اسباب فشل الحقن المجهري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢١ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب فشل الحقن المجهري

الحقن المجهري

الحقن المجهري ICSI هو أحد طرق التخصيب الصناعيّ، التي تقتضي حقن الحيوان المنويّ مُباشرةً في البويضة خارج الرحم بهدف تخصيبها، ونقلها مرةً أخرى إلى رحم المرأة، ويلجأ إليه الأزواج في العديد من الحالات، كنقص عدد الحيوانات المنويّة عند الرجل، أو في حال تجربة وسائل التلقيح الصناعيّ الأخرى ولم تُجدِ نفعًا، وهو من طرق التلقيح المُساعدة التي تُعدّ من الحلول البديلة عند فشل الطرق التقليديّة أو الطبيّة الأخرى في مُساعدة الزوجين على الحمل والإنجاب. وتصل مُعدّلات نجاح التخصيب الصناعيّ عمومًا إلى ما يُقارب 41-43% في حال كان عُمر الزوجة أقلّ من 35 عامًا، وتقلّ نسبة نجاح التلقيح إلى ما بين 13-18% للزوجات ممّن تتجاوز أعمارهنّ 40 عامًا.[١][٢]


أسباب فشل الحقن المجهري

في مرحلة الحقن المجهريّ قد تفشل العمليّة نتيجة بعض المشاكل، مثل:[٣]

  • تلف بعض أو جميع البويضات المجموعة للتلقيح.
  • توقّف الجنين عن النموّ.
  • عدم تطوّر البويضة المُخصّبة ونموّها لتكوّن الجنين.

وعمومًا يفشل التخصيب الصناعيّ للعديد من الأسباب، يُذكر منها الآتي:[٤][٥]

  • ضعف جودة الأجنّة: الناتج عن مشاكل إمّا في الحيوانات المنويّة أو في البويضات، لذلك فإنّ أهمّ التعليمات التي تُعطى للأزواج قبل 90 يومًا على الأقل من إجراء أيّ تخصيب صناعيّ هي اتباع أسلوب غذاءٍ صحيّ، والابتعاد عن المشروبات الكحوليّة والتدخين، مع تشجيع الرجل على تناول الأطعمة القاعديّة، وبعض الأعشاب الصينيّة أو مُضادات الأكسدة، والتي تُحسّن من جودة الحيوانات المنويّة، ويكون ذلك وفق تعليمات الطبيب المُتابع للحالة.
  • ضعف التبويض عند المرأة: إما بسبب ضعف استجابة النساء للأدوية المُنشّطة للمبايض، والتي تُصرَف عادةً في إحدى مراحل التلقيح الصناعيّ، أو بسبب وجود خلل في الهرمونات المُساعدة في عملية الإباضة، مثل الهرمون المُنشّط للحوصلة FSH، أو ربّما ارتبط بنقص بعض أنواع الفيتامينات، مثل فيتامين د، مما يُسبّب إنتاج عدد قليل من البويضات، أو حتّى عدم إنتاجها على الإطلاق، لذا فإنّ السيطرة على هذه الهرمونات والفيتامينات والعناية بصحّة الجسم عمومًا من أهمّ عوامل الاستجابة لتنشيط المبايض، وإنتاج البويضات كما يلزم للحقن المجهريّ.
  • فشل زرع الجنين: هو عدم التصاق الأجنة بالرحم، الذي يُعدّ الخطوة الأخيرة لحدوث الحمل، وفشله أحد أكثر الأسباب شيوعًا لفشل التلقيح الصناعيّ، وقد يكون ذلك نتيجة واحد أو أكثر من الأسباب الآتية:
    • عدم وجود تروية دموية كافية للرحم.
    • نتيجة بعض العوامل التي تزيد من لزوجة الدم أو ترفع احتماليّة حدوث التجلّطات.
    • وجود مشاكل مناعيّة، تدفع الجهاز المناعيّ إلى مهاجمة الجنين باعتباره جسمًا غريبًا.
    • قلة سماكة بطانة الرحم.
    • وجود أمراض في الرحم نفسه تمنع انغراس الجنين، كوجود لحميّات أو سلائل في الرحم، أو الإصابة بألياف الرحم.
    • خلل في جينات مُعيّنة لدى الزوجة، إذ يُجري الأطباء فحصًا لما يُقارب 200 جين، ممّن يرتبط وجودها بفشل عملية التلقيح.
    • خلل في جينات الجنين، ويُمكن تجنّب ذلك بإجراء فحوصاتٍ مُعيّنة للأجنة المُقترح زرعها، واختيار الأفضل جودةً من بينها قبل نقلها إلى رحم الزوجة.
    • وجود أكياس على المبيض.
  • العمر: فكلما كانت المرأة أكبر بالعمر زادت احتمالية فشل طرق التلقيح الصناعيّ، وما يُمكن فعله تجاه ذلك هو ضمان الحفاظ على الصحّة العامّة قدر الإمكان، باتبّاع أسلوب حياةٍ صحيّ، والتقليل من التوتّر.


