اعراض شلل العصب السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ١٩ مارس ٢٠١٩
اعراض شلل العصب السابع

شلل العصب السابع

يُعرَف شلل العصب السابع أنّه الحالة التي تصيب جانبًا واحدًا من الوجه، وتكون فيه العضلات ضعيفةً أو مشلولةً، وتشيع عند البالغين من الرّجال بالإضافة إلى النساء، ويربط العصب الوجهي عضلات الوجه، والأذن، والغدد اللمفية واللعابية، بالإضافة إلى حاسة الذوق في اللسان بالجمجمة، وعند حدوث شلل العصب السابع أو المعروف بشلل بيل، ينتفخ العصب ويلتهب، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث خلل في نقل الرسائل العصبية، وقد ينجم عنه الشلل الكلي أو الجزئي، ويحدث إما بسبب العدوى الفيروسية، أو الاستجابة المناعية الذاتية[١]، أو الإصابة بأحد أنواع الصّدمات التي تؤثر على العصب القحفي السابع أو المعروف بالعصب الوجهي، ويزداد خطر الإصابة بالمرض عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض السكري، أو المصابين بجلطات دماغية، أو السّكتات الدماغية التي تساهم في التأثير على عضلات الوجه.[٢]


أعراض شلل العصب السابع

تظهر الأعراض الدّالة على الإصابة بشلل العصب السابع بصورة مفاجئة، وهذه الأعراض كما يأتي:[٣]

  • الصداع.
  • ضعف القدرة على التذوق.
  • تدرج الشعور بالشلل الكلي المفاجئ في أحد جوانب الوجه، وقد تستغرق مدة حدوثه من ساعات إلى أيام.
  • ظهور الوجه بصورة متدلية، وصعوبة إجراء التعبيرات، مثل: التبسم، وإغلاق العينين.
  • آلام داخل الأذن أو خلفها، أو حول منطقة الوجه المصابة.
  • تزايد الشعور بالحساسية اتجاه الصوت في الجانب المصاب.
  • تغييرات في كميات اللعاب أو الدموع المُنتجة.
  • نادرًا، يتأثر العصب في كلا الجانبين بشلل الوجه النصفي.
  • صعوبة تناول الطعام أو الشراب.[٤]
  • جفاف في مناطق العين أو الفم.
  • تهيّج العين في الجانب المصاب.
  • التّرويل.


أسباب شلل العصب السابع

إنّ السّبب الرّئيس لحدوث شلل بيل انتفاخ العصب القحفي السابع والتهابه وانضغاطه، الذي يترتب عليه الشلل النصفي أو الضعف في جانب واحد من الوجه، ويُحتمل أن تكون العدوى الفيروسية أو البكتيرية من مسببات حدوثه، وتتضمن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بشلل العصب السابع ما يأتي:[٤]

  • داء الهربس البسيط، الذي ينجم عنه الهربس التناسلي والقروح الباردة.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • داء الساركويد.
  • الإصابة بفيروس الحلأ النطاقي، الذي ينجم عنه القوباء المنطقية و جدري الماء.
  • الإصابة بفيروس إبشتاين بار، الذي ينجم عنه مرض وحيدات النواة.
  • داء لايم،والذي ينجم عن العدوى البكتيرية التي تحدث بسبب القراد المصابة.


علاج شلل العصب السابع

يشفى ما نسبته 90% من الأشخاص المصابين بشلل العصب السابع نهائيًا مع الوقت، إلا أنّ المرض قد يستمر مدّة عام واحد كامل في الحالات الحادّة، أما النسبة المتبقية 10% تصاب بشلل دائم نوعًا ما، وتشمل الإجراءات المستخدمة في الحدّ من الأعراض النّاجمة عن شلل العصب السابع ما يأتي:[١]

  • تزويد العين المصابة بالدموع الاصطناعية اللازمة لترطيب العين.
  • استخدام شريطٍ لاصق لإغلاق جفن العين المصابة أثناء الليل.
  • استخدام الأدوية التي تخفف من تورّمات العصب الوجهي.
  • استخدام الأدوية لتخفيف الآلام.
  • المساج أو التدليك.
  • ممارسة تمارين الوجه.
  • استخدام حقن البوتوكس عند حدوث حركات لا إرادية خلال الفترة التي تُستعاد فيها حيوية الأعصاب.
  • إجراء عمليات جراحية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Bell's palsy", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2019-2-13. Edited.
  2. "What Is Bell’s Palsy?", www.webmd.com,2018-10-20، Retrieved 2019-2-13. Edited.
  3. "Bell's palsy", www.mayoclinic.org,2018-5-4، Retrieved 2019-2-12. Edited.
  4. ^ أ ب April Khan and Marijane Leonard (2017-8-29), "Bell’s Palsy: What Causes It and How Is It Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 2019-2-13. Edited.