اعراض ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
اعراض ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم

ارتفاع الكالسيوم في الدم

فرط كالسيوم الدم هو حالة يرتفع فيها تركيز الكالسيوم في الدم أعلى من المعدّل الطّبيعي، الذي يتراوح لدى البالغين ما بين 8.6 - 10.2 مغ/ دسل، وقد يختلف قليلًا من مختبرٍ إلى آخر[١]، إذ إنّ الكالسيوم ضروريّ للوظائف الطّبيعية للأعضاء والخلايا والعضلات والأعصاب، وهو أحد العناصر المهمّة لتخثّر الدم وصحّة العظام، وارتفاعه يضعف العظام ويُساهم في تشكّل حصوات الكلى، والتّعارض مع وظائف المخ والقلب.[٢][٣]


أعراض ارتفاع الكالسيوم في الدم

لا يسبّب ارتفاع الكالسيوم الخفيف أعراضًا واضحةً على الشخص، لكن قد تظهر الأعراض في حال كان ارتفاع الكالسيوم شديدًا، ومن الأعراض العامّة لارتفاع الكالسيوم الصّداع والتّعب[٢]، وتختلف هذه الأعراض باختلاف الجزء المتأثّر من الجسم بارتفاع الكالسيوم، ومن هذه الأعراض:[٤]:

  • العطش الشديد والتبوّل المتكرر؛ بسبب ارتفاع الكالسيوم في الدم، تحتاج الكلى إلى العمل بجهدٍ أكبر لتصفية الزائد من الكالسيوم في الدم وطرحه في البول، ونتيجةً لذلك قد يتبوّل الشخص أكثر من المعتاد، ممّا يؤدّي إلى الجفاف وزيادة العطش.
  • آلام في المعدة واضطرابات في الجهاز الهضمي، تشمل اضطرابًا في المعدة، وألمًا في البطن، أو الغثيان، أو القيء ، أو الإمساك.
  • ألم في العظام وضعف العضلات، يمكن أن يكون ارتفاع كالسيوم الدم ترشيحه من العظام، مما يقلّل من كثافتها، بالتالي يؤدّي إلى الألم وضعف العضلات.
  • الارتباك والخمول والتعب، يمكن أن يؤثر ارتفاع الكالسيوم في الدم على طبيعة عمل الدماغ، مما يسبّب هذه الأعراض.
  • القلق والاكتئاب، يؤثر ارتفاع الكالسيوم في الدم على الصحة العقلية.
  • ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب، إذ يمكن للمستويات المرتفعة من الكالسيوم زيادة ضغط الدم، والتسبّب باختلال تركيز الأيونات في السائل ما بين الخلوي، بالتالي التسبّب بعدم انتظام ضربات القلب، ومشكلات قلبيّة أخرى.


أسباب ارتفاع الكالسيوم في الدم

يمكن أن ينتج ارتفاع كالسيوم الدم عن أكثر من 25 مرضًا وتناول عدّة أدوية، ويمثّل فرط نشاط جارات الدرقية السبب الأساسي في ذلك، بالإضافة إلى أنواعٍ مختلفة من السّرطانات تسبّب ارتفاع كالسيوم الدم، ومن الأسباب الشّائعة لذلك:[٥]

