ارتفاع الصفائح في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣١ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
ارتفاع الصفائح في الدم

ارتفاع الصفائح في الدم

يُعرف ارتفاع الصفائح الدموية بأنه الحالة التي يوجد فيها عدد مفرط من الصفائح الدموية في الدم، والصفائح الدموية هي خلايا دم موجودة في البلازما، تعمل على إيقاف النزيف عن طريق التصاقها مع بعضها بعضًا من أجل تشكيل حاجز، ويوجد نوعان ناتجان من ارتفاع الصفائح في الدم، هما: ارتفاع الصفائح الأولي، وارتفاع الصفائح الثانوي.[١]

ارتفاع الصفائح الأولي أو الأساسي هو مرض يحدث نتيجة وجود خلايا غير طبيعية في النخاع العظمي تؤدي إلى زيادة الصفائح الدموية، وسبب حدوثه غير معروف، ولا يُعدّ أيضًا حالةً وراثيّةً رغم اكتشاف طفرات جينية معينة في الدم أو نخاع العظم خاصّة به.[١]

أمّا ارتفاع الصفائح الثانوي فقد يحدث بسبب حالة أخرى يمكن أن يعاني منها المريض، مثل: فقر الدم بسبب نقص الحديد، أو السرطان، أو وجود التهاب، أو عدوى، أو الجراحة، خاصّةً استئصال الطحال، ويمكن أن يؤدي ارتفاع الصفائح الدموية إلى الإصابة بالعديد من المشكلات، مثل: السكتة الدماغية، أو النوبة القلبية، أو حدوث جلطة في الأوعية الدموية.[١]


أعراض ارتفاع الصفائح الدموية

لا يواجه الأشخاص المصابون بحالة ارتفاع الصفائح الدموية نشوء أي علامات أو أعراض، وترتبط أعراض الارتفاع الثانوي بالحالة المرضية الكامنة التي يعاني منها الشخص، كما قد يواجه المصابون بالنوع الأساسي مجهول السبب تشكّل علامات وأعراضٍ مرتبطة بحدوث الجلطات الدموية والنزيف، منها ما يأتي:[٢]

  • الصداع.
  • الدوار أو الدوخة.
  • الإحساس بألم في الصدر.
  • الشعور بالضّعف والوهن.
  • الخدران أو الوخز والتنميل في اليدين والقدمين.
  • حدوث تغيرات في الرؤية.[٣]
  • حدوث احمرار والشعور بألم نابض وحرقة في القدمين أو اليدين.[٣]


أسباب ارتفاع الصفائح الدموية

يعتمد سبب ارتفاع الصّفائح الدموية على نوعه سواء كان أوليًا أم ثانويًا، ويمكن توضيح ذلك كالآتي:[٤]


ارتفاع عدد الصفائح الدموية الأساسي

تُنتج الخلايا الجذعية المعيبة وغير الطبيعية في نخاع العظم عددًا مفرطًا من الصّفائح الدّموية نتيجةً لسبب مجهول ودون وجود اضطرابات أخرى في خلايا الدم، وقد يصاب بعض الأشخاص بارتفاع الصفائح الدموية الوراثي، وهو نوع نادر ينتقل عبر الجينات من الوالدين إلى الأبناء، وقد تنشأ هذه الحالة نتيجةً لوجود طفرة جينية أحيانًا.

تكون الصفائح في حال ارتفاع عددها الأساسي غير طبيعية، مما قد يسبب الإصابة بالجلطات الدموية، أو النزيف عند اختلال قدرة الصفائح على أداء وظائفها على نحو سليم، وقد يتعرض الأشخاص لحدوث النزيف عند إصابتهم بمرض فون ويلبراند، وهو مرض يؤثر على عملية تخثر الدم، وقد يعاني البعض من إصابة نخاع العظم بالتندب مع مرور الزمن.


ارتفاع الصفائح الدموية الثانوي

ينشأ هذا النوع نتيجةً لتسبُّب حالةٍ مرضية كامنة أو عامل خارجي بارتفاع عدد الصفائح الدموية؛ إذ يعاني 35% من الأشخاص المصابين بارتفاع الصفائح من إصابتهم بالسرطان، خاصةً سرطانات الرئة، والجهاز الهضمي، والثدي، والمبيض، والغدد الليمفاوية، وقد يتشكّل ارتفاع عدد الصفائح الدموية كعلامةٍ أولية على الإصابة بالسرطان، ومن الأسباب أو العوامل الأخرى التي قد ينجم عنها ما يأتي:

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • فقر الدم الانحلالي.
  • استئصال الطحال بالجراحة.
  • الإصابة ببعض الأمراض الالتهابية أو المعدية، مثل: اضطرابات النسيج الضام، وداء الأمعاء الالتهابي، والسل.
  • الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية.
  • قد تسبب بعض الحالات حدوث ارتفاع قصير الأجل في عدد الصفائح الدموية، منها ما يأتي:
    • الشفاء من فقدان الدم الخطير.
    • الشفاء من نقص عدد الصفائح الدموية الناجم عن الإفراط في شرب الكحول ونقص فيتامين ب12 أو الفولات.
    • التعرض لعدوى أو التهاب حاد وقصير المدى.
    • الاستجابة لممارسة الأنشطة البدنية.


انخفاض الصفائح في الدم

يتكوّن الدم من عدة أنواع من الخلايا، وهي خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية، وهذه الخلايا موجودة في سائل يسمى البلازما، وعندما يُجرَح جلد الشخص أو يصاب فإن الصفائح الدموية تتجمع وتتكتل مع بعضها، وتشكّل جلطات لوقف النزيف، لكن عندما لا يكون لدى الشخص عدد كافٍ منها في الدم لا يمكن للجسم تكوين الجلطات، ويمكن أن يصاحب هذا الانخفاض العديد من الأعراض، مثل النزيف الحاد.[٥]

قد تكون هذه الأعراض قاتلةً إذا لم تُعالَج، لكن يوجد أشخاص قد لا يعانون من وجود أيّ أعراض، ويمكن أن تتراوح حالة انخفاض صفائح الدم من معتدلة إلى حادة بناءً على السبب الذي أدّى إلى حدوثها، وتحدث هذه الحالة عادةً نتيجة وجود حالة طبية معينة، مثل اللوكيميا، أو تناول بعض الأدوية.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Thrombocytosis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 21/2/2019. Edited.
  2. "Thrombocytosis", www.mayoclinic.org,13-9-2018، Retrieved 16-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Ann Pietrangelo (9-1-2018), "Primary Thrombocythemia"، www.healthline.com, Retrieved 16-9-2019. Edited.
  4. "Thrombocythemia and Thrombocytosis", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 16-9-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Janelle Martel, "Low Platelet Count (Thrombocytopenia)"، www.healthline.com, Retrieved 21/2/2019. Edited.