلة لدى الجميع، خاصةً الحوامل لأنها تُجنبها من تناول أدوية قد تضر بصحة طفلها، ومن هذه العلاجات:[٣]
    • الغرغرة بالماء والملح، وذلك بإذابة ملعقة من الملح في كوب من الماء الدافئ والغرغرة به أكثر من مرة في اليوم.
    • شرب الكثير من السوائل الساخنة، التي تخفف الاحتقان والكحة.
    • استخدام بخاخات الأنف للتخفيف من احتقان الحلق المزعج.
    • تقليل الحركة وأخذ قسط من الراحة.
    • ترطيب الأنف والوجه والحلق؛ من خلال التنفس عبر فوطة مبللة بالماء الساخن بعد وضعها على الوجه، وذلك لأن الهواء الدافئ الرطب يقلل من الكحة والتهيج في الحلق.
    • استخدام قطرات الأنف المالحة التي تساعد على إخراج المخاط من الأنف والحلق، وبالتالي تهدئة الحلق والكحة
    • تجنب الوجبات والمشروبات الباردة واستبدالها بأنواع من الحساء الساخن.
    • إضافة العسل والليمون إلى شاي الأعشاب قبل شربه يقلل احتقان وتهيج الحلق.
    • الانتباه إلى أخذ تطعيم الإنفلونزا قبل الحمل، لأنها سبب شائع للكحة، إذ يحمي التطعيم الحامل مدة ستة أشهر بعده.
    • الاهتمام بنظافة الجسم واليدين، والأطعمة وأدوات الطهي.
  • علاجات دوائية: بالرغم من أن الحامل تُمنع من أخذ الأدوية خلال فترة الحمل، إلا أن هناك مجموعة آمنة من الأدوية المستعملة لتخفيف الاحتقان والكحة وتهيج الحلق، ومن هذه الأدوية:[٤].
    • مضادات الهيستامين التي تقلل من الكحة وتهدئ الحلق والأنف، ولكن لها آثارًا جانبية تتمثل في النعاس والكسل والدوار في بعض الأحيان.
    • خافضات الحرارة؛ في بعض حالات الكحة ترتفع درجة حرارة الحامل، ولهذا تُعطى أدوية خافضة للحرارة.
    • طاردات البلغم؛ وتُعطى هذه الأدوية في حالات الكحة الرطبة التي تكون بلغمًا في الحلق.
    • أدوية البنزوكايين والديكستروميثورفان، وهي أدوية معالجة لالتهاب الحلق المزمن، وهي آمنة جدًا خلال الحمل، لأنها لا تدخل إلى الدم وبالتالي لا تصل إلى الجنين.


المراجع

  1. Zohra Ashpari and Rachel Nall (12-4-2016), "The Best Natural Cough Remedies"، www.healthline.com, Retrieved 11-11-2018. Edited.
  2. "Safe medications during pregnancy", www.babycenter.com, Retrieved 11-11-2018.
  3. "How to Treat a Cold or Flu When You’re Pregnant", www.healthline.com, Retrieved 11-11-2018. Edited.
  4. "Is it safe to take cold medications during pregnancy?", www.babycenter.com, Retrieved 11-11-2018. Edited.