الام الثدي عند الحامل

الام الثدي عند الحامل
الام الثدي عند الحامل

هل من الطبيعي أن تشعر الحامل بآلام الثدي؟

نعم، تُعدّ آلام الثدي طبيعية وشائعة الحدوث خلال الحمل، وفي الحقيقة فإنّها قد تكون من علامات الحمل الأولى التي قد تُلاحظها المرأة، إذ قد تظهر بعد أسبوعين من حدوث الحمل،[١] وهي أكثر شيوعًا في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، ثم تخفّ تدريجيًا خلال أشهر الحمل التالية.[٢]

ما هو سبب آلام الثدي عند الحامل؟

يعود سبب آلام الثدي إلى أمور طبيعية يمرّ بها جسم المرأة خلال الحمل، وهي كما يأتي:

  • التغيرات الهرمونية،

إذ يزداد إفراز جسم الأم لهرمون الإستروجين، وهرمون البروجسترون، ممّا يتسبب بآلام الثدي.[٣]

  • ازدياد حجم الثديين،

وزيادة تدفّق الدم إلى الثديين، لتحضير جسم المرأة للرضاعة الطبيعية بعد الولادة، وهذا كله قد يتسبب بآلام الثدي، وأحيانًا الشعور بالحكّة أيضًا.[٤]

كيف تكون آلام الثدي عند الحامل؟

قد تشعرين بالألم في أحد الثديين أو كلاهما، وقد يكون في منطقة محددة من الثدي أو في كامله، وقد ينتقل الألم لتشعري به في منطقة تحت الإبط، وخلال أسابيع الحمل الأولى قد تشعرين مع الألم بتورّم وثقل في ثدييكِ، فحتى مجرّد لمسهما قد يؤلمكِ، كما أنكِ قد تشعرين بعدم الراحة عند ممارسة الرياضة أو العلاقة الزوجية.[٤]

ومع تقدّمكِ في الأشهر الثلاثة الأولى من حملكِ، ستلاحظين أن الألم والتورّم يخفّ، ويزداد في المقابل ثقل ثدييكِ، كما أن حلمات الثدي تصبح أكثر حساسيةً، وقد تشعرين بالوخز فيها، وتجدُر الإشارة إلى أن بعض الحوامل قد يعانينَ من ألم الثدي الحادّ الذي يشبه وخز السكين، إلا أنه ليس شائع الحدوث.[٤]

كيف يمكن التخفيف من آلام الثدي خلال الحمل؟

يمكن للحامل اتباع ما يأتي للتخفيف من هذه الآلام:[٥]

  • جرّبي عمل مغطس بالماء الدافئ،

إذ إنه يخفف من آلام الثدي، ولأن الاستحمام قد يزيد من تهيّج الثديين إذا كان الماء يسقط مباشرةً على الثدي، من الأفضل أن تحضّري مغطسًا من الماء الدافئ، وتمرّري الماء على الثدي والحلمة ببطء.

  • استخدمي الكمادات الباردة،

فقد تشعرين بسخونة في جلد ثدييكِ مع وخز خفيف بسبب زيادة تدفق الدم إليها، لذا يمكنكِ التخفيف من هذا الشعور من خلال وضع منشفة مبللة بالماء البارد، أو كيس من الثلج على الثدي.

  • تجنّبي وضع مواد مهيّجة على الثدي،

خاصةً الصابون، الذي يجفّف جلد الثدي والحلمة، ممّا يجعلها أكثر عرضةً للتهيّج، وجرّبي استخدام منظفات الملابس المناسبة للبشرة الحساسة.

  • اشربي الكثير من الماء،

وقلّلي من الملح في طعامكِ.

  • تجنبي ارتداء حمالات الصدر ذات الأسلاك الداخلية،

لأنّها غير مريحة خلال الحمل، ومن الأفضل أن تختاري حمالات الصدر الرياضية أو المخصّصة للحوامل، فهي مريحة أكثر.

