علاج مرض ضعف العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٠ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
علاج مرض ضعف العضلات

ضعف العضلات

ضعف العضلات يعني عدم قدرة العضلة على الانقباض والحركة بالشكل الطبيعي عند بذل جهد لتحريكها، وضعف العضلات الذي يصيب الانسان لمدة قصيرة أمر طبيعي، ويحدث عند تنفيذ مجهود مُتعِب ويزول عند الراحة. وفي بعض الأحيان تكون هذه الآلام أو الضعف عامة؛ أي في عضلات الجسم كافة، وأحيانًا يتركّز التعب والوهن في العضلات في العديد منها. لكن يقف عدم تمييز مكان الألم أو الوهن وكأنّه عام وفي عضلات الجسم كلها، لكن عند الشعور بضعف في العضلات لوقت طويل من غير سبب واضح فهذا يدل على وجود مشكلة في الجسم. وقد ينتج ضعف العضلات من إصابة في الدماغ أو الجهاز العصبي أو العضلات تسبب بانقباض غير طبيعي للعضلات.[١]


علاج ضعف العضلات

مسببات ضعف العضلات كثيرة، ويجب اللجوء إلى الطبيب عند استمرار الشعور بالوهن لمعرفة السبب ومعالجته، وإذا كان الشخص صحيًا ويعاني من ضعف العضلات بسبب قلة النشاط فعليه اتباع برنامج رياضة لتقوية العضلات.[٢]. ويعطي بعض الأطباء المرضى الأدوية والعقاقير التي تساعد في إعادة القوة الطبيعية لعضلاتها، إذ تُستخدم البلازما في علاج هذا الوهن، بالإضافة إلى غلوبين المناعي الوريدي، والذي يُستخدم في حالات الطوارئ. أمّا في الحالات العادية يُستخدَم أستيل مثبط، أو الأدوية التي تثبّط المناعة، لكن قبل استخدام أيّ من الأدوية أو البدء بإحدى التمارين السابقة يجب التأكد من زيارة الطبيب المختص. وضعف العضلات البسيط والتعب بشكل عام قد يخفّان ببعض الطرق العلاجية وفق الآتي:[٣]

  • الراحة، إذا ظهر الشخص يعاني من الرشح وهو سبب التعب؛ فعليه بالراحة وملازمة السرير عدة أيام حتى تتسحن صحته.
  • شرب السوائل بكثرة؛ لتجنب الجفاف.
  • التمارين الرياضية، حيث ممارسة التمارين الرياضية تدريجيًا تساعد في تقليل التعب والوهن.
  • تقليل الأدوية، بعض الأدوية؛ كـأدوية الحساسية وأدوية الرشح قد تسبب الشعور بالتعب.
  • تحسين النظام الغذائي، حيث النظام الغذائي الصحي المتوازن يزيد مستوى طاقة الجسم، ولا يُنصح بتجاوز الوجبات، خاصة وجبة الإفطار، لتجنب التعب.
  • النوم الكافي، إذ إنّه يقلل التعب.


أسباب ضعف العضلات

بسبب كثرة مسببات ضعف العضلات قُسِّمت حسب مدى انتشارها بين الناس في ما يلي:[٤]


الأسباب الأكثر شيوعًا

  • قلة استخدام العضلات، والشعور بالخمول والكسل لمدة طويلة، وهذا السبب يُعدّ الأكثر معرفة وشيوعًا بين المصابين بالضعف، وعلاجه يتمركز في ممارسة بعض التمارين الرياضية؛ كـاليوجا، أو المشي البطيء أو السريع، أو الجري الحر.
  • تقدم العمر، حيث العضلات تخسر قوتها وكتلتها وتصبح أضعف مع تقدم العمر؛ لذلك مدة شفاء إصابات العضلات عند كبار السن أطول.
  • العدوى، حيث الأمراض التي تُنقل عن طريق العدوى في الغالب تؤدي إلى الإصابة بوهن مؤقت في العضلات، خاصة الأمراض التي تسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم والتهاب العضلات؛ مثل: الأنفلونزا، التهاب الكبد الوبائي، والملاريا، وغيرها.
  • نقص فيتامين د، من أهم المسببات لضعف عضلات الساق هو النقص الحاصل في فيتامين D، ويتلخّص علاج هذا الضعف في التعرّض اليومي للشمس لما لا يقل عن خمس عشرة دقيقة، إضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بـفيتامين د.
  • الحمل، قد يسبب الحمل الشعور بتعب وضعف في العضلات، وهو أمر شائع وطبيعي.
  • الأمراض المزمنة، العديد من الأمراض المزمنة تسبب ضعفًا في العضلات؛ بسبب قلة الدم والمُغذّيات التي تصل إلى العضلات، وبعض الأمراض؛ مثل: السكري، وأمراض القلب، وجهاز الدوران، وأمراض الرئة، وفقر الدم، وأمراض الكلى.
  • ظروف نفسية، بعض الأمراض النفسية قد تؤثر في صحة العضلات؛ مثل: القلق، والاكتئاب.
  • تلف العضلات، توجد عدة حالات قد تؤدي إلى إتلاف العضلات؛ منها: الإصابات الرياضية.
  • بعض الأدوية، في بعض الأحيان تكون يؤدي تناول الأدوية والعقاقير الطبية إلى إضعاف عضلة الساق؛ بسبب التأثيرات السلبية التي تخلفها في العظام، وفي هذه الحالات تجب زيارة طبيب مختص.


