الام الظهر بسبب البرد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
الام الظهر بسبب البرد

آلام الظهر

آلام الظهر من أكثر الآلام المُزعجة التي يشتكي منها الأشخاص ويراجعون الطبيب بسببها، وتختلف حدّتها حسب الإصابة، فقد تظهر ألمًا شديدًا أو ألمًا بسيطًا، وقد تستمرّ الأعراض لفترة مؤقتة أو لفترة مستمرة، والأشخاص كلهم من الفئات العُمرية كافة مُعرّضون للإصابة بألم الظهر، فهو ألمٌ لا يقتصر على فئة عمر معينة. ويحدث تفادي هذه الآلام وعلاجها من خلال تحديد الأسباب وراء حدوثها، ومعرفة العلاج المناسب لها، وكيفية الوقاية منها.[١]


آلام الظهر بسبب البرد

الطقس البارد قد يمثّل أحد أسباب آلام الظهر؛ لأنّ البرد يسبب شدًّا في الأربطة والعضلات الدّاعمة للعمود الفقري، وقد يؤدي ذلك إلى الضغط على العمود الفقري، مما يسبب الألم. وتوجد أسباب أخرى توضّح تأثير البرد في آلام الظهر؛ منها:[٢]

  • الطقس البارد يؤثر في دعم العمود الفقري، وردة فعل الجسم الطبيعية عندما يتعرض للبرد هي تضييق الأوعية الدموية الموجودة في الأطراف الخارجية، ونقل الدم منها إلى الأعضاء الدّاخلية؛ مثل: القلب، والدماغ، والرئتان لإبقائها دافئة. وعندما يقلّ الدم في العضلات والأربطة الداعمة للعمود الفقري تصبح قاسية، مما يزيد الجهد والضغط على العمود الفقري، ويسبب ألمًا في الظهر.
  • الطقس البارد يؤثر في المفاصل، حيث السّائل الغضروفي الموجود بين المفاصل يتأثر بالبرودة وباختلاف درجات الحرارة.[٣]
  • الطقس البارد يؤثر في ممارسة الرياضة، إذ إنّ التمارين البسيطة اليومية؛ كالمشي، والسباحة تحمي من آلام الظهر. لكن في الأيام الباردة تقلّ ممارسة هذه التمارين، مما قد يسبب الألم في الظهر.


أسباب الام الظهر

يحتوي الظهر على عدة مكوّنات معقدة مترابطة تشمل العضلات والأربطة والعظام وغيرها، حيث تضرر أحدها يسبب الشّعور بالألم، وبعض أسباب آلام الظهر ما يلي:[٤]

  • إصابات والتواءات؛ مثل: تشنج العضلات، والشدّ العضلي، والتواء الأربطة، وبعض الإصابات؛ مثل: الكسور أو السقوط. وتنتج مثل هذه الحالات عند تنفيذ حركات غير صحيحة للجسم، أو رفع أوزان ثقيلة بطريقة خاطئة.
  • مشاكل في بنية الجسم؛ يوجد العديد من الأمراض التي تصيب منطقة الظهر وتسبب لها ألمًا؛ مثل: مرض عرق النسا (ألم حادّ شديد يصيب منطقة الأرداف نزولًا إلى الساق بسبب انتفاخ إحدى الفقرات أو فتق يضغط على العصب)، والتهاب المفاصل، وانحناء العمود الفقري، ومشاكل أخرى.
  • الحركة؛ حيث آلام الظهر قد تنتج من الحركات اليومية غير السليمة، أو من وضعيات خاطئة؛ مثل: الانحناء لمدة طويلة، والوقوف أو الجلوس لأوقات طويلة، ووضعية خاطئة للرقبة أثناء القيادة أو استخدام الحاسوب، والنوم على وسادة لا تدعم العمود الفقري.
  • إجهاد العضلات والأربطة؛ ذلك بسبب تكرار حمل الأوزان الثّقيلة، أو تكرار الحركات المفاجئة التي تؤدي إلى إجهاد عضلات الظّهر والأربطة الموجودة بين الفقرات، وفي حال كانت الحالة الجسمية غير سليمة وصحيحة تؤدي هذه الأفعال إلى شدٍّ في عضلات الظهر، الأمر الذي قد يُسبب آلام الظهر.
  • انتفاخ أو تمزّق الوسائد أو الغضاريف؛ تعمل هذه الوسائد كبطانةٍ بين كلّ فقرة وما فوقها وما تحتها حتى تقلل الاحتكاك والتآكل بين الفقرات، لكن في بعض الأحيان، فإنّ هذه المادة الناعمة تتزحزح من مكانها أو قد تُصاب بالتمزّق، الأمر الذي يشكّل ضغطًا كبيرًا على الأعصاب.
  • التهاب المفاصل؛ فقد يصيب هذا الالتهاب فقرات العمود الفقري، الأمر الذي يؤدي إلى تضييق المساحة الموجودة حول الحبل الشّوكي وزيادة الضّغط عليه، مما يؤدي إلى حدوث ألم في الظهر.


