اعراض مرض الدفتيريا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٦ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
اعراض مرض الدفتيريا

الدّفتيريا

الدّفتيريا ويُسمى أيضًا الخُنَّاق، هو مرض معدٍ تُسببه بكتيريا تُسمى وتدية خناقية، يُصيب الدّفتيريا الحلق ومسالك التنفس العلوية، ويُنتج سمومًا تؤثر على الأعضاء الأخرى في الجسم، وينتشر المرض من خلال الاتصال الجسدي، أو من خلال استنشاق رذاد العطاس والسّعال المتطاير من الأشخاص المصابين، كما يُسبّب السمّ الذي تُنتجه البكتريا المُسببة للدفتيريا تكوين غشاء من الأنسجة الميتة على سطح الحلق واللوزتين، ممّا يُصعِّب عمليّتي التنفّس والبلع.[١]


أعراض مرض الدّفتيريا

تظهر أعراض مرض الدّفتيريا خلال يومين إلى خمسة أيام من وقت حدوث العدوى، والبعض لا تظهر لديهم أعراض، والبعض الآخر تظهر لديهم أعراضٌ مشابهة لأعراض الزكام، والعرض الأكثر شيوعًا للدّفتيريا هو وجود طبقة سميكة لونها رمادي، تغطّي الحلق واللوزتين، ومن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٢]

  • حمّى.
  • انتفاخ الرقبة بسبب تورّم الغدد.
  • قشعريرة.
  • سعال يشبه صوت النّباح.
  • التهاب في الحلق.
  • زرقة في الجلد.
  • سيلان اللعاب.
  • الشّعور العامّ بالتّعب وعدم الارتياح.

كما قد تظهر أعراضٌ أخرى أثناء تطوّر المرض، مثل:

  • صعوبة في التنفس والبلع.
  • تغييرات في الرؤية.
  • الكلام غير الواضح (الهذيان).
  • شحوب الوجه والتعرق، وسرعة في دقات القلب.

كما يوجد نوع من الدّفتيريا يُسمى الدّفتيريا الجلدية، وينتشر في المناطق الاستوائية، والمناطق قليلة النظافة، وتتمثّل أعراضه بتقرّحات واحمرار في الجلد.


مضاعفات مرض الدّفتيريا

يمكن أن تتضمّن مضاعفات مرض الدّفتيريا ما يأتي:[٣]

  • انسداد في مجرى التنفس.
  • ضرر يُصيب عضلة القلب.
  • ضرر يصيب الأعصاب.
  • الشلل.
  • عدوى في الرئة قد تُسبب فشلًا رئويًا.
  • الموت حتى عند علاجها لدى بعض الأشخاص.


تشخيص مرض الدّفتيريا وعلاجه

يُشخص الطبيب الإصابة بالدّفتيريا من خلال العلامات والأعراض التي تظهر على المريض، وقد يقوم بفحص مخبري من خلال أخد مسحة من سقف الحلق وفحصها لتأكيد التشخيص، ويمكنه أيضًا أخذ مسحة من تقرّح في الجلد ومحاولة إنماء للبكتريا، فإذا نمت تكون الدّفتيريا، أما عن علاج الدّفتيريا فمن المهم البدء بالعلاج الفوري في حالة الشك بوجود بكتيريا الدّفتيريا وعدم انتظار النتائج المخبرية، وفي الماضي لم تكن علاجات الدّفتيريا فعّالةً كما في الوقت الحاضر، ومن هذه العلاجات:[٣]

  • استخدام مضاد للسموم التي تَنتج عن بكتيريا الدّفتيريا، لإيقاف هذه السموم ومنعها من تدمير الجسم.
  • استخدام المضادات الحيوية لقتل البكتيريا والتخلّص منها.

عادةً يُعزل المرضى المصابون بالدّفتيريا، وذلك لتجنب انتقال العدوى، وبعد الانتهاء من تناول المضادات الحيوية يُجرب الطبيب فحصًا للتأكد من أنّ المريض شُفي تمامًا.


الوقاية من مرض الدّفتيريا

إنّ أفضل طريقة للوقاية من الدّفتيريا هي التّطعيم، ويسمّى اللقاح الخاصّ بالدّفتيريا باسم التّطعيم الثلاثي المطوّر، ويُعطَى خمس مراتٍ من خلال حُقن مع لقاحات السّعال الديّكي والكزار للأطفال في أعمار مختلفة، وهي:[٢]الشهرين، وأربعة شهور، وستّة أشهر، ومن عمر السنة وثلاثة أشهر إلى سنة ونصف، ومن عمر 4 إلى 6 سنوات، ويستمرّ مفعول هذه اللقاحات مدة عشر سنوات فقط، كما يُعطَى الأطفال لقاح آخر في عمر 12 عامًا، أمّا بالنسبة للأشخاص البالغين يُوصَى بتطعيم ضد بكتيريا الدّفتيريا وبكتيريا الكزاز مرةً كلّ عشر سنوات.


المراجع

  1. "Diphtheria", www.who.int, Retrieved 6-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Carmella Wint (9-1-2018), "Diphtheria"، www.healthline.com, Retrieved 6-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "About Diphtheria", www.cdc.gov, Retrieved 6-2-2019. Edited.