الأسباب الأقل شيوعًا

  • متلازمة التعب المزمن Chronic fatigue syndrome (CFS)، يُحفّز هذا المرض أحيانًا من بعض الأمراض الفيروسية؛ كـالتهاب الكبد الوبائي، لكن ما يزال غير مفهوم السبب، وينتج منه كلّ من التعب والإرهاق في العضلات، ولا يحدث في هذه الحالة فقدان للعضلات، بالتالي فرصة الشفاء منه عالية.
  • فيبرومياليغا (Fibromyalgia)، يشبه هذا المرض أعراض متلازمة التعب المزمن مع اختلاف أنّ العضلات تصبح رقيقة، ويعاني المصابون بهذا المرض من الشعور بالألم غالبًا إضافة إلى الشعور بكل من التعب والضعف في العضلات.
  • خمول الغدة الدرقية (hypothyroidism )، حيث نقص هرمونات الغدة الدرقية يؤدي إلى الإصابة بتعب عام في الجسم، وفي حال عدم تدارك خمول الغدة ومعالجته، قد يؤدي ذلك إلى فقدان العضلات.
  • الجفاف، يُقصَد به مشاكل في الإلكترونات والسوائل في الجسم، وعدم توازن الأملاح في الجسم، بالاضافة إلى نقص السوائل، مما يؤدي إلى الإصابة بتعب العضلات.
  • التهاب العضلات، في الغالب تصيب من هم فوق الأربعين عامًا، وتتضمن عدة أمراض؛ مثل: ألم العضلات الروماتيزي (polymyalgia rheumatic )، والتهاب القولون (dermatomyositis)، والتهاب الجلد (polymyositis)، وبعض هذه الأمراض تتفاعل مع المنشطات التي تسبب ضعفًا في العضلات.
  • أمراض تصيب العضلات، هناك أمراض العضلات النادرة والسموم التي يمتصها الجسم؛ مثل: تعرض الإنسان للمبيدات الحشرية، وعلى وجه الخصوص، تلك التي تضمّ في تراكيبها الفسفور العضوي، بالإضافة إلى استنشاق غاز الأعصاب. وتتلخّص أعراض هذا المرض في الشعور دائمًا بالصعوبة في الوقوف والتحرك على الكرسي، ويصبح تسريح الشعر مهمة مزعجة وإجبارية، ولا يتمكّن المصاب من رفع الأشياء أو إنزالها من الرفوف العلوية، وفي بعض الحالات النادرة يؤدي الضعف إلى سقوط الجفن الواقي للعين.
  • السرطان، حيث السرطان يؤدي بشكل مباشر إلى إتلاف العضلات، بالإضافة إلى أنّ السرطان يؤدي إلى الإصابة بتعب عام في الجسم.
  • مشاكل في الأعصاب، حيث الظروف التي تصيب الأعصاب تؤدي بشكل مباشر إلى تأثر العضلات، والسبب أنّ العصب الموصول بألياف العضلات إذا أُصيب لا يستطيع اللييف العمل، مما يؤدي إلى تقلص العضلة. ومن أهم المشاكل التي قد تصيب الأعصاب:
  • الحالات العصبية؛ مثل: السكتة الدماغية، أو نزيف الدماغ، أو الإصابة في العمود الفقري قد تُحدِث ضعفًا في العضلات.
  • الحالات المرتبطة بالعمود الفقري؛ كالانزلاق الغضروفي؛ لأنّه يضغط على الأعصاب المحيطة، وقد يؤدي إلى الشعور بضعف العضلات.
  • أمراض عصبية؛ مثل: مرض باركنسون، والتصلب اللويحي، ومتلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré Syndrome) .


الأسباب نادرة الحدوث

  • الحالات الجينية؛ مثل: ضمور العضلات (Muscular dystrophies )، ومتلازمة شاركو ماري توث (Charcot-Marie-Tooth syndrome )، وداء الساركويد (Sarcoidosis )، والداء النشواني (Amyloidosis ).
  • حالات تصيب الأعصاب؛ مثل: مرض العصبون الحركي (Motor neurone disease (MND))، والوهن العضلي (Myasthenia gravis )، والسموم.
  • مرض أديسون (Addison’s disease )، هو مرض نادر يصيب الغدة الكظرية.


علاقة فيتامين دال بضعف العضلات

يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في صحة عمل العضلات، ونقص فيتامين د مرتبط بزيادة خطورة الإصابة بوهن العضلات، وقد تظهر بعض التغييرات في وظائف العضلات لدى الأشخاص المصابين بنقص فيتامين د؛ مثل: تقليل الأداء البدني، وزيادة خطر السقوط، وزيادة ضمور العضلات. [٥]


المراجع

  1. JC Jones (30-11-2016), "What Causes Muscle Weakness?"، healthline, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  2. "Fight back against muscle weakness", .harvard,1-6-2019، Retrieved 7-10-2019. Edited.
  3. Healthwise Staff (23-11-2018), "Weakness and Fatigue"، uofmhealth, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  4. Dr Mary Harding (3-10-2016), "Muscle Weakness"، patient.info, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  5. panelJenny E.Gunton (1-6-2018), "Vitamin D and muscle", sciencedirect, Issue 8, Page 163-167. Edited.