اعراض عمى الالوان

اعراض عمى الالوان
اعراض عمى الالوان

كيف تميز أنك معرض أو مصاب بعمى الألوان؟

يشير عمى الألوان إلى عدم القدرة على التفريق بين ألوان معينة؛ خاصةً اللونين الأحمر والأخضر، وفي بعض الحالات النادرة قد لا يستطيع المصابون بعمى الألوان التمييز بين درجات اللونين الأزرق والأصفر،[١]وفيما يأتي تفصيل لأعراض عمى الألوان:

أعراض عمى الألوان العامة 

تختلف أعراض عمى الألوان من شخص لآخر، وتتراوح في شدتها من طفيفة لا يُدرك المصاب أنّه يُعاني من عمى الألوان إلى شديدة، وعمومًا تتمّثل الأعراض بالآتي:[٢]

  • عدم القدرة على التمييز بين درجات اللون نفسه أو الألوان القريبة منه، ويحدث هذا غالبًا مع اللونين الأحمر والأخضر، أو مع الأزرق والأصفر.
  • صعوبة في رؤية الألوان كالمعتاد.

أعراض عمى الألوان الشديدة 

إذا كان عمى الألوان شديدًا جدًا قد يُؤثر على حدّة الرؤية، ويُشير مصطلح عمى الألوان التام إلى حالة لا يتمكّن فيها المصاب من رؤية أي لون، بل يرى كل شيء بدرجات اللون الرمادي، وغالبًا ترتبط هذه الحالة النادرة بالمشاكل الآتية:[٢]

كسل العين

يُُُعرف كسل العين باسم الغمش، ويُعد أحد أنواع ضعف الرؤية التي تُصيب عينًا واحدة فقط، وينجم عن اختلال آلية عمل الدماغ والعين معًا؛ إذ لا يتمكّن الدماغ من التعرّف على المعلومات البصرية إلا من عين واحدة؛ ممّا يجعله يعتمد أكثر على العين الأخرى الأقوى، لتصبح الرؤية في العين الأضعف أكثر سوءًا مع مرور الوقت.[٣]

ويُشار إلى أنّ كسل العين يبدأ في عمر مبكر، ويُعد أكثر الأسباب شيوعًا للعمى عند الأطفال، ولكن يمكن الوقاية من ذلك بالعلاج المُبكر.[٣]

رأرأة العينين

تُشير الرأرأة إلى حركة متكررة لا إرادية للعين، وتكون هذه الحركة لأعلى، أو لأسفل أو من جانب إلى جانب، وقد تستمر الرأرأة لثوانٍ فقط أو قد تكون دائمة، وتُصيب غالبًا كلتا العينين، ويتمثّل العرض الرئيس لها بالإحساس الوهمي أن العالم البصري الثابت يتحرك، كما قد تُسبب أعراضًا أخرى مثل:[٤]

  • فقدان التوازن.
  • الدوار.
  • الدوخة.

وقد تنتج الرأرأة عن بعض الحالات التي تُصيب الدماغ، مثل التصلب المتعدد، أو بسبب أمراض أخرى تُؤثر على آليات توازن الأذن الداخلية.[٤]

الحساسية للضوء

تُشير حساسية الضوء إلى حالة يُسبب فيها الضوء أذى للعين، وتُؤثر هذه الحالة على كلتا العينين غالبًا، ولكنها قد تُصيب عينًا واحدة فقط، كما أنها تُصيب الأشخاص من جميع الأعمار، وقد تشمل أعراضها ما يأتي:[٥]

  • نزول الدموع من العينين.
  • النفور من الضوء.
  • الإحساس بأنّ الإضاءة العادية شديدة السطوع.
  • الإحساس بجفاف شديد في العينين.
  • انزعاج عند النظر للضوء.
  • صعوبة القراءة، أو حتى النظر للصور.
  • ألم في الجبهة.
  • الإحساس برغبة بإغماض العينين.

