افرازات بيضاء من المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨
افرازات بيضاء من المهبل

ربما تعاني المرأة في بعض الأحيان من خروج إفرازات بيضاء من المهبل. ولعل معظم النساء قد ينتابهن الخوف أو القلق عند رؤية تلك الإفرازات، ولاسيما إذا اعتقدن أنها مؤشر على حالة مرضية أكثر خطورة. ولكن في واقع الأمر، تعد هذه الإفرازات طبيعية للغاية، لذلك لا يجب على المرأة الشعور بالقلق حيالها. وفي هذا المقال، سنستعرض أهم أنواع تلك الإفرازات مع تقديم معلومات كافية عنها.

أنواع الإفرازات البيضاء من المهبل:


ثمة ثلاثة أنواع رئيسة للإفرازات البيضاء من المهبل وهي:

1- إفرازات بيضاء حليبية (شبيهة بلون الحليب):


تعد هذه الإفرازات طبيعية للغاية، ولكن في بعض الحالات قد تكون مؤشرًا على حالة صحية تعاني منها المرأة. ولعل الكثير من النساء يعانين من هذه الإفرازات أثناء التبويض، ولكن في حالات أخرى، يمكن أن تشير هذه الإفرازات إلى أن المرأة حامل. لذلك، يمكن أن تجري المرأة اختبارًا للحمل بعد خروج هذه الإفرازات. ويتميز هذا النوع أيضًا بأنه عديم الرائحة أو ذو رائحة خفيفة.

2- الإفرازات البيضاء السميكة: 


قد يشكل هذا النوع من الإفرازات مصدر قلق لبعض النساء، ولكنه في معظم الحالات يكون طبيعيًا. وتتميز هذه الإفرازات بأنها أكثر سمكًا من سابقتها، ويمكن أن تعاني منها المرأة في الحالات التالية:

الإفرازات السميكة خلال الحمل: تطرأ الكثير من التغيرات على المرأة خلال فترة الحمل، ولعل أحدها هو زيادة الإفرازات المهبلية لديها. وخلال الفترة الأولى من الحمل، تعاني المرأة من إفرازات بيضاء سميكة يرجع سببها إلى قيام المهبل بإنتاجها بكميات كبيرة من أجل الحفاظ على سلامة عنق الرحم ورطوبته. وأيضًا، تكون هذه الإفرازات طبيعية خلال الثلث الأخير من الحمل. ولذلك، لا يوجد أي داعٍ للقلق طالما أنها عديمة الرائحة وبيضاء اللون.

الإفرازات البيضاء السميكة بعد ممارسة الجماع: توجد عدة أسباب لخروج هذه الإفرازات من بينها: قيام المهبل بإفراز سوائل عند شعور المرأة بالإثارة الجنسية عند ممارسة الجماع، وتستمر هذه الإفرازات حتى بعد الانتهاء من الجماع. كذلك، يمكن أن تكون هذه الإفرازات عبارة عن مادة مخاطية يفرزها عنق الرحم لكي تساعد في وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة من أجل تلقيحها. أو يمكن أن تكون عبارة عن السائل المنوي للرجل، ولاسيما إذا لم يستعمل الواقي الذكري أثناء الجماع.

الإفرازات البيضاء السميكة على شكل كتل: يجب الانتباه جيدًا إلى هذا النوع وخصوصًا إذا كان لونه مائلًا للأصفر قليلًا وذو رائحة كريهة، وذلك لأنه يعد مؤشرًا على الإصابة بعدوى ما مثل البكتريا المهبلية أو داء المبيضات (عدوى الخميرة).

 3- الإفرازات البيضاء المفرطة (أي بكميات كبيرة): 


تكون هذه الإفرازات بيضاء وسميكة، وهي ترجع إلى عدة أسباب منها: الإباضة، أو الحمل، أو ممارسة الجماع، أو المعاناة من التوتر والإجهاد، أو ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في الجسم. ولا تشكل هذه الإفرازات أي مصدر قلق، ولكن يجب مراجعة الطبيب في حال كانت ذات رائحة كريهة.