علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

الحقن المجهري

يُعدّ الحقن المجهري واحدًا من التّقنيات المعروفة باسم أطفال الأنابيب، وتُعرَف طبيًا بأنّها حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة المأخوذة من المرأة، إذ يُحقن حيوان منوي واحد في مركز البويضة، ويُلجَأ لهذه العملية عندما لا يتمكّن الحيوان المنوي من اختراق الطّبقة الخارجية للبويضة نظرًا للعديد من الأسباب؛ كأن تصبح الطّبقة الخارجية للبويضة سميكة، أو يَصعب اختراقها، أو نتيجة ضعف حركة الحيوانات المنوية وعدم تمكّنها من الوصول إلى سيتوبلازم البويضة.[١]


علامات نجاح الحقن المجهري قبل التحليل

تظهر نتائج عملية الحقن المجهري بعد مرور اثني عشر يومًا إلى أسبوعين من استرجاع البويضة، حيث الطبيب يُجري تحليل لعينة من الدم لاكتشاف حدوث حمل من عدمه،[٢] ولا تختلف أعراض الحمل بالحقن المجهري عن أعراض الحمل الطبيعي، إذ تظهر الأعراض ذاتها في الحالتين، لكن قد تظهر بعضها على المرأة الحامل بالحقن المجهري التي قد تظن أنّها أعراض حمل وهي في الواقع غير ذلك؛ نظرًا لتلقي غالبية النساء اللواتي يُخضَعن لهذه العملية مجموعة من العلاجات الهرمونية والمكمّلات الغذائية التي قد تؤدي إلى ظهور تلك الأعراض، مع الإشارة إلى أنّ أعراض نجاحها تبدأ بالظهور خلال عدّة أيام من العملية، ومن أبرزها ما يأتي:[٣]

  • نزول دورة شهرية غير منتظمة ولعدة أيام فقط، وقد يُعدّ هذا العارض بعد عملية الحقن المجهري مؤشرًا جيّدًا إلى حدوث حمل، غير أنّه لا يُعدّ دليلًا قاطعًا بسبب تلقي العلاجات الهرمونية المختلفة.
  • نزيف الزرع أو الغرس، هو نزيف بُنّي أو وردي يحدث بعد مرور أسبوع على عملية الحقن المجهري، ويُعدّ علامة جيدة لحدوث الحمل.
  • حدوث تغييرات فورية في الثديين، هي واحدة من أبرز الأعراض المرتبطة بنجاح العملية، إذ تشعر المرأة بزيادة في حجم الثدي، وتورّمهما، والشّعور بالألم عند لمسهما، كما أنّ الحلمة تُصبح حساسة للغاية، وتتخذ الهالة المحيطة بها لونًا أغمق قليلًا.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بسبب زيادة إفراز هرمون البروجستيرون.
  • التقلّبات المزاجية النّاتجة من تغيّر مستوى الهرمونات في الجسم.
  • ظهور علامات الحمل الطبيعية الأخرى؛ كـالغثيان، والدوخة.


أضرار الحقن المجهري

تشتمل هذه العملية العديد من المخاطر، ومن أهمّها ما يأتي:[٤]

  • احتمال انتقال عدد من الحيوانات المنوية التي تمتلك مشاكل جينية إلى الطفل الذكر، مما يستوجب إجراء فحوصات جينية عديدة قبل البدء بعملية الحقن؛ كفحوصات الاختلالات الكروموسومية، والتليف الكيسي.
  • زيادة خطر التعرض للإجهاض؛ نظرًا لاستخدام حيونات منوية لم تتمكّن من تخصيب البويضة.
  • إمكانية ظهور بعض العيوب الجينية المتعلّقة بالنمو في بعض الحالات النّادرة لدى الأطفال المولودين بهذه الطريقة.


عوامل نجاح الحقن المجهري

تعتمد فرص نجاح تنفيذ عملية الحقن المجهري على العديد من العوامل، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • عمر الأم، إذ يزداد احتمال حدوث الحمل وولادة طفل سليم لدى النساء الأصغر سنًا.
  • تاريخ الإنجاب، تمتلك النساء اللواتي سبق لهن الإنجاب فرصة أكبر للحمل من أخريات لم يسبق لهنّ الإنجاب.
  • أسباب العقم، فمثلًا، تزداد نسبة نجاح الحقن المجهري لدى النساء المصابات بالعقم غير المبرر مقارنة بالنساء المصابات بانتباذ رحمي شديد.
  • العوامل المتعلّقة بنظام الحياة، ومنها التدخين، والسمنة، والإفراط في تناول الكافيين، والكحول، وبعض أنواع الأدوية.


المراجع

  1. " What is Intracytoplasmic Sperm Injection (ICSI)? ", www.reproductivefacts.org, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "In vitro fertilization (IVF)", www.mayoclinic.org,22-6-2019، Retrieved 7-10-2019. Edited.
  3. Johanna Carlson, "Symptoms of Early IVF Pregnancy"، www.healthguidance.org, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  4. "Sperm Injection (ICSI)", www.uhcw.nhs.uk, Retrieved 7-10-2019. Edited.