مراحل الحقن المجهري

الحقن المجهري هو المرحلة الثالثة من مراحل التلقيح الصناعيّ، الذي يتدرّج في 5 مراحل، كالآتي:[١]

  • تنشيط المبايض، وذلك عن طريق استخدام أدوية مُعيّنة؛ بهدف تحفيز الجسم لإنتاج أكثر من بويضة واحدة في الشهر، كما هو الحال الطبيعي لجسم المرأة؛ وذلك لزيادة فرص نجاح إحدى البويضات لتجاوز مراحل التلقيح وتخصيبها كما يجب.
  • جمع البويضات، وتُجرى هذه المرحلة تحت تأثير المخدّر، عندما يسحب الطبيب البويضات بواسطة إبرة خاصّة، يُدخلها من خلال المهبل نحو الحويصلة التي تحتوي على البويضات المطلوبة.
  • التلقيح، وهو يمثّل مرحلة الحقن المجهريّ كإحدى طُرق التلقيح.
  • زرع الجنين في ظروفٍ مُلائمة لنموّه، قبل الانتقال إلى المرحلة الأخيرة.
  • نقل الجنين بعض نضجه بما يكفي إلى رحم الزوجة، وعادةً ما ينغرس الجنين في جدار الرحم خلال 6-10 أيام بعد عملية النقل.

أمّا الحقن المجهريّ بالضبط فهو يتضمّن المراحل الآتية:[٦]

  • تُحمل البويضة الناضجة بواسطة ممصّ.
  • يُلتقط حيوان منوي واحد بواسطة إبرة دقيقة ورفيعة للغاية.
  • تُحقن الإبرة بحذر نحو سيتوبلازم البويضة.
  • تُنزع الإبرة بلطف وحذر.
  • تُفحَص البويضة خلال الأيام المُقبلة للتحقّق من حدوث إخصاب أو لا.


أسباب اللجوء للحقن المجهري

يلجأ الأزواج والأطباء المسؤولون إلى خيار الحقن المجهريّ بالذات للأزواج ممّن جربوا تقنيات أخرى للتلقيح الصناعيّ دون جدوى، أو في حال وجود مشاكل لدى الزوج، كتناقص حركة الحيوانات المنويّة، أو وجود تشوّهات فيها، أو عند وجود نقص في عدد الحيوانات المنويّة، أو لمن أجروا مُسبقًا عمليّةً لقطع القناة المنويّة.[٧]

أمّا التلقيح الصناعيّ عمومًا فهو الخيار في حال وجود الاضطرابات والظروف الآتية:[٨]

  • للنساء ممّن أعمارهنّ أكثر من 40 عامًا.
  • انسداد أو تلف في قناة فالوب.
  • وجود اضطرابات مُعيّنة في إباضة الزوجة.
  • المُعاناة من وجود انتباذ بطاني رحميّ، وهو الذي تنمو فيه أنسجة الرحم خارجه، مما يؤثّر على وظيفة المبايض والرّحم وقناة فالوب.
  • وجود أورام ليفيّة في الرحم، التي تنتشر بين النساء ممّن أعمارهن ما بين 30-40 عامًا.
  • في حال ربط قنوات فالوب أو إزالتها مُسبقًا كإحدى طرق منع الحمل الدائمة.
  • في حال وجود اضطرابات وراثيّة لدى أحد الزوجين، إذ يُمكن استثناء البويضات التي تحمل جينات المرض بعد فحصها، وذلك قبل زرعها في رحم الزوجة.
  • في حال وجود عقم لدى أحد الزوجين، وعدم ارتباطه بأسبابٍ مُعيّنة.


سلبيات الحقن المجهري

على الرغم من فوائد الحقن المجهريّ وقُدرته على تسهيل الحمل لدى كثير من الأزواج، إلا أنّ له جانبًا سلبيًا في بعض الأمور، ويُذكر من هذه السلبيات ما يأتي:[٩]

  • تكلفة تقنية الحقن المجهري عالية مُقارنةً بتقنيات التلقيح الصناعيّ الأخرى.
  • نظرًا لكون الحقن المجهريّ من التقنيات الحديثة فهو لا يزال قيد الدراسة والبحث في ما يتعلّق بآثاره ومُضاعفاته.
  • ترتفع احتماليّة حدوث تشوّهات عند حديثي الولادة عند اللجوء إلى الحقن المجهريّ، مثل الإحليل التحتيّ لدى المواليد من الذكور.
  • يحمل الحقن المجهريّ نفس مخاطر طرق التلقيح الصناعيّ الأخرى، كحمل التوائم الناجم عن زرع أكثر من بويضة، ومتلازمة فرط تنبيه المبيض OHSS، أو الحمل المُنتبَذ.


المراجع

  1. ^ أ ب Janelle Martel (July 2, 2012), "In Vitro Fertilization (IVF)"، www.healthline.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. "FAQ: Intracytoplasmic Sperm Injection", www.ucsfhealth.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. "What is Intracytoplasmic Sperm Injection (ICSI)?", reproductivefacts,2014، Retrieved 28-11-2019. Edited.
  4. Dr. Ryan Funk (Oct 28 2013), "4 MAIN CAUSES FOR IVF FAILURE AND WHAT YOU CAN DO!"، www.acubalance.ca, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  5. "Implantation failure", www.oxfordfertility.co.uk, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  6. "Intracytoplasmic Sperm Injection: ICSI", americanpregnancy.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  7. "ICSI treatment", www.ivf.com.au, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  8. "In vitro fertilization (IVF)", www.mayoclinic.org,June 22, 2019، Retrieved 28-11-2019. Edited.
  9. "Fertility treatment intracytoplasmic sperm injection (ICSI)", www.babycentre.co.uk,January 2017، Retrieved 28-11-2019. Edited.