اضرار ادوية مدرات البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٠ فبراير ٢٠١٩
اضرار ادوية مدرات البول

أدوية مدرات البول

أدوية مدرات البول تسمى أحيانًا حبوب الماء، وتخلّص أدوية مدرات البول الجسم من الملح (الصوديوم) والماء، إذ تجعل الكليتين تطلق المزيد من الصوديوم في البول، ويأخذ الصوديوم الماء من الدم، وهذا بدوره يقلل كمية السوائل التي تتدفق خلال الأوعية الدموية، مما يقلل الضغط الموجود على جدران تلك الأوعية، وتعالج أدوية مدرات البول مجموعة متنوعة من الحالات المرضية، مثل: ارتفاع مستوى ضغط الدم، والجلوكوما، والوذمة. [١]


أضرار أدوية مدرات البول

هناك العديد من الأضرار والآثار الجانبية العادية المصاحبة لأدوية مدرات البول، وهي كالآتي: [٢]


الأضرار، والآثار الجانبية العادية لأدوية مدرات البول:

  • تكون كمية البوتاسيوم في الدم قليلة جدًّا.
  • يوجد الكثير من البوتاسيوم في الدم، فقط نتيجة تأثير مدرات البول، التي تستهدف البوتاسيوم.
  • مستويات الصوديوم المنخفضة.
  • زيادة الكولسترول.
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • الإسهال.
  • الشعور بالدوخة.
  • زيادة نسبة السكر في الدم.
  • الإصابة بالنقرس.
  • تشنجات العضلات.
  • ظهور الطفح الجلدي.
  • الشعور بالعطش.


الأضرار، والآثار الجانبية الخطيرة التي تحدث نادرًا لأدوية مدرات البول:

  • حدوث رد فعل تحسسي من الجسم.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • عدم انتظام ضربات القلب.


أمثلة لأدوية مدرات البول

هناك العديد من الأمثلة لأدوية مدرات البول، منها ما يلي: [٣]


مدرات بول الثيازيدز، من أمثلتها:

  • الكلوروثيازيد، ويؤخذ عن طريق الفم، أو الحقن بالصوديوم.
  • الكلورتاليدون.
  • الإنداباميد.
  • الهيدروكلوروثيازيد.
  • الميثيكلوثيازيد.
  • الميتولازون.

مدرات البول العروة، ومن أمثلتها:

  • البوميتانيد.
  • الفوروسيميد، ويؤخذ عن طريق الفم، أو الحقن.
  • الإيثاكريناتي.
  • التورسيمايد، ويؤخذ عن طريق الفم، أو الحقن.

مدر البول المستبقي للبوتاسيوم، ومن أمثلته:

  • الأميلورايد هيدروكلوريد.
  • السبيرونولاكتون.
  • التريامتيرين.

مثبطات أنهيدراز الكاربونيك، ومن أمثلتها:

  • الأسيتازولاميد، ويؤخذ عن طريق الحقن.
  • أقراص الأسيتازولاميد.
  • الميثازولاميد.

مدر البول الإسموزي، ومن أمثلته:

  • الجليسرين.
  • الإيزوسوربيد.
  • المانيتول الرابع.
  • اليوريا.


دواعي استخدام مدرات البول

تؤخذ أدوية مدرات البول في العديد من الحالات المرضية، وذلك لمنع الأعراض المرتبطة بتلك الحالات أو علاجها أو تحسينها، ومن الأمثلة على هذه الحالات المرضية ما يلي: [١]

  • علاج ارتفاع مستوى ضغط الدم، إضافة إلى مشكلات القلب المرتبطة بارتفاع ضغط الدم، إذ تؤخذ أدوية مدرات البول الثيازيدزية.
  • الإصابة بفشل القلب.
  • الإصابة بالفشل الكبدي.
  • تورم الأنسجة، أو ما يسمى بالوذمة.
  • الإصابة باضطرابات معينة في الكلى، مثل حصوات الكلى.


الأدوية المتفاعلة مع مدرات البول

في أي وقت يبدأ فيه المريض بأخذ علاج جديد، يجب عليه أن يخبر الطبيب عن أية أدوية، أو مكملات، أو أعشاب أخرى يتناولها، لذلك يجب على المريض الذي يريد أن يتناول أدوية مدرات البول أن يتحقق بواسطة الطبيب من أية أدوية أخرى يتناولها قد تتفاعل مع أدوية مدرات البول، ومن الأمثلة على الأدوية التي قد تتفاعل مع أدوية مدرات البول ما يلي: [٢]

  • السيكلوسبورين.
  • مضادات الاكتئاب، مثل: الفلوكستين، والفينلافاكسين.
  • الليثيوم.
  • الديجوكسين.
  • أدوية أخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Diuretics", www.mayoclinic.org, Retrieved 23/1/2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mary Ellen Ellis, "Diuretics: What to Know"، www.healthline.com, Retrieved 23/1/2019. Edited.
  3. Annette (Gbemudu) Ogbru, PharmD, MBA, "DIURETICS"، www.rxlist.com, Retrieved 23/1/2019. Edited.