علاج آلام الظهر

يُنفّذ علاج الإصابة بآلام الظهروفق عدد من الإجراءات، ومن أهمها ما يلي:


علاج آلام الظهر التي سببها البرد

يُعالَج الشخص المُصاب بآلام الظهر التي تحدث بسبب تعرّضهِ للبرد من خلال اتباع بعض الخطوات البسيطة، أو اتباع بعض الخطط العلاجية البسيطة، ومن ذلك ما يلي:[٥]

  • الدفء، حيث تعديل حرارة الجسم ولبس الملابس الدّافئة يخفّفان من شدّ العضلات، ويحسّنان من تدفق الدورة الدموية. وتُستعمَل منشفة مبللة بماء ساخن ووضعها على الظهر لمدة 20 دقيقة.
  • السباحة، هي من طرق المعالجة السباحة بماء دافئة أو الاسترخاء في مسبح ساخن (الجاكوزي) لإرخاء العضلات.
  • استخدام بعض المراهم المُخصّصة لمثل هذا النّوع من الآلام، التي يُحصَل عليها من الصيدليات دون الحاجة إلى وصفة طبية.
  • الرياضة، حيث ممارسة بعض التّمارين البسيطة -كالمشي- تساعد في تحسين صحة العمود الفقري.


علاج آلام الظهر بشكل عام

توجد عدّة خيارات للعلاج بناءً على شدّة حالة الألم، ومنها ما يلي:[٤]

  • العلاج المنزلي، حيث الراحة وتناول الأدوية المسكّنة، ووضع كيس من الثلج على المنطقة المؤلمة.
  • العلاج التكميلي، حيث اليوغا والعلاجات العشبية؛ مثل: الضغط بالأصابع، والوخز بالإبر.
  • العلاج الطبي، يتضمّن الأدوية، والعلاج الفيزيائي، وحقن الكورتيزون، وحقن البوتكس الطبي، والعلاج الذّهني.
  • الجراحة، نادرًا يلجأ الأطباء إلى عمل جراحة إلّا في الحالات الشّديدة الصّعبة.


الوقاية من آلام الظهر

هناك عدد من الخطوات لتقليل خطر الإصابة بآلام الظهر، ومن ذلك ما يلي:[٤]