  • ارتدي الحجم المناسب من حمالات الصدر،

فارتدائكِ لحمالة صدر لا يتناسب بشكل صحيح مع حجم ثدييكِ، قد يزيد من الألم.

ما هي التغييرات الأخرى التي تطرأ على الثدي خلال الحمل؟

سنُبيّنها لكِ فيما يأتي:

التغييرات خلال الثلث الأول من الحمل

والذي يبدأ من أول أسبوع إلى الأسبوع 13 من الحمل:[٦]

  • كبر حجم الثدي بسرعة.
  • ظهور أوردة زرقاء على الثدي.

التغييرات خلال الثلث الثاني من الحمل

والذي يبدأ من الأسبوع 14 إلى الأسبوع 27 من الحمل:[٦]

  • تصبح الهالات الدائرية حول الحلمتين أكبر وذات لون أغمق، ويستمرّ هذا التغير لما بعد الولادة، وتخف تدريجيًا بعد الرضاعة الطبيعية.
  • ظهور بثور غير مؤلمة على الهالات حول الحلمتين،

تظهر طبيعيًا خلال الحمل، وتُسمى بحديبات مونتغمري (Montgomery tubercles)، وهي غدد تنتج الزيوت لترطيب الثديين، وتسهيل الرضاعة الطبيعية.

  • ظهور إفرازات من الحلمة،

والتي قد تظهر في أي وقت، إلا أنها أكثر شيوعًا في حالات تحفيز الثدي، وعادةً ما تكون إفرازات سميكة بلون أصفر، تُسمّى باللبأ (Colostrum).

التغييرات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة

والذي يبدأ من الأسبوع 28 إلى الأسبوع 40:[٦]

  • استمرار زيادة حجم الثدي، إذ يصبح ثدي الحامل أكبر وأثقل، وتصبح الحلمتان أغمق، ويتسرّب حليب اللبأ بشكل أكثر انتظامًا.
  • ظهور علامات تمدد الجلد على الثدي، إذ يسبب النمو السريع للأنسجة بظهور علامات تمدد الجلد على جسم الحامل، خاصةً الثدي، والمعدة، والفخذين. 

ملخص المقال

من الطبيعي أن تشعر الحامل بآلام الثدي، والتي قد تبدأ مبكرًا من الأسبوع الثاني للحمل، وتزداد في الأشهر الثلاثة الأولى، ثم تخفّ تدريجيًا خلال الأشهر التالية للحمل، ويمكن للحامل أن تشعر بالألم في كلا الثديين، أو في ثدي واحد، وفي كامل الثدي أو جزء محدد منه، وقد تشعر أيضًا بتورّم الثديين، والثقل فيها، وتحدث هذه الآلام والتغيّرات نتيجةً للتغيرات الهرمونية في جسم الحامل، ونتيجة زيادة حجم الثديين استعدادًا للرضاعة الطبيعية، ويمكن للكمادات الباردة، وعمل مغطس ماء دافئ، وغيرها من التدابير أن يساعد الحامل على تخفيف هذه الآلام.

المراجع

  1. "Breast pain and pregnancy: Diagnosis and treatments", medicalnewstoday, Retrieved 21/7/2022. Edited.
  2. "How to Relieve Breast Pain and Tenderness During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 21/7/2022. Edited.
  3. "Sore breasts in pregnancy", babycentre, Retrieved 21/7/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Do Sore Boobs Mean I’m Pregnant? Plus, Why This Happens", healthline, Retrieved 21/7/2022. Edited.
  5. "Sore Nipples During Pregnancy – 10 Tips To Help", bellybelly, Retrieved 21/7/2022. Edited.
  6. ^ أ ب ت "How soon do you notice breast changes in pregnancy, and what does the change look like?", medicalnewstoday, Retrieved 21/7/2022. Edited.

فيديو ذو صلة :

820 مشاهدة