الضعف الحاد في النظر

يُشير ضعف النظر إلى فقدانٍ جزئي للبصر، ولا يشمل العمى الكامل، ولكن لا يمكن تصحيحه بارتداء العدسات، أو النظارات الطبية أو حتى الجراحة، ولكن قد يُساعد أحيانًا استخدام المُعينات البصرية، مثل مكبرات النصوص والساعات الناطقة،[٦] ويُعاني المصابون من هذه الحالة عند إصابتهم بعمى الألوان الكامل أي الرؤية أحادية اللون، خاصةً في حالة الرؤية الأحادية المُرتبطة بالمخروط الأزرق.[٧]

أعراض عمى الألوان عند الأطفال

تظهر أعراض عمى الألوان عند الأطفال عمومًا عندما يبدأون بتعلم أسماء الألوان المختلفة، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[٨]

  • إنكار صعوبة التعرّف على اللون.
  • عدم التمييز بين بعض الألوان.
  • قلة الاهتمام بأنشطة التلوين.
  • رؤية الأخضر والأحمر باللون الرمادي أو البني.
  • صعوبة قراءة الكلمات المكتوبة على صفحات أو نصوص ملونة.
  • صعوبة التعرّف على أقلام التلوين الحمراء أو الخضراء.
  • زيادة صعوبة التعرّف على الألوان في الإضاءة الخافتة.
  • التمتّع بحاسة شم ممتازة.
  • الحساسية للأضواء الساطعة.
  • الإصابة بالصداع بعد التحديق في نص أحمر مكتوب على خلفية خضراء أو العكس.
  • رفض المشاركة في ألعاب فرز خرز أو الأشياء الملونة.
  • استخدام ألوان خاطئة عند تلوين شيء ما مثل تلوين العشب باللون البنفسجي.

أعراض عمى الألوان التي تستدعي زيارة الطبيب

يجب مراجعة طبيب العيون في حال ظهور أي من الأعراض الآتية:[١]

  • تغيّرات في الرؤية.
  • وجود شكوك حول القدرة على التمييز بين ألوان معينة.

ما هي العلاقة ما بين الوراثة وعمى الألوان؟

يرتبط توريث عمى الألوان بـالكروموسوم X، والذي يُعد أحد الكروموسومات الجنسية، وفيما يأتي توضيح ذلك:[٩]

  • يُعد الذكور أكثر عرضة للإصابة به؛ لأنهم يملكون كروموسوم X واحد لا اثنين كالإناث.
  • يمكن للفتيات الحاملات لجين عمى الألوان نقله إلى أطفالهن دون أن يعانين من أي مشكلات.
  • لن ينقل الآباء الذين يعانون من عمى الألوان المرض إلى أطفالهم ما لم تكن الأمهات حاملات للجين.
  • تصاب الفتيات بعمى الألوان فقط إذا كان والدهن يعاني منه وكانت والدتهن حاملة له.

ملخص المقال

يُعد عمى الألوان حالة يفقد فيها الفرد القدرة على التمييز بين ألوان معينة، وتختلف أعراض هذه الحالة من شخص لآخر، كما أنها تتراوح في شدتها من خفيفة إلى شديدة.

المراجع

  1. ^ أ ب "Color blindness", mayoclinic, 28/12/2019, Retrieved 16/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب David Turbert (9/12/2021), "What Is Color Blindness?", aao, Retrieved 16/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Amblyopia (Lazy Eye)", nei, 2/7/2019, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Nystagmus", hopkinsmedicine, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  5. Heidi Moawad (25/9/2021), "Overview of Photophobia", verywellhealth, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  6. "Low Vision", clevelandclinic, 15/10/2020, Retrieved 16/12/2021. Edited.
  7. "Color Blindness", clevelandclinic, 30/12/2020, Retrieved 16/12/2021. Edited.
  8. Dr. Russel Lazarus (11/5/2020), "Why Is My Child Color Blind?", optometrists, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  9. "Colour vision deficiency (colour blindness)", nhs, 1/4/2019, Retrieved 16/12/2021. Edited.

424 مشاهدة