  • فرط نشاط الغدد جارات الدّرقية، وهي إحدى الغدد التي تقع وراء الغدّة الدرقية في العنق، تعمل بالتّزامن مع الكلى والعظام والأمعاء لتنظيم مستوى الكالسيوم بدقّة في الدم، لكن في بعض الأحيان، يحدث فرط نشاط في غدد جارات الدرقية، ممّا يؤدّي إلى زيادة إفراز هرمون الغدة جار الدّرقية، وزيادة مستوى الكالسيوم في الدم، وتكون هذه الحالة أكثر شيوعًا عند النّساء من الرّجال بين متوسط عمر 50-60 سنةً.
  • الأدوية الشّائعة، مثل: مدرّات البول، كالهيدروكلوروثيازيد الموصوف لارتفاع ضغط الدم، والوذمات، والليثيوم المُستخدَم في علاج الاضطربات ثنائية القطب، والإفراط في تناول فيتامين د الذي يُساهِم في امتصاص الكالسيوم من الغذاء في الأمعاء إلى الدم، وفيتامين أ أو مكمّلات الكالسيوم جميعها يمكن أن تؤدّي إلى ارتفاع الكالسيوم في الدم، كما أنّ تناول الكثير من كربونات الكالسيوم يعدّ أحد أكثر الأسباب شيوعًا لارتفاعه.
  • سرطان الرّئة وسرطان الثّدي، أو حتى سرطان الدم وبعض أنواع السّرطان الأخرى، ووصول السّرطان إلى العظم، يمكن أن يسبّب ارتفاع الكالسيوم في الدم الذي يمكن أن يصبح شديدًا.

ومن الأسباب الأخرى الأقلّ شيوعًا لارتفاع كالسيوم الدم ما يأتي[٥]:

  • أمراض الرّئة، مثل الساركويد والدرن.
  • الفشل الكلوي.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • مرض باجيت في العظام.
  • الورم النّقوي المتعدد.
  • الخمول البدني الذي ينتج عن حالاتٍ صحية، ويجبر المريض على الاستلقاء أو الجلوس الدّائم لفتراتٍ طويلة، إذ تبدأ العظام بتحرير الكالسيوم من العظام مسببًا ارتفاعه في الدم.
  • الجفاف الشديد، يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من الجفاف الشديد كميات أقلّ من الماء في الدم، ممّا يزيد من تركيز الكالسيوم في الدم، ومع ذلك، يُعالَج هذا السبب عادةً عند تناول كمية كافية من الماء[٤].


مضاعفات ارتفاع الكالسيوم في الدم

تتضمّن مضاعفات ارتفاع الكالسيوم في الدم ما يأتي:[٣]:

  • هشاشة العظام: إذا استمرّت العظام في تحرير الكالسيوم منها إلى مجرى الدم، قد يُصاب المريض بمرض ترقق العظام، الأمر الذي يمكن أن يؤدّي إلى زيادة فرص الإصابة بكسور العظام، وتحدّب العمود الفقري، ونقص الطول.
  • تشكّل الحصوات في الكلى: إذا كان البول يحتوي على الكثير من الكالسيوم، تزداد فرص تكوّن البلورات في الكلى، ومع مرور الوقت، قد تتراكم البلورات مكوّنةً الحصى الكلوية، ويمكن أن تسبّب حصوات الكلى ألمًا شديدًا أثناء تحرّكها.
  • الفشل الكلوي: إذ يمكن أن يؤدي ارتفاع الكالسيوم الحادّ في الدم إلى الفشل الكلوي، مما يحدّ من قدرة الكلى على فلترة الدم وترشيحه لتخليصه من فضلاته.
  • اضطرابات الجهاز العصبي: إذ يمكن أن يؤدّي ارتفاع الكالسيوم في الدم إلى الشّعور بالارتباك، وحدوث الخرف والغيبوبة التي قد تكون مميتةً.
  • عدم انتظام ضربات القلب: إذ يمكن أن يؤثر ارتفاع الكالسيوم في الدم على الإشارات الكهربائية التي تنظّم ضربات القلب، مما يؤدّي إلى اضطرابها.


المراجع

  1. "Calcium Blood Test", www.healthline.com, Retrieved 13-02-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hypercalcemia: What Happens If You Have Too Much Calcium?", www.healthline.com, Retrieved 13-02-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Hypercalcemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-02-2019.
  4. ^ أ ب "What happens when calcium levels are high?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-02-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Hypercalcemia", my.clevelandclinic.org, Retrieved 13-02-2019. Edited.