  • ممارسة الرياضة، حيث ممارسة الرياضة بانتظام تزيد من قوة العضلات، كما أنّ التمارين الرياضية الهوائية -كالجري- تقوّي عضلة القلب من دون بذل جهد على الظهر، والتمارين المتّبعة لتقليل آلام الظهر إمّا تمارين القوة أو تمارين المرونة.
  • النظام الغذائي، إذ إنّ الحرص على الحصول على القدر الكافي من الكالسيوم وفيتامين دال؛ للمحافظة على صحة العظام.
  • التدخين، حيث نسبة عالية من المدخنين يعانون من آلام في الظهر؛ ذلك بسبب قلة الأكسجين التي تصل إلى الغضاريف.
  • وزن الجسم، من العوامل التي تزيد شدة آلام الظهر هي كمية الدهون المُراكمة ومكانها.
  • وضعية الوقوف، يجب التأكد من وضعية الوقوف السليمة؛ حيث الظهر مستقيم والرأس موجّه للأمام والوزن موزّع بين القدمين بالتساوي.
  • وضعية الجلوس، مراعاة الجلوس السليم أثناء العمل؛ حيث الركبتان متوازيتان مع مستوى الأرداف، والقدمان على الأرض، مع وجود دعامة متينة للظهر.
  • رفع الأوزان، تُستخدم القدمان عند حمل الأشياء ذات الوزن الكبير عوضًا عن استخدام الظهر.
  • تحريك الأوزان، إذ تُدفع الأشياء الثقيلة على الأرض أفضل من حملها أو رفعها.
  • الأحذية، حيث الأحذية المسطّحة المستقيمة أخفّ ضغطًا على الظهر.
  • القيادة، من المهم وجود دعامة جيدة للظهر، والتأكد من مكان المرايا الصحيح، إذ يجب أن تصبح القدم مقابلةً لدواسة البنزين بوضعية مريحة. وفي حال قيادة السيارة لمدة طويلة يُفضّل أخذ استراحة، والنزول من السيارة والمشي عدة دقائق.
  • السرير، حيث النوم على فراش يُبقي العمود الفقري مستقيمًا.


الفرق بين آلام أعلى الظهر وآلام أسفل الظهر

الألم أعلى الظهر قد ينجم من الإصابات أو الصدمات المفاجئة؛ مثل: حوادث السيارات، أو إصابات الرياضيين، وقد ينتج من بعض الأمراض المزمنة أو اختلالات الغضاريف والمفاصل. والشدّ والتشنجات العضلية قد تسببه. والألم أسفل الظهر غالبًا ينتج من صدمة شديدة، وبعض العادات اليومية قد تؤدي إلى تفاقم الآلام؛ مثل: حمل حقيبة الكتف الثقيلة لساعات طويلة. وأسباب ألم أسفل الظهر بالغالب تكون من ضغط على الأعصاب، ويُنتج هذا الضغط عدة حالات مرض؛ منها: الانزلاق الغضروفي. وبعض الأمراض؛ مثل: هشاشة العظام قد تسبب آلامًا في أسفل الظهر.[٦]


آلام الظهر والتهاب المفاصل الروماتيدي

يصيب التهاب المفاصل الروماتيدي مفاصل الأطراف في الجسم؛ كاليدين، والقدمين، والمرفقين، لكنّ بعض الناس قد يعانون من ألم في الظهر. وآلام الظهر تظهر عند المصابين بالروماتيزم بسبب مهاجمة جهاز المناعة للطبقة الزُلالية في مفاصل العمود الفقري، وفي المراحل المتقدّمة للمرض قد يحدث ضغط على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب، وهذا يسبب آلامًا شديدة حادة في الظهر.[٧]


المراجع

  1. "Back pain", www.mayoclinic.org,4-8-2018، Retrieved 5-10-2019. Edited.
  2. "DOES COLD WEATHER CAUSE BACK PAIN? Atlantic Brain and Spine", www.brainspinesurgery.com,2-11-2017، Retrieved 5-10-2019. Edited.
  3. Kelly Rehan, Robert A. Hayden, "Is the Weather Worsening Your Back Pain?"، www.spineuniverse.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت James McIntosh (23-2-2017), "What is causing this pain in my back?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  5. "Is the cold weather making your back pain worse?", thewhitchurchclinic,12-2-2019، Retrieved 7-10-2019. Edited.
  6. staradmin (25-2-2014), "The Difference Between Upper and Lower Back Pain"، thesmartclinic.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  7. Brenda B. Spriggs (14-1-2019), "5 Treatments for Rheumatoid Arthritis Back Pain"، www.